إن خط غرينتش واحد من خطوط الطول الوهمية، التي لاتوجد في حقيقة الأمر على سطح الأرض، إنما تُرسم على الخرائط وبرامج الملاحة المختلفة بشكل خطوط طولية تصل ما بين قطبي الكرة الأرضية الشمالي والجنوبي، وعددها الإجمالي 360 خط، لتقسّم الكرة الأرضية إلى مناطق زمنية مُختلفة، وتم الاجماع العالمي على خط غرينتش الذي يبدأ من القطب الشمالي كما بقية خطوط الطول الأخرى، ليمتد نحو القطب الجنوبي ماراً من مرصد غرينتش الملكي في إنكلترا، وكل ذلك في سبيل اعتماد نظام عالمي مُعتمد لتسهيل قياس الزمن والوقت، بالإضافة لإيجاد إحداثيات ثابتة يُمكن الاعتماد عليها في الخرائط والملاحة في جميع أنحاء كوكب الأرض. لذلك تم اعتماد خط غرينتش في عام 1884 على أنه أساس هذه القياسات، وذلك في مؤتمر خط الطول العالمي البدئي المُقام في عاصمة الولايات المتحدة الأمريكية واشنطن، والذي نتج عنه ما يلي:

  • اعتماد خط طول رئيسي أول وناصف للكرة الأرضية، وهو خط غرينتش.
  • الإعلان عن يوم عالمي يبدأ في توقيت منتصف الليل على خط غرينتش.
  • تنسيق التوقيت والتاريخ حول العالم اعتباراً من تلك اللحظة المنشودة.

وبهذا ارتقى خط غرينتش بالحياة على سطح الأرض، لأنّه مكّن البشر من توحيد خرائطهم، ومواعيد تجارتهم وأسفارهم ولقائتهم حول العالم، وبهذا تحول العالم إلى وقت واحد وزمن واحد يمكن التعرّف عليهما فقط بتحديد بعد المكان عن خط غرينتش، أما فيما يخص الجدال حول اختيار مرصد غرينتش الملكي ليكون الأساس لخط الطول الأول المعتمد، يعود إلى اعتماد الولايات المتحدة له، وثانياً أن 72% من تجارة العالم والمعتمدة على البحر اعتمدت هذه الفكرة.

وانطلاقاً من هذه المعطيات اُعتبر خط غرينتش أنه ذو قياس صفر درجة، مُقسّماً الكرة الأرضية إلى نصفي كرة  شرقي وغربي كما هو الحال لخط الاستواء الذي قسّم الكرة الأرضية إلى نصفي كرة شمالي وجنوبي. وبالتفكير بالتوقيت العالمي تم اصطلاح زمن GMT والذي يشير إلى Greenwich Mean Time وقت غرينتش الوسطي، وهو الوقت الرسمي الصفري للوقت على الأرض، وتتم زيادة ساعات إلى هذا التوقيت عند الاتجاه شرقاً وإنقاص ساعات عند الاتجاه غرباً، على أساس اعتبار الأرض كرة يمكن تقسيمها إلى 24 منطقة زمنية مختلفة، من مبدأ أنّ مدّة اليوم على سطح الأرض تعادل 24 ساعة، وبهذا يكون الفرق بين كل خطّ طول 15 درجة (360درجة ÷ 24 ساعة = 15 درجة بين كل خط طول.)

أما فيما سبق اعتماد خط غرينتش كان الأمر مختلفاً فيما يخص التوقيت، حيث كانت كل منطقة تحتفظ بتوقيتها المحلي، دون وجود لتوقيت عالمي يوحّد شعوب الأرض، وقد ظهرت عدّة مشاكل من قبل هذا الاعتماد صادفت البشرية عدّة مشاكل وإحداها كان في مرحلة توسع شبكة الخطوط الحديدية عالمياً ما بين 1850 إلى 1860، والاختلاف في المواقيت بين المناطق التي تصل إليها القطارات، وفي وقتنا الراهن لا يمكن لجميع أنظمة الملاحة الجوية أو البحرية أو حتى الأرضية بما فيها نظام الملاحة الفضائي GPS، العمل إلا على مبادئ خطوط الطول والمسافات فيما بينها، كما جميع المؤتمرات العالمية والاحتفالات والأحداث على مستوى الأرض إلا أن تعتمد توقيت غرينتش.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما هو خط غرينتش؟"؟