دقيق العظام هو منتجٌ طبيعيّ مكوّن من عظام الحيوانات أساسًا، بالتالي يحوي العناصر ذاتها من الفوسفور والأحماض الأمينية والمعادن والبروتينات والفيتامينات والنيتروجين والكالسيوم وغيرها، لذا فهو مناسب لصناعة مسحوق غذائيّ آمن عالي القيمة يُدخل إلى الأسمدة النباتيّة أو المكملات الغذائيّة للحيوانات الأليفة والماشية، يتراوح لونه بين الرمادي إلى البنيّ وله درجات مختلفة من النقاوة والنعومة، ورائحة مميّزة خاصة.

يُمكن صناعة دقيق العظام من عدة أنواع عظام حيوانية، كعظام الدواجن والأسماك والأبقار والأغنام وصولًا إلى قشور البيض لكنّ نعومة الدقيق الناتج عنها قد يختلف وفقًا لذلك، فعظام الدواجن والأسماك يمكنها أن تحقّق درجة النعومة المطلوبة دون اللجوء لمعالجة حراريّة أكبر كعظام الأبقار والخنازير والأغنام التي من غير المحتمل لها أن تحقق النعومة القياسيّة لصناعة دقيق العظام دون معدّات خاصّة، كما تحتاج العظام لفترة طويلة من الطهي في الفرن أو ما شابه ذلك.

لصنع دقيق العظام بشكل عام يجب:

  1. تجريدها من اللحم المتبقّي عليها يدويًا بعد غليها في الماء لفترة كافية وفقًا لنوع العظام المُختارة، فعظام الأسماك لا تحتاج لفترات طويل من الغلي كعظام الأبقار مثلًا.
  2. تلي مرحلة الغلي وتنظيف العظام مرحلة التجفيف والتي تتمّ إمّا بالفرن أو شويًا بالفحم.
  3. تصبح العظام بعدها قابلة للطحن بالآلات أو يدويًا للحصول على المسحوق بدرجة النعومة القياسيّة.

ويجدر بالذكر أنّ عمليّة طحن العظام تعتمد على مصدر العظام وثخانتها، ففي حال كانت العظام كبيرة كعظام الأبقار فمن المستحسن طحنها بآلات طحن خاصّة على عكس عظام الأسماك الممكن طحنها يدويًا أو بخلّاطٍ منزليّ بسهولة، أي أنّه من الممكن صناعة دقيق العظام الخاصّ بك في المنزل لمختلف الاستخدامات.

تقتصر استخدامات دقيق العظام كإضافة على الأسمدة أو أغذية الحيوانات الأليف أو حيوانات المزرعة، حيث أنّ العناصر التي يحتويها مناسبة لهذه الأغراض فالمنتج النهائي لمعالجة العظام حراريًا وطحنها وتجفيفها يحتوي على ما لا يقلّ عن 50% بروتين وأحماض أمينيّة أساسيّة ومجموعة من الفيتامينات بالإضافة إلى البوتاسيوم والكالسيوم والمغنيزيوم والفوسفور، لذا لا تستخدم فقط كمكمّل غذائي بل كعامل علاجي للحيوانات المريضة أيضًا، وتستطيع أجساد الحيوانات امتصاصها بسهولة لكونها بشكل مسحوق، ويساهم إدخالها إلى أعلاف حيوانات المزرعة كالدواجن والأبقار وغيرها بالتقليل من استهلاك الأعلاف عبر رفع قيمتها الغذائيّة، وزيادة إنتاجيّتها ومعدّل نموّها بشكل ملحوظ.

دقيق العظام فعال جدًا وآمن لنمو النباتات، فمكوناته ولا سيما الفوسفور والكالسيوم تضمن النمو الصحي والسريع للنباتات بصلية الجذور بشكل خاص بسبب تأثير الفوسفات الأكثر وضوحًا عليها، كما تؤمن الحماية لغراس الأزهار المقرر زراعتها في الخريف وتفتّحها في الربيع، ما عليك سوى إضافة ملعقتين صغيرتين من دقيق العظام تحت كل غرس، أو إضافة 30 غرام منه لكلّ متر مكعّب واحد من المساحة المراد زراعتها عبر خلطها جيدًا مع 10 سم من سطح التربة المزروعة.

لعلّك تتساءل إذا ما كان دقيق العظام صالحًا للاستهلاك البشري، ولما لا يمكن صناعة الخبز منه مثلًا، فهو يحوي عناصر مغذية بالنسبة للحيوانات والنباتات، لكن في الواقع بالنسبة للإنسان دقيق العظام مادّة فقيرة غذائيًا، وهو ما تم التأكد منه في القرن السادس عشر بباريس عندما قرر هنري السابع محاصرة المدينة وتجويع سكانها الذين اعتمد نظامهم الغذائيّ على الخبز بشكل رئيسي، فقام الباريسيون بطحن عظام موتاهم وإدخال الدقيق الناتج عنها في صناع الخبز ظنًا منهم بأنّها ستحلّ محلّ دقيق القمح.

ولم تحقّق النتيجة المرجوّة طبعًا لأنّ العظام منخفضة القيمة الغذائيّة للبشر والمسحوق الناتج عنها ليس كالدقيق النباتيّ المصدر الصالح لصناعة المعجنات والخبز، حيث سيحول الغلوتين في دقيق العظام من الحصول على نتيجة شبيهة بالخبز كما وستؤدي درجات الحرارة العاليّة التي يتطلّبها نضج العجينة إلى خسارة العناصر الغذائيّة القليلة الموجودة فيه أساسًا.

أكمل القراءة

قبل الإجابة على سؤالك، سأتطرق إلى شرح مختصر عن أهمية العظام وعن بنيتها المميزة، فتعدُّ العظام من أهم المكونات التي تدخل في جسمك، وتعطي للجسم بنيته وشكله الهيكلي، وتقدم الحماية للعديد من الأحشاء والأعضاء الداخلية مثل الأضلاع التي تحمي الرئتين والقلب، كما أنّ العظام توفر البيئة المناسبة لوجود نخاع العظم، أو نقي العظم (bone marrow)، حيث يتم فيه تكوين وإنتاج مختلف خلايا الدم.

والنسيج العظمي هو نسيج حي ويستطيع تغيير شكله عبر الزمن، وعندما يولد الطفل تكون لديه 270 عظمية لينة، ولكن عندما يصل إلى عمر البلوغ يقل عدد العظام ليصل إلى 206 عظمة، ومن الجدير بالذكر أن أكبر العظام في الجسم الإنسان هي عظمة الفخذ، أما أصغرها فهي العظام التي توجد في الأذن الوسطى (مطرقة، والسندان، والركاب) ويصل طولها إلى 3 ملم فقط، تتألف العظام بشكل أساسي من نوعين من الأنسجة، وهما:

  • القسم القشري أو الطبقة القشرية (cortical): وهي القسم الخارجي من العظم، ويكون صلب جدًا وقاسي ومتين، كثافته تكون أكبر بكثير من الطبقة التي تليه (القسم الإسفنجي)، وتشكل ما يقارب 80% من مجمل كتلة العظام البالغة، ويغطي سطح هذا الطبقة بنية تدعى “سمحاق العظم”.
  • الطبقة الإسفنجية (spongy): ويسمى أيضًا بالطبقة الترابيقية (trabecular ) لاحتوائها على شبكة من الترابيق أو الهياكل التي تشبه الأنابيب أو القضبان، ويوجد ضمن هذه الترابيق نقي العظم الذي له دور مهم في تكوين خلايا الدم، وهي أقل كثافة بكثير من القشرية ولكنها أكثر مرونة منها.

كما يدخل في بنية العظم العديد من المكونات الأخرى، مثل: الخلايا البانية للعظم (osteoblasts)، والخلايا الهادمة للعظم (osteoclasts)، الأعصاب والأوعية الدموية التي تمر خلاله، والبنية العظمية الضامة التي تحتوي على الكولاجين وغيرها من البروتينات الأخرى، ويحتوي أيضًا على بعض المركبات غير العضوية التي تقوم بدعم العظم، مثل الكالسيوم حيث يتم تخزين حوالي 99% من الكالسيوم في الطبقة القشرية للعظم، وعلى الفوسفور، والهيدروكسي أباتيت (hydroxyapatite).دقيق العظام

فإن دقيق العظام، الذي يطلق عليه بالإنكليزية (Bone meal)، هو عبارة عن مسحوق يتم صنعه عن طريق طحن وسحق عظام الحيوانات بعد أن يتم غليها أو طهوها على البخار، وعادًة تكون عظام البقر، ويمكن أن تصنع من عظام أيّ حيوان مذبوح، ويعدُّ هذا المسحوق غني جدًا بالكثير من المغذيات المختلفة أهمها الفوسفور، لذلك تم استخدامه على شكل سماد لتحسين من نمو النبات، وقد تتساءل إذا ما كان بالإمكان الإصابة بمرض جنون البقر (BSE) جرّاء تناول دقيق العظم البقري، ولكن هذا ليس ممكنًا لسببين، الأول هو الاختبار والفحص الذي يتم على الحيوانات المختارة لصمع دقيق العظام منها، ولا يتم استخدام عظام البقر والحيوانات الأخرى التي تم إثبات مرضها، وثانيًا عدم قدرة النبات على امتصاص الجزيئات التي تسبب انتقال مرض جنون البقر إلى البشر بسبب حجم الجزيئات الكبير، وذلك جعل فرصة الإصابة بهذا المرض ضئيلة جدًا إلى معدومة.

واستخدام دقيق العظام كسماد للنباتات له العديد من الفوائد والإيجابيات، منها:

  • مصدر مهم للفوسفور: حيث يتكون من 15% من الفوسفور تقريبًا، كما يكون الفوسفور الموجود بدقيق العظام بهيئة يسهل على النباتات امتصاصه، ويساعد النباتات على نمو جذور النبات والبذور.
  • يحتوي على الكالسيوم: ويساعد الكالسيوم على نمو جذر وساق النبات بشكل صحي خلال الموسم.
  • يحتوي على كمية من النيتروجين: ويشكل 0.7-4% من بنية العظام، كما يمكن إضافة النيتروجين إلى دقيق العظام.دقيق العظام

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما هو دقيق العظام"؟