طالب
الطب البشري, جامعة تشرين (سوريا)

قبل الإجابة على سؤالك، سأتطرق إلى شرح مختصر عن أهمية العظام وعن بنيتها المميزة، فتعدُّ العظام من أهم المكونات التي تدخل في جسمك، وتعطي للجسم بنيته وشكله الهيكلي، وتقدم الحماية للعديد من الأحشاء والأعضاء الداخلية مثل الأضلاع التي تحمي الرئتين والقلب، كما أنّ العظام توفر البيئة المناسبة لوجود نخاع العظم، أو نقي العظم (bone marrow)، حيث يتم فيه تكوين وإنتاج مختلف خلايا الدم.

والنسيج العظمي هو نسيج حي ويستطيع تغيير شكله عبر الزمن، وعندما يولد الطفل تكون لديه 270 عظمية لينة، ولكن عندما يصل إلى عمر البلوغ يقل عدد العظام ليصل إلى 206 عظمة، ومن الجدير بالذكر أن أكبر العظام في الجسم الإنسان هي عظمة الفخذ، أما أصغرها فهي العظام التي توجد في الأذن الوسطى (مطرقة، والسندان، والركاب) ويصل طولها إلى 3 ملم فقط، تتألف العظام بشكل أساسي من نوعين من الأنسجة، وهما:

  • القسم القشري أو الطبقة القشرية (cortical): وهي القسم الخارجي من العظم، ويكون صلب جدًا وقاسي ومتين، كثافته تكون أكبر بكثير من الطبقة التي تليه (القسم الإسفنجي)، وتشكل ما يقارب 80% من مجمل كتلة العظام البالغة، ويغطي سطح هذا الطبقة بنية تدعى “سمحاق العظم”.
  • الطبقة الإسفنجية (spongy): ويسمى أيضًا بالطبقة الترابيقية (trabecular ) لاحتوائها على شبكة من الترابيق أو الهياكل التي تشبه الأنابيب أو القضبان، ويوجد ضمن هذه الترابيق نقي العظم الذي له دور مهم في تكوين خلايا الدم، وهي أقل كثافة بكثير من القشرية ولكنها أكثر مرونة منها.

كما يدخل في بنية العظم العديد من المكونات الأخرى، مثل: الخلايا البانية للعظم (osteoblasts)، والخلايا الهادمة للعظم (osteoclasts)، الأعصاب والأوعية الدموية التي تمر خلاله، والبنية العظمية الضامة التي تحتوي على الكولاجين وغيرها من البروتينات الأخرى، ويحتوي أيضًا على بعض المركبات غير العضوية التي تقوم بدعم العظم، مثل الكالسيوم حيث يتم تخزين حوالي 99% من الكالسيوم في الطبقة القشرية للعظم، وعلى الفوسفور، والهيدروكسي أباتيت (hydroxyapatite).دقيق العظام

فإن دقيق العظام، الذي يطلق عليه بالإنكليزية (Bone meal)، هو عبارة عن مسحوق يتم صنعه عن طريق طحن وسحق عظام الحيوانات بعد أن يتم غليها أو طهوها على البخار، وعادًة تكون عظام البقر، ويمكن أن تصنع من عظام أيّ حيوان مذبوح، ويعدُّ هذا المسحوق غني جدًا بالكثير من المغذيات المختلفة أهمها الفوسفور، لذلك تم استخدامه على شكل سماد لتحسين من نمو النبات، وقد تتساءل إذا ما كان بالإمكان الإصابة بمرض جنون البقر (BSE) جرّاء تناول دقيق العظم البقري، ولكن هذا ليس ممكنًا لسببين، الأول هو الاختبار والفحص الذي يتم على الحيوانات المختارة لصمع دقيق العظام منها، ولا يتم استخدام عظام البقر والحيوانات الأخرى التي تم إثبات مرضها، وثانيًا عدم قدرة النبات على امتصاص الجزيئات التي تسبب انتقال مرض جنون البقر إلى البشر بسبب حجم الجزيئات الكبير، وذلك جعل فرصة الإصابة بهذا المرض ضئيلة جدًا إلى معدومة.

واستخدام دقيق العظام كسماد للنباتات له العديد من الفوائد والإيجابيات، منها:

  • مصدر مهم للفوسفور: حيث يتكون من 15% من الفوسفور تقريبًا، كما يكون الفوسفور الموجود بدقيق العظام بهيئة يسهل على النباتات امتصاصه، ويساعد النباتات على نمو جذور النبات والبذور.
  • يحتوي على الكالسيوم: ويساعد الكالسيوم على نمو جذر وساق النبات بشكل صحي خلال الموسم.
  • يحتوي على كمية من النيتروجين: ويشكل 0.7-4% من بنية العظام، كما يمكن إضافة النيتروجين إلى دقيق العظام.دقيق العظام

أكمل القراءة

208 مشاهدة

0

هل لديك إجابة على "ما هو دقيق العظام"؟