ما هو رهاب النخاريب وماهو علاجه

يعاني البعض من مرضٍ أو حالة نفسية تدعى رهاب النخاريب، فهل لديك معلومات عن ماهية هذا المرض؟

3 إجابات
موظفة دعم فني
هندسة زراعية

رهاب النخاريب هو الخوف عند رؤية أشياء تحتوي على ثقوب صغيرة متقاربة، كخلية النحل أو ثقوب الاسفنج، فالبعض يعتبره عبارة عن حالة اشمئزاز وليس رهاب، وصنف من قبل البعض كمرض أو فوبيا لكنه في الحقيقة يتنافى مع كل أعراض الفوبيا والشعور بالخوف، فهو لا يشبه فوبيا الحيوانات أو المرتفعات، فالفوبيا حالة خوف حقيقية يعيشها الشخص، وليست مجرد فكرة بالإمكان تغييرها، فالتخلص من حالة رهاب النخاريب، أسهل من التخلص من عادات أخرى كمص الإصبع أو قضم الأظافر، ولا يحتاج لأدوية ولا إلى علاج نفسي مطول.

وجدت بعض الدراسات وجود صلة بين رهاب التخاريب واضطراب اكتئابي يُعرف باضطراب القلق العام، وذلك بحسب دراسة نشرت عام 2016، وهناك محفزات لتريبوفا، مثل أقراص شمع العسل، والمرجان، وفراولة، وهناك محفزات أخرى كالحشرات والبرمائيات، أما أعراضه فهي عبارة عن ردات الفعل المُفرطة وغير الطبيعية والتي تحدث للشخص عندما يرى أشكال تشبه الثقوب أو أجسام عليها ثقوب، ومنها الشعور بالنفور، والتعرق، واهتزاز الجسم، والصراخ، وفي بعض حالات يصاب الشخص بالغثيان والتعرق.

أما بالنسبة للعلاج فله طرق عدة:

  • العلاج السلوكي: من خلال المساعدة على التحكم بالقلق والتوتر ومنع الأفكار السلبية من السيطرة على الشخص المصاب.
  • ممارسة اليوغا والتنفس العميق والنشاط البدني وممارسة الرياضة للسيطرة على القلق، وفي بعض الحالات يضطر الشخص للجوء للأدوية والمهدئات للمساعدة في السيطرة على القلق والزعر.
  • استراتيجيات أخرى للسيطرة على الفوبيا: مثل تنظيم حياتك اليومية، والحصول على ساعات كافية من النوم، واتباع نظام غذائي متوازن، والتقليل من تناول المنبهات والتدخين، والتواصل مع آخرين يعانون من نفس المشكلة، ومواجهة المواقف المخيفة وجهًا لوجه قدر الإمكان.

أكمل القراءة

0
كاتبة
IT تكنولوجيا المعلومات, الجامعة الافتراضية السورية

رهاب النخاريب أو ما يعرف ب (التريبوفوبيا)، وهو نوع من الرهاب أو الخوف المبالغ فيه عند النظر إلى الثقوب في شيءٍ معين.

وعادةً ما يوصف رهاب النخاريب بأنه الشعور بالقشعريرة والاشمئزاز عند النظر إلى مجموعة ثقوب طبيعية، ويشعر الشخص بأعراضٍ عديدة منها: الخوف، وضيق التنفس، والغثيان، والحكّة، والتعرّق، والرجفان، والانزعاج العام. ولكن يعدّ الخوف من أكثر هذه الأعراض شيوعًا، ويعتبر هذا الرهاب بصريًا، حيث أن رؤية صور لهذه الثقوب تكفي لجلب شعور الخوف والاشمئزاز.

وتشكل صورة قرص العسل، أو ثقوب الاسفنجة الطبيعية، أو الفراولة والرمان، أو حتى ثقوب العجينة الفقاعية سببًا كافيًا للإحساس بالهلع والخوف.

وإلى الآن لم يتوصل الأطباء لعلاج مثالي لمثل هذا النوع من الرهاب، ولكن يتم التعامل مع مثل هذا النوع من الرهاب من خلال الطرق التالية:

  •  تعريض المصاب تدريجيًا للشيء الذي يخشاه، حيث يعمل هذا العلاج على تقليل الخوف، من خلال تخيّل ما يخافه ثم النظر إليه، ومن ثم الاقتراب منه في الحقيقة.
  • العلاج السلوكي المعرفي، والذي يتضمن استبدال الأفكار الغير منطقية بأفكار واقعية أكثر، ويساعد هذا العلاج على التحكم في قلقك وخوفك.
  • اتباع أساليب الاسترخاء، كممارسة اليوغا وأساليب التصور التي تساعد في التخفيف من التوتر والقلق.
  • العلاج الدوائي، مثل تناول الأدوية المهدئة والمضادة للاكتئاب، وتستخدم هذه الأدوية بالإضافة للعلاجات الأخرى للتقليل من الأعراض.

أكمل القراءة

0
طالبة
جامعة بور سعيد (مصر)

قليلٌ من الناس قد سمع عن رهاب النخاريب (Trypophobia) أو أن أحدهم لديه فوبيا من الثقوب! وهذا لندرة الأشخاص المصابين به، فهو نوعٌ غريبٌ من الرهاب، يشعر فيه المصاب بالخوف، والنفور أو الاشمئزاز من رؤية أشياء كثيرة الثقوب أو ثقوب متلاصقة، وعلى الرغم من انتشارهذا الرهاب على نطاق واسع، فإنه غير مُدرج في الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية، وهناك أشياءٌ بسيطةٌ نجدها في حياتنا اليومية قد تُثيرهذا النوع من الرهاب أو تُسببه مثل: رؤية الاسفنج، وعيون حشرة، وفقاعات الصابون، وحوافظ البذور، والفراولة، ومسام الجلد عن قرب، ومسام الشعر، وخلية النحل، والرمان.

وأعراضه تكمُن في الشعور بالآتي:

  • الاشمئزاز.
  • حكة في الجلد.
  • نوبات ذُعر.
  • الغثيان، الشعور بالحاجة إلى القيء.
  • القشعريرة.
  • التعرُق.

وطُرق علاجه  تتمثل في الآتي:

  • تقنيات الاسترخاء: كأخذ نفس عميق من الأنف ببطء وإخراجه من الأنف ببطء، وذلك بالتمرين على هذا باستمرار.
  •  العلاج المعرفي السلوكي(CBT): هو علاج حديث  يتم من خلال معالج أو استشاري لاستكشاف كيف تؤثر الأفكار في  المشاعر والسلوكيات.
  • العلاج بالتعرض أو إزالة التحسس (Exposure Therapy): هذه طريقة علاجية يعرض فيها المعالج شخصًا لرهابه بجرعات صغيرة.
  • الأدوية: يُمكن للطبيب أن يصف أدوية كمضادات القلق أو الاكتئاب، وتكون مصاحبة لأي علاج نفسي آخر.
  • تعديلات على نمط الحياة: وتشمل تناول الأطعمة الصحية، والنوم الجيد، وتجنب الكافيين والمنشطات الأخرى.
  •  مجموعة المساعدة الذاتية: حيثُ يجد الكثير من الناس أن العلاج الجماعي مفيد جدًا في مثل هذا النوع من الرهاب.

أكمل القراءة

0

هل لديك إجابة على "ما هو رهاب النخاريب وماهو علاجه"؟