طالب
الطب البشري, جامعة كفر الشيخ (مصر)

التربنتين مادة شبه سائلة تتكون من الراتنج المذاب في الزيوت المتطايرة، تستخلص من الإفرازات الصمغية لأشجار الصنوبر. بواسطة التقطير يمكن فصل مكوني التربنتين عن بعضهما، ويطلق اسم التربنتين عادة على الزيت المتطاير نظرًا لأنه يستخدم في الصناعة وكذلك في رسم اللوحات.

الصنوبر هو جنس من النباتات يشمل حوالي 120 صنف. يتركز وجود الصنوبريات في المناطق الشمالية معتدلة المناخ. تستخدم أشجار الصنوبر في صناعة الورق، ويستخلص منها بالإضافة للتربنتين، الراتنج والزيوت وقطران الخشب. وتنتج بعض أنواع الصنوبريات بذورًا قابلة للأكل تعرف تجاريًا باسم جوز الصنوبر (Pine nuts).

زيت التربنتين عديم اللون وله رائحة عطرية وقابل للاشتعال، كما أنه لا يمتزج بالماء. يستعمل كمذيب للعديد المواد منها الكبريت والفوسفور والراتنج والشموع والزيوت والمطاط الطبيعي. يتصلب الزيت عن تعرضه للهواء.

كيميائيًا، يتركب زيت التربنتين من مركبات المونوتربين الحلقي (Cyclic Monoterpene) الهيدروكربونية، بالأخص البينين (Pinene). المقصود بالهيدروكربونات مركبات يتكون هيكلها من الكربون والهيدروجين، جميع المركبات العضوية هي هيدروكربونات. البينين هو سائل عديم اللون منه صنفان ألفا وبيتا صيغتهما الكيميائية C10H16، وعادة ما يوجد النوعان ممتزجين ويفصلان بعملية التقطير.

أحد الاستخدامات الأكثر شيوعًا للتربنتين هو استخدامه كمذيب للطلاء والدهانات، لذلك يستخدم كمنظف لفراشي الطلاء. يستخدم زيت التربنتين بشكل واسع في الصناعات الكيميائية كمادة خام لصناعة الراتنجات والمبيدات الحشرية وزيت الصنوبر الصناعي وزيت الكافور. كما يستخدم كذلك كمذيب للمطاط في صناعة البلاستيك، وفي صناعة الأغذية لإضافة نكهات إلى الطعام.

لا يقتصر استخدام التربنتين على الاستخدامات الصناعية بل يستخدم لإنتاج أدوية لعلاج الروماتزم والأمراض العصبية وألم الأسنان العضلات والتصلب المنتشر (Disseminated Sclerosis) وهو مرض يصيب الجهاز العصبي. ويستنشق كذلك لعلاج الإفرازات المخاطية في القصبة الهوائية الناتجة عن الأمراض التنفسية؛ فعند استنشاقه يساعد التربنتين على تقليل الاحتقان، أما عند استعماله على الجلد فيسبب دفء واحمرار في الجلد مما يقلل الألم في الأنسجة الموجودة أسفل الجلد.

الطريقة الآمنة لاستخدام التربنتين في العلاج هي عبر الاستنشاق، فمن غير الآمن تعاطيه عن طريق الفم، حيث أن جرعة مقدارها 2 مللي لتر تكون جرعة سامة، أما لو كانت الجرعة تتراوح بين 120-180 مللي لتر تكون قاتلة. التربنتين أيضًا غير آمن للأطفال والحوامل والمرضعات، وغير آمن للاستعمال الموضعي بكميات كبيرة على الجلد.

تشمل الآثار الجانبية للتربنتين الأرق والصداع والقيء والسعال والزلال والتهابات الجهاز البولي ووجود دم بالبول، وصولًا إلى الغيبوبة والموت. عند استنشاقه قد يسبب التهابًا بسيطًا في الجهاز التنفسي، كذلك قد يزيد تشنجات الشعب الهوائية سوءًا لدى مرضى السعال الديكي والربو. التربنتين كذلك يسبب الحساسية وتهيج الجلد. تعتمد الجرعة المناسبة من التربنتين على عوامل عدة من بينها السن والحالة الصحية.

الدول المنتجة للتربنتين هي تلك التي تحتوي على مساحات شاسعة من أشجار الصنوبر. في أوروبا ينتج التربنتين من أشجار الصنوبر البحري (Cluster Pine) والصنوبر البري (Scots Pine). في الولايات المتحدة الأمريكية ينتج التربنتين من أشجار الصنوبر طويل الأوراق (Longleaf Pine) وصنوبر السبخات (Slash Pine).

يقسم التربنتين على حسب طريقة أنتاجه، فهناك كبريتات التربنتين وتربنتين الخشب وتربنتين الصمغ. كبريتات التربنتين ينتج أثناء صناعة نوع من الورق يعرف بورق كرافت (Kraft Paper)، أما تربنتين الخشب فيستخلص بالتقطير من بقايا خشب الصنوبر الميتة، أخيرًا تربنتين الصمغ يستخلص من إفرازات شجر الصنوبر.

أكمل القراءة

1,552 مشاهدة

0

هل لديك إجابة على "ما هو زيت التربنتين"؟