ما هو السديم وما هي أهميته في تشكيل الكواكب والمجرات

إن النظر للسديم لشيء مدهش حقًا وممتع للغاية ولا يمكننا سوى أن ننبهر ونعجب به، ومعنى كلمة السديم ‘الغيمة’، فما هو السديم؟

3 إجابات
كاتب
طب الأسنان, جامعة تشرين

استُخدمت كلمة سديم سابقًا لوصف كلّ ما هو خارج نظامنا الشمسي، وكان ذلك قبل التطور واكتشاف ما يوجد خارج المجموعة الشمسية. أما اليوم فيشير هذا المصطلح إلى الغيوم هائلة الحجم الموجودة في كوننا الفسيح والتي يدخل في تركيبها بشكلٍ رئيسي غازي الهيدروجين والهيليوم.

ذكر عالم الفضاء الفارسي عبد الرحمن الصوفي السدم لأول مرة عام 964م  حين لاحظ غيمة صغيرة بينما كان يدرس مجرة أندروميدا، تلاه العلماء العرب والصينيّون عام 1054م ولم نحصل على الوصف الدقيق حتى القرن السابع عشر.

يمكن لبعض السدم أن تكون مرئية بالعين المجرّدة كسديم أوريون (Orion Nebula) الموجود بين نجوم حزام أوريون. وهو يبعد قرابة 1500 سنة ضوئية عن كوكبنا.

وبالنظر إلى السديم ستلاحظ مجموعة متنوعة من الألوان وهي غالبًا ما تكون درجاتٍ من الأزرق، الأحمر، البنفسجي والأبيض. أما عن شكل السدم فهي غير منتظمة فقد نجد بعضها بحدودٍ غير واضحة وأخرى ببداياتٍ غير واضحة؛ وسبب هذا التنوّع هو حركة الغاز والغبار المستمرة داخل السديم الناجمة عن حركة الجزيئات ودفعها لبعضها بسبب الطاقة والإشاعات الصادرة عن النجوم حديثة الولادة.

أكمل القراءة

1
طالبة ماجستير في العلوم البيولوجية
Microbiology, Tanta uni

السديم هو عبارة عن غيمة توجد في الفضاء، ويتكون من الغبار والغاز، معظم هذا الغاز من الهيليوم والهيدروجين، وأحيانًا يتكون من الغبار والغاز المنبعث من إنفجار النجوم التي أوشكت على الموت “السوبرنوفا”، وقد استُخدم مصطلح السديم في الماضي لوصف أي شيءٍ خارج النظام الشمسي، ويتكون السديم عندما تبدأ الجاذبية بتجميع مكوناته (الغاز والغبار) مع بعضها البعض، ويبدأ حجمها في الازدياد، وعندما تنهار الجاذبية في بعض أجزاء الوسط النجمي، تتكون مناطق عالية الكثافة، وتتكون السدم.

يوجد للسدم أربعة أنواع:

  • السديم الكوكبي: ويُسمى بالدين الكوكبي، لأنه اكتشُف بواسطة عالم فلك يُدعى “ويليام هيرشيل” وقتها شبه شكله بالكواكب الغازية الضخمة، ومن أمثلته: سديم الاسكيمو.
  • السديم الانعكاسي: وهو سديم لا يصدر عنه أي ضوء مرئي، ويمكنه أن يشع، لوجود مصدر داخلي يضيء غباره، من أمثلته: سديم الثريا الانعكاسي.
  • السديم الإشعاعي: وهذا النوع من السدم يحتوي على مناطق مظلمة، بسبب الغيوم التي تحجب الضوء، من أمثلته: سديم السرطان، وسديم الجوزاء.
  • السديم الامتصاصي: وهو يمتص الضوء القادم من مصادر الضوء خلفه، مثل النجوم والسدم الأخرى المضيئة، ومن أمثلته: سديم رأس الحصان.

أكمل القراءة

0
مهندسة طاقة كهربائية
هندسة الطاقة الكهربائية, Tishreen university

السديم أو nebula باللاتيني التي تعني الغيمة :هو اجتماع الغبار والغاز على هيئة غيمة ضخمة في الفضاء، يتشكّل  السديم عندما تنهار الجاذبيّة في وسط نجمي وتُجمع المواد بكثافة عالية بسبب قوى التجاذب المتبادلة وتتولد بذلك السدم التي تكون مرئيّة بسبب إشعاعها الأيوني فوق البنفسجي، أشهر السدم وأقربها للأرض سديم هيليكس الذي يبعد حوالي 700 سنة ضوئيّة عن الأرض، وللسدم أربعة أنواع:

  • السديم الكوكبي: الذي سميّ بذلك في القرن الثامن عشر عندما شُبّه بشكل الكواكب الغازيّة في المجموعة الشمسيّة من قبل العالم الفلكي ويليام هيرشيل،كالسديم الحلقي في لايرا.
  • السديم الانعكاسي: ذو لون أزرق غالباً بسبب الإشعاع الداخلي للنجم الذي يحتضنه ويضيء طبقة الغبار الكثيفة، كسديم تريفيد الموجود في برج القوس وسديم الثريا في برج الثور.
  • السديم الإشعاعي: لونه أحمر بسبب اتحاد الكترونات ذرات الهيدروجين المحيط مع بعضها مشكّلةً بذلك أطوال موجات تعطي اللون الأحمر، ويُمكن للسديم الإشعاعي أن يحتوي مناطق مُظلمة كسديم السرطان وسديم الجوزاء.
  • السديم الامتصاصي أو السديم المظلم: هو سديم مظلم بسبب كثافة الغبار، سميّ بذلك لأنه يمتص الضوء من النجوم أو السدم الموجودة خلفه، وهو ما يجعله مرئي بالعين المجردة كسديم اللطخات المضيء بسبب درب التبانة اللامع.

أكمل القراءة

0

هل لديك إجابة على "ما هو السديم وما هي أهميته في تشكيل الكواكب والمجرات"؟