السكري هو مرضٌ يؤثر على الجسم كله ويتطلب رعايةً يوميةً لمنع تطور الأعراض المرافقة له، يحدث بسبب عدم قدرة الجسم على الحفاظ على المستويات الصحيحة من الجلوكوز في الدم بسبب عدم إنتاج الكمية الكافية من الأنسولين اللازمة للقضاء على الجلوكوز المتراكم في الدم، مما يسبب مضاعفاتٍ صحيةً طويلة الأجل يكون لها تأثيرٌ كبيرٌ على الحياة وقد تقلل من متوسط العمر المتوقع. سيكون محور هذا المقال حول سكري الحمل لذلك تابع القراءة.1

سكري الحمل

هو نوعٌ من مرض السكري الذي يظهر لأول مرةٍ عند المرأة الحامل التي لم تكن مصابةً بداء السكري قبل الحمل، يظهر عادةً في منتصف الحمل بين الأسبوع الـ 24 والـ 28 من الحمل ويصيب ما بين 2٪ إلى 10٪ من حالات الحمل في كل عامٍ، يمكن التحكم به بتناول أطعمةٍ صحيةٍ وممارسة التمارين الرياضية، وقد يتطلب الأمر تناول الأنسولين.2

أسباب سكري الحمل

أثناء الحمل تقوم المشيمة بصنع هرمونات تساعد في تراكم الجلوكوز في الدم، فيقوم البنكرياس بصنع كميةٍ كافيةٍ من الأنسولين للتخلص من الجلوكوز المتراكم في الدم، عندما يفشل البنكرياس في القيام بهذه العملية ترتفع مستويات السكر في الدم مما يسبب سكري الحمل ، كما يمكن لبعض العوامل الأخرى المساعدة في ظهور السكري مثل:

  • إذا كانت المرأة تعاني من زيادة الوزن قبل الحمل.
  • إذا كان لدى المرأة مستوياتٍ عالية من السكر في الدم قبل الحمل، ولكن ليست مرتفعةً بما يكفي لتسبب السكري.
  • إذا كان أحد أفراد العائلة لديه مرض السكري.
  • إذا كانت المرأة مصابةً بسكري الحمل من قبل.
  • إذا كانت المرأة تعاني من ارتفاع ضغط الدم.
  • إذا كانت المرأة قد أنجبت طفلًا ذو وزنٍ كبيرٍ من قبل (أكبر من 9 أرطال).
  • إذا كانت المرأة قد أنجبت مولودًا ميتًا أو يعاني من عيوبٍ خلقيةٍ من قبل.

تشخيص سكري الحمل

سكري الحمل

يتم إجراء اختبار سكري الحمل بالطلب من المريضة شرب مشروبٍ سكري قبل ساعة من إجراء الاختبار لرفع مستوى السكر في الدم ومراقبة كيف يتعامل الجسم مع كمية السكر الزائدة، إذا أظهرت النتائج أن نسبة السكر في الدم أعلى من معدلٍ معينٍ (130 ميليغرام لكل ديسيلتر) يطلب إجراء اختباراتٍ أخرى مثل اختبار السكري أثناء الصيام واختبار الجلوكوز (يتم على مدار 3 ساعات)، أما إذا كانت النتائج طبيعية، ولكن يوجد خطر الإصابة بسكري الحمل فيطلب إجراء اختبارٍ آخرٍ في وقتٍ لاحقٍ للتأكد من عدم وجود المرض.3

الأعراض

لا يسبب سكري الحمل عادةً أي أعراض كون معظم أعراضه مشابهةً لأعراض الحمل، لكن إذا كان مستوى السكر في الدم مرتفعًا جداً يمكن أن تظهر بعض الأعراض مثل:  

  • زيادة العطش.
  • الحاجة إلى التبول أكثر من المعتاد.
  • الشعور بجفافٍ في الفم.
  • الشعور بالتعب.4

قد تظهر بعض المضاعفات عند الإصابة بـ سكري الحمل مثل:

  • زيادة وزن الطفل الأمر الذي يجعل الولادة أكثر صعوبةً بسبب صعوبة خروج أكتاف الطفل أثناء الولادة والنزيف الزائد.
  • صعوبة الحفاظ على استقرار نسبة السكر في الدم والتنفس عند الطفل بعد الولادة.
  • زيادة خطر ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل.

العلاج

  • اتباع نظام غذائي صحي
سكري الحمل

يساعد اتباع نظامٍ غذائيٍّ صحيٍّ ومتوازنٍ على تخفيف الأعراض دون الحاجة إلى استخدام دواء، يجب أن يتضمن النظام الغذائي البروتين بالإضافة إلى مزيجٍ من الكربوهيدرات والدهون.5

  • ممارسة التمارين الرياضية

يساعد النشاط البدني في الوصول إلى المستويات المطلوبة من السكر في الدم، بالإضافة إلى الحفاظ على مستويات ضغط الدم والكوليسترول، كما يساعد في تخفيف التوتر وتقوية القلب والعظام وتحسين قوة العضلات والحفاظ على مرونة المفاصل وتقليل خطر استمرار السكري بعد الولادة.6

  • الأدوية

إذا بقيت معدلات السكر مرتفعةً على الرغم من القيام بالتمارين الرياضية واتباع نظامٍ غذائيٍّ متوازنٍ، يتم وصف حبوب الأنسولين لخفض مستويات السكر، في الحالات المتقدمة من سكري الحمل يتم وصف حقن الأنسولين بدلًا من الحبوب.7

المراجع