ما هو سلس البول – أسبابه وعلاجه

الرئيسية » طب وصحة عامة » ما هو سلس البول – أسبابه وعلاجه

يُعرف سلس البول (Incontinence)، بأنه خروجٌ عفويٌّ لا إراديّ لكميةٍ معينةٍ من البول بحيث يمكن كشفه، ويمثل مشكلةً اجتماعيةً وصحيةً يعاني منها العديد من المرضى حول العالم.

لفهم أنواع وأسباب السلس، علينا فهم الوظيفة الطبيعية للجهاز البولي، أولًا وكما نعلم يتشكل البول في الكلى ويخزن في المثانة، وتحوي المثانة على عضلة الدافعة مهمتها دفع البول للخارج بالإضافة لوجود مُعصِّرة إحليلة لحبس البول، ففي الحالة الطبيعية تكون العضلة في حالة راحةٍ والمُعصِّرة متقلصة، وعند الحاجة إلى التبول تتقلص العضلات في المثانة وترتخي عضلات المُعصِّرة ليتم إخراج البول من المثانة من خلال أنبوبٍ يسمى المجرى البولي. إن أي خللٍ في أحد المستويات المذكورة، قد يسبب نوعًا مختلفًا من السلس.§

أنواع سلس البول

  • سلس البول الجهدي: يُعرَّف بأنه خروج بولٍ لا إرادي عبر إحليلٍ سليمٍ، وبشكلٍ ثانويٍّ للزيادة المفاجئة بالضغط داخل البطن عند السعال مثلًا أو الضحك.
  • سلس البول الزحيري: يُعرّف الزحير بأنه شعورٌ إلحاحيٌّ بالتبول نتيجة وجود تقلصاتٍ عضليةٍ لا إرادية غير قابلةٍ للتثبيط في المثانة، وتختلف عن السلس الجهدي بالآلية الإمراضية التي تكون هنا مشكلةً عصبيةً أو تخريشيةً، كالبرد والعوامل النفسية والالتهابية و الحصيات.
  • السلس بالإفاضة: هو تمدد المثانة وامتلاؤها بكمياتٍ كبيرةٍ، إلى الحد الذي لا تستطيع فيه استيعاب كميات أكبر فينفذ البول بشكلٍ نقطيٍّ خفيفٍ، أي بالإفاضة بفعل الامتلاء الشديد.
  • السلس الوظيفي: في هذا النمط لا يوجد سببٌ مرضيٌّ في الجهاز البولي، ولكن تكمن المشكلة بعدم قدرة المريض لسببٍ ما من الوصول للمرحاض في الوقت المناسب، يُشاهد عند كبار السن الذين يعانون من أمراضٍ جسديةٍ كالتهاب المفاصل أو ذهنيةٍ مثل مرض الزهايمر.
  • السلس المختلط: هو وجود أكثر من نوعٍ من السلس في آنٍ واحدٍ كسلس الجهدي والزحيري مثلًا، غالبًا ما يُشاهد عند النساء.
  • سلس البول الكلي: يعد أشد أنواع سلس البول، ويتميز بفقدانٍ تامٍّ للسيطرة على المثانة البولية مما يؤدي إلى تسرب البول المستمر.
  • التبول في الفراش: نشاهد هذا النمط من السلس عند الأطفال، نتيجة عدم نضج المثانة، ومن الممكن أن تبقى حتى عمر الخمس سنواتٍ تقريبًا بشكلٍ طبيعيٍّ، ولكن عند استمرار السلس في الأعمار الكبيرة يجب البحث عن سببٍ مرضيٍّ.§
أنواع سلس البول

أسباب سلس البول

إن لكل نوعٍ من السلس المذكور سابقًا أذيةً محددةً أدت إلى وجود السلس، سنتحدث عن أكثر هذه الأسباب شيوعًا، وسنفصل لاحقًا في الأسباب المتعلقة بالذكور والإناث كلٌ على حِدة:

  • الأمراض التي تصيب الجهاز العصبي؛ والتي من الممكن أن تسبب سلس بول زحيري أو بالإفاضة، أكثر هذه الآفات شيوعًا مرض الزهايمر والسكتة الدماغية، وداء باركنسون والتصلب المتعدد وداء السكري وبعض الأدوية وإصابات الحبل الشوكي.
  • المشاكل الصحية؛ كالشيخوخة والتهاب المثانة والعيوب الخِلقية وانسداد المجاري البولية والسعال المزمن والسكري والسمنة.
  • يمكن أن يكون لمس المياه الباردة أو التواجد في وسطٍ باردٍ من مسببات سلس البول.
  • نمط الحياة؛ كعادات الأكل والشرب وبعض الأدوية والكسل والتدخين.

السلسل البولي لدى الإناث

إن سلس البول الجهدي هو الأكثر شيوعًا لدى النساء، حيث قد تؤدي عدة حوادث ومشاكل صحية شائعة إلى إضعاف عضلات أرضية الحوض، مثل:

  • الحمل والولادة.
  • الحوادث والصدمات، كالاعتداء الجنسي.
  • القيلة المثانية أو هبوط الرحم.
  • سن الإياس.

السلسل البولي لدى الذكور

إن مشاكل البروستات، تعد من الأسباب المهمة للسلس البولي لدى الذكور، مثل تضخم البروستات الحميد وهي حالةٌ مرضيةٌ شائعةٌ مع التقدم بالعمر، والتي تبدأ بمشاكلَ في بدء التبول، ثم بطء في التبول، ثم مشاكل في تفريغ المثانة.

أعراض سلس البول

تختلف الأعراض باختلاف سبب الأذية أي حسب نوع السلس، سنتحدث عن أكثر الشكايات شيوعًا المتعلقة بالسلس:

  • تسريب البول أثناء الأنشطة اليومية، التي تتطلب رفع الضغط بداخل البطن كرفع أثقال أو السعال أو التمارين المجهدة.
  • الاحساس بحاجةٍ مُلحةٍ للتبول بشكلٍ مفاجئٍ.
  • خروج البول دون أي احساسٍ بالزحير أو القيام بأي عملٍ.
  • عدم القدرة على الوصول إلى المرحاض بالوقت المناسب.
  • تبليل السرير أثناء النوم.§

تشخيص سلس البول

  • جدول حساب عمل مثانة: يسجل فيه المريض الكمية التي يشربها والكمية التي يتبولها أيضًا في اليوم بالإضافة لعدد مرات السلس الحاصلة.
  • الفحص السريري: يشمل عدة إجراءاتٍ منها القيام بالمس المهبلي وفحص قوة عضلات أرضية الحوض لدى النساء، والقيام بالمس الشرجي وفحص البروستات لدى الذكور.
  • تحليل البول: يعد إجراءًا روتينيًّا، نكشف من خلاله الآفات الالتهابية والانسدادية.
  • فحص الدم: لتقييم وظائف الكلى.
  • قياس الثمالة البولية (PVR): يقيم الجزء المتبقي من البول بعد التبول الإرادي.
  • التصوير بالأمواج فوق الصوتية: تساعد في التشخيص واكتشاف أي تشوهاتٍ.
  • اختبار الجهد: يُطلب من المريض القيام بضغطٍ مفاجئٍ (كالسعال)، مع مراقبة الصِماخ البولي للبحث عن خروج البول المتزامن مع السعال.
  • القياسات البولية الحركية (الديناميكية): مجموعةٌ من الاختبارات التي تحدد مقدار الضغط الذي يمكن أن تتحمله المثانة، وعضلتها العاصرة البولية.
  • تصوير المثانة: كالتصوير بالأشعة السينية.
  • تنظير المثانة: يتم عبر إدخال أنبوبٍ رقيقٍ مع عدسةٍ في مجرى البول، بحيث تتيح للطبيب مشاهدة أي تشوهاتٍ في المسالك البولية.§

علاج سلس البول

العلاج مرتبطٌ بنوع السلس، وسنقدم الخيارات المُتبعة للمعالجة وهي كالتالي:

  • السلس الجهدي: الجراحة كعلاجٍ أساسيٍّ، ويمكن اللجوء للعلاج الفيزيائي لتقوية عضلات الحوض بالإضافة لأجهزة داخل المهبل للسيدات والأدوية.
  • السلس الزحيري: تعديل النظام الغذائي والتعديل السلوكي وممارسة تمارين لتقوية عضلات أرضية الحوض (تمارين كيجيل)، والأدوية وأشكال جديدة من التدخل الجراحي.
  • السلس المختلط: مضادات الكولين والجراحة.
  • السلس بالإفاضة: يعد تركيب القساطر البولية الحل الأمثل، بالإضافة لعلاج السبب.
  • السلس وظيفي: علاج السبب الكامن وراءه.§

تنويه: المحتوى الطبي المنشور هي بمثابة معلومات فقط ولا يجوز اعتبارها استشارة طبية أو توصية علاجية. يجب استشارة الطبيب. اقرأ المزيد.