ما هو شعور اطفال غسيل الكلى وكيف يمكن التعامل معه

يتم غسيل الكلى بواسطة جهازٍ يعمل على إخراج الدم من الذراع، وتنقيته من السموم، ويتم بشكلٍ دوريٍّ، مما قد يسبب بعضًا من الازعاج وخاصةً عند الأطفال، فما هو شعور أطفال غسيل الكلى؟

3 إجابات

عند وجود مشاكل في عمل الكلية وعدم قدرتها على أدائها لوظائفها في تنقية الدم من النفايات والسوائل الغير مرغوب بها في الجسم، من الممكن أن يحدث الفشل الكلوي والذي ينتج عنه ضرورة القيام بجلسات غسيل الكلى لتنقية الدم. ويحدث هذا الأمر مع الكبار بنسبة أكبر من الأطفال، ولكنه عندما يصيب الأطفال فإنه إلى جانب الوضع الصحي الصعب الذي سوف يعانون منه سيؤثر على الجانب النفسي وعلى نموهم وحياتهم الاجتماعية.

إذ أن الطفل عند إصابته بهذا النوع من الأمراض المزمنة الطويلة الأمد سيشعر بالخوف وسيميل إلى الوحدة والعزلة والابتعاد عن أصدقائه، خاصةً نظرًا لظروف المرض الصعبة والتي تمنعه عن القيام بالأنشطة المختلفة مع أصدقائه في المدرسة واللعب معهم، وتمضية معظم وقته في جلسات الغسيل ومراجعة الطبيب وأخذ الأدوية.

ولهذه الأسباب فإن الطفل يحتاج إلى رعاية خاصة من الأهل ودعم كامل له، وإعطائه شعورًا دائمًا بأنه شخص كامل، كما يجب على أشقائه وأصدقائه تقديم الدعم والتشجيع له ومراعاة مرضه في اللعب معه وإعطائه شعورًا بأنه طبيعي مثلهم. كما يجب على الأهل تعويد الطفل على التعامل مع مرضه بوعي كامل وتعريفه بأدويته اليومية وأوقاتها، لكي يصبح قادرًا على العناية بنفسه وتحمل المسؤولية في المراحل المتقدمة من حياته.

أكمل القراءة

عند إصابة الشخص بفشل كلوي أو مرض يسبب تلف في الكلى يصبح عنده صعوبة في طرد النفايات والمياه غير المرغوب فيها من الدم، وهنا يضطر المصاب للقيام بعملية غسيل الكلى التي تعتبر وسيلة صناعية للقيام بعمل الكلية، ويعتبر الأشخاص الذين فقدوا حوالي 85%-90% من وظائف الكلية مرشحون للعلاج بغسيل الكلى.

صحيح أن معدل أعمار الذين يخضعون لغسيل الكلى هو 64 عام ولكن هناك العديد من الأطفال الذين يخضعون لهذه العملية، وعند خضوع الأطفال لهذا العلاج هناك آثار عديدة منها جسدية، وأخرى نفسية.

فالأثار الجسدية مثل الإعياء، وانخفاض ضغط الدم، وحكة الجلد، وجفاف للفم، والتهاب الصفق وآثار عديدة أخرى، وهناك الشق النفسي فالطفل الخاضع لهذا العلاج يشعر بأنه ناقص وغير قادر على عيش حياته كاملة مثل الأطفال الأخرين، وهذا غير صحيح، بل يجب تشجيع الأطفال عبر مجموعات ومؤسسات وطنية تساعدهم على التأقلم مع هذا الوضع الخاص.

ويجب تشجيعهم على المشاركة بالنشاطات مع الأطفال الأخرين، ومساعدتهم على الشعور بإحساس الطفولة، وأنّ هذا المرض لن يمنعهم من عيش الحياة كاملة.

ومن أصعب الأوقات على هؤلاء الأطفال هي جلسات الغسيل، التي يجب أن يقضيها الطفل بقيام بنشاطات تنسيه صعوبتها مثل الأعمال الفنية أو القراءة، ومع مرور الوقت يمكن تعليمهم الإعتناء بنفسهم حتى لا يشعروا بأنهم عبئ على من حولهم، ويجب عليهم فهم مرضهم بأكبر شكل ممكن بالتحدث مع الأطباء وما إلى ذلك؛ لكي يصبحوا قادرين على مواجهة المرض.

ويجب أن لا ننسى تشجيع على النشاط الإجتماعي ومساعدتهم في إنشاء صداقات وعلاقات صحيّة مع الأخرين.

أكمل القراءة

الغسيل الكلوي هو الوسيلة الصناعية للقيام بواجبات الكلى التي فقدت قدراتها على التخلص من فضلات الدم والماء الزائد في الجسم، حيث يلجأ إليه الأشخاص المصابين بهذا المرض الذي يكون نتيجة تأثير أحد الأمراض الأخرى على الكلى أو بسبب عامل وراثي.

يقوم البالغون وحتى الأطفال بعملية غسيل الكلى، ولعل الأطفال المصابين بهذا النوع من الأمراض يحتاجون إلى رعاية خاصة، لأنه إلى جانب المخاطر الجسدية التي يعاني منها  الأطفال تولد بعض المشاكل النفسية جراء عمليات غسيل الكلى، فيجب تشجيعهم على تقبل هذا الأمر بدمجهم مع مجموعات دعم ومؤسسات وطنية، مما يزيد عزيمتهم على الاستمرار بالعلاج بشكل دائم ويساعدهم على التأقلم عليه.

ومن الضروري جداً أن يرى الأطفال أن بإمكانهم أن يعيشوا حياتهم بشكل كامل وطبيعي دون أن يشعروا بأن غسل الكلى عائق أمام طموحاتهم، كما ينبغي تشجيعهم على المشاركة في الأنشطة المدرسية وإقامة الصداقات والاندماج بشكل طبيعي مع المجتمع.

تشكل جلسات الغسيل أوقات صعبة على الأطفال، لذلك من المهم أن يمضوا أوقات الغسل بشكل إيجابي عن طريق القيام  ببعض الواجبات والقراءة والأنشطة الفنية، ومع تقدم الأطفال في العمر يمكن تحميلهم مسؤوليات أكبر فيما يخص رعايتهم الخاصة، حيث يجب عليهم معرفة أسماء الأدوية ومواعيد أخذها، ويجب عليهم التحدث مع أطبائهم ومعرفة وضعهم الصحي بوضوح أكبر، وحتى المشاركة في تحديد أوقات العلاج.

كما تعتبر الجرأة في التحدث مع الآخرين مثل المعلمين والأصدقاء والأقارب عن وضعهم الصحي من الأمور التي يجب التشجيع عليها باستمرار.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما هو شعور اطفال غسيل الكلى وكيف يمكن التعامل معه"؟