شلل الاطفال – نظرة سريعة في الأسباب والأنواع ومعركة الكفاح

الموسوعة » أمراض عصبية » اضطرابات عصبية تنكسية » شلل الاطفال – نظرة سريعة في الأسباب والأنواع ومعركة الكفاح

قليلٌ من الأمراض من يملك تاريخًا طويلًا أو مرعبًا مثل شلل الاطفال. خلال القرن العشرين، وفي أشهر الصيف الحارة، كانت العدوى تنتشر بين المدن على هيئة وباء كل عدة أعوامٍ، وعلى الرغم من سرعة شفاء أغلب مرضاه، إلا أن بعضهم عانى من الشلل المؤقت أو الدائم وحتى الموت. العديد من ناجي هذا المرض بقوا أحياءَ يعانون من الشلل كعبرةٍ على خطرٍ هذا المرض على حياة صغار السن.

شلل الاطفال وأسبابه

شلل الاطفال هو التهاب العمود الفقري أو البوليو (التهاب نقي العظم الرمادي وفقًا للإغريق: Polio-Spinal Cord Inflammation) لا يصيب صغار العمر فقط. يسببه واحدُ من ثلاثة أنواعٍ من الفيروسات تنتشر بين الناس عن طريق التلامس، والإفرازات الأنفية والفموية، أو بنتيجة التعرض للمخرجات الهضمية (براز) لمصاب. يدخل الفيروس عبر فم الإنسان ليتكاثر على طول الجهاز الهضمي.

في 98% من الحالات، لا تتجلى أعراض ملحوظة عند مرضى الفيروس، إلا أنه في 2% أو 1% من الحالات يخرج من الجهاز الهضمي ليهاجم الأعصاب بعد دخوله إلى مجرى الدم. يصاب هؤلاء بالشلل، أو في الحالات الشديدة الخطورة تكون النتيجة الموت لتوقف الجهاز التنفسي عن العمل. ويمكن تجنب الوفاة في بعض هذه الحالات عن طريق تقديم التنفس الاصطناعي للمصاب. §

تشخيص مرض شلل الأطفال

عادةً ما يتعرف الطبيب على بعض أعراض شلل الاطفال مثل أي تشنجٍ في الرقبة والظهر، أو ظهور ردود أفعال غير طبيعيةٍ، ووجود مشاكل في البلع، عندها يُطلب من المريض إجراء الفحوصات المخبرية الضرورية للكشف عن الفيروس في لعاب المريض، وعينات من برازه أو السائل الدماغي النخاعي.

ما هي أعراض مرض شلل الاطفال

حوالي 72 من أصل 100 شخصٍ ممن تعرضوا لفيروس شلل الاطفال لا تظهر عليهم أي أعراضٍ. في حين تظهر على ما يقارب 1 من كل 4 أشخاص أعراض شبيهة بأعراض الزكام قد تشمل على:

  • ارتفاع الحرارة.
  • ألم في الحلق.
  • وجع في الرأس. 
  • ألم في المعدة والإقياء. 
  • التعب والإنهاك. 
  • ألم في الظهر والرقبة.
  • تشنج في الأذرع والأقدام.
  • تعب عضلي.

عادةً ما تدوم هذه الأعراض لحوالي 2 -5 أيام ومن ثم تختفي بشكلٍ تلقائيٍّ.

في حالاتٍ نادرةٍ، تظهر عند المرضى أعراض أكثر خطورةً تؤثر على الدماغ والنخاع الشوكي، مثل التنميل الشديد في الأقدام والتهاب السحايا (تظهر في 1 من أصل 25 حالة). أما في الحالات التي تتطور إلى شللٍ يكون الفيروس قد غادر الجهاز الهضمي وأخذ بالتكاثر على حساب النيورونات الحركية، وتتوضع هذه الخلايا في العمود الفقري، والبصلة السيسائية أو الباحة الحركية في الدماغ.

تصنف أعراض شلل الاطفال إلى:

  • ضعف المنعكسات العضلية.
  • ألم شديد في العضلات وتشنجات.
  • رخاوة في الأطراف تكون أسوأ في إحدى جهات الجسد بالمقارنة مع الأخرى.

يمكن تصنيف شلل الاطفال إلى ثلاثة أنواع وفقًا لمكان الإصابة:

  • بوليو أو شلل نخاعي: يهاجم الفيروس النيورونات في النخاع الشوكي؛ مما يؤدي إلى شللٍ في الأذرع والأقدام ومشاكل في التنفس.
  • بوليو أو شلل بصلي: يؤثر الفيروس على النيورونات المسؤولة عن البصر، والذوق، والبلع والتنفس.
  • بوليو أو شلل بصلي نخاعي: ينتج عنه كافة الأعراض المذكورة سابقًا. §

حتى الأطفال الذين تماثلوا للشفاء بالكامل قد تظهر عليهم أعراض كألمٍ في العضلات، وضعف أو حتى الشلل بعد بلوغهم بخمسة عشر حتى الأربعين عامًّا في ظاهرة تسمى (Post-Polio Syndrome) أو متلازمة ما بعد البوليو. §

المعركة ضد شلل الاطفال

في بداية القرن العشرين بلغ انتشار فيروس شلل الاطفال أوجه في الدول ذات المعايير المعيشية العالية على عكس الأمراض الأخرى مثل الخناق، والتيفوئيد والتهاب الكبد التي أخذت بالانحسار، ذلك نظرًا لأن مناعة الأطفال خلال تلك الحقبة التاريخية كانت تأخذ بالتطور على نحوٍ مغايرٍ عن السابق بالتوافق مع التحضر وارتفاع مستوى الاهتمام بالنظافة الشخصية.

ومع حلول منتصف القرن، أُحصيت حوالي 25 إلى خمسين ألف حالةٍ سنوية. تمكن جوناس سالك (1914-1995) من اختراع أول لقاحٍ لمرض شلل الاطفال، وتمت الموافقة عليه في عام 1955. فيما بعد، وفي ستينات القرن، قام ألبرت بروس سابين (1906-1993) بتطوير لقاحٍ فمويٍّ جديد للمرض حل محل لقاح سالك. §

في عام 1988، تبنت مجموعةٌ من المنظمات العالمية (منها منظمة الصحة العالمية) ومؤسسات حكومية مختلفة خطةً للقضاء على مرض شلل الأطفال في كافة بلدان العالم. ونتيجة الحملات التلقيحية الواسعة، دُحِض مرض شلل الأطفال في نصف الكرة الأرضية الغربي في عام 1994. وحتى عام 2016، لم يتبقَ سوى دولتي باكستان وأفغانستان تعانيان من المرض بنتيجة التوتر الأمني في كل من منطقتيهما والذي يعيق حملات التلقيح. §

192 مشاهدة

تنويه: المحتوى الطبي المنشور هي بمثابة معلومات فقط ولا يجوز اعتبارها استشارة طبية أو توصية علاجية. يجب استشارة الطبيب. اقرأ المزيد.