ما هو شلل الاطفال

يُعد شلل الاطفال من الاضطرابات العصبية المُعدية والخطيرة، ولكن ما هو شلل الاطفال؟ وماذا نحتاج أن نعرف عنه؟

3 إجابات

شلل الاطفال أو ما يُعرف بمرض “بوليو” أو التهاب سنجابية النخاع، وهو من أخطر الأمراض الفيروسية المعدية ويتمثّل بالتهابٍ في العمود الفقري أو نقي العظام الرمادي، يُصيب الأطفال دون الخمس سنوات في المرتبة الأولى ويمكن أن يُصاب به الأطفال في عمر أكبر والكبار أيضًا لكن بنسبة ضئيلة.

ينتقل هذا الفيروس بالتماس المُباشَر مع مفرزات المريض الأنفية أو الفموية أو الهضمية، حيث يدخل عن طريق الفم ويتكاثر على طول الجهاز الهضمي، ويدخل لمجرى الدم ويبدأ بمهاجمة الأعصاب وهنا تأتي إصابة الشلل، ومع الأسف عندما نصل إلى هذه الحالة يكون الفايروس قد بدأ بالتكاثر على حساب نيورونات الحركة المتوضّعة في العمود الفقري والمخ والبصلة السيسائية، مغادرًا الجهاز الهضمي.

وتكمن خطورة هذا المرض بغياب أعراضه عند 98% من المُصابين بالفيروس أو تشابهها مع أعراض الزكام، مما يمنعهم من تفادي تفاقم الحالة، ولذلك يجب التذكير بهذه الأعراض والتنويه الدائم على أهمية استشارة الطبيب وعدم الاستهتار في أي أعراض تظهر عند طفلك، وخاصة عندما تتزامن أعراض الزكام الاعتيادية مع الأعراض العضلية مثل:

  • تعب عضلي.
  • تشنّج في الأطراف، وفي حالات قليلة يمكن أن تلاحظ تنميل شديد في القدم.
  • ألم في الظهر والرقبة.
  • ومن أعراض الزكام الاعتيادية: ارتفاع حرارة، ألم في الرأس والمعدة، التقيؤ، ألم في الحلق، تعب ووهن عام.

ويُصنّف شلل الأطفال إلى ثلاثة أنواع تبعًا لمكان الإصابة:

  1. بوليو أو شلل نخاعي: وفي هذا النوع يهاجم الفيروس النيورونات في النخاع الشوكي ما يؤدي إلى شلل في الأطراف مصاحِبًا لمشاكل في التنفس.
  2. بوليو أو شلل بصلي: وهنا النيورونات المسؤولة عن البصر والذوق والبلع والتنفس هي التي ستتأذّى.
  3. بوليو أو شلل بصلي نخاعي: وفي هذه الحالة ستتأثر جميع الأعضاء السابقة.

أكمل القراءة

إنّه مرض فيروسي معدي يصيب الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 5 سنوات بالدرجة الأولى، قد تتسبب أشكاله الشديدة بإصابة الأعصاب بالتالي تؤدي إلى الشلل وصعوبة التنفس بل وأحيانًا الموت؛ غالبًا ينتقل من شخص لآخر بالاتصال المباشر، ثم عبر البراز والمياه الملوثة بالدرجة الثانية فهو يتكاثر في الأمعاء، للأسف لا يوجد له علاج لكن التطعيم وسيلة مضمونة للوقاية منه، أمّا في حال الإصابة فإن التركيز ينصبّ على:

  •  زيادة الراحة.
  • العلاج الفيزيائي كتمرين العضلات المتضررة.
  • علاجات داعمة كمسكنات ألم.

قد تتفاجأ لكن حتى أنت قد تكون معرضًا للإصابة بفيروس شلل الأطفال، وعلى الرغم من أن فرصة حصول هذا الأمر ضئيلة للغاية، فإن وجود إصابة واحدة من هذا النوع تعني أن التهديد عالمي وفق منظمة الصحة العالمية، التي استطاعت تخفيض نسبة المرض بنسبة 99.9% منذ عام 1988، إلى 33 حالة فقط عام 2018 موزعة على 3 بلدان فقط، لذا عليك أخذ جرعة مُعَزّزة من لقاح فيروس شلل الأطفال المعطّل إذا أردت السفر لأحدها.

لا يدرك غالبية المصابين بهذا الفيروس عند إصابتهم أو إصابة أطفالهم، فعادةً ما يتسبب بذات الأعراض الخفيفة الشبيهة بالأنفلونزا المعتادة التي قد تستمر حتى 10 أيام؛ مثل: الحمى، والتهاب الحلق، والصداع، والتقيؤ، ووهن عام مع آلام وتصلّب في الرقبة والظهر، قد تتطور هذه الأعراض مشيرةً إلى نوع أكثر ندرةً وخطورةً من هذا المرض مثل الشلل الرخو، وفقدان ردود الفعل، وآلام عضليّة شديدة، تؤدي بحاصلها لإصابة المريض بشلل عضلي مؤقت أو دائم، أو تشوهات عظمية، أو إلى الموت في أسوء السيناريوهات؛ علمًا أن الشلل هو أكثرها ارتباطًا بالحالات الشديدة ومن هنا حصل على اسمه.

على الرغم من عدم وجود علاجٍ لهذا الفيروس، يمكنك تفادي إصابة أطفالك به من خلال الطريقة الأكثر نجاحًا في مواجهته وهي التطعيم، فهو قادرٌ على حمايتهم مدى الحياة عبر سلسلة من اللقاحات تمتد منذ عمر الشهرين حتى ستة أعوام في حال لم يعاني الطفل من نقص المناعة الحاد.

استشِر طبيبك في حال تعرّض أطفالك لأعراض شلل الأطفال ممّن لم يستكملوا سلسلة اللقاحات الخاصة به، أو في حال كونك مريضًا سابقًا وتعرّضت لضعف أو آلام عضلية ومشاكل تنفسية وغيرها من الأعراض غير المبررة التي قد تشير أنّك تعاني من متلازمة ما بعد شلل الأطفال، وهي مجموعة من الأعراض والتظاهرات التي تؤثر بعد عدّة سنوات على بعض من أُصيبَ بشلل الأطفال بنفس أعراضه الشائعة.

أكمل القراءة

شلل الأطفال هو التهاب يحدث في العمود الفقري، أو التهاب المادة السنجابية (الرمادية) في النخاع، ويُسمّى علميًّا بمرض البوليو. على الرغم من تسميته بشلل “الأطفال”، إلا أنه يصيب الأطفال والكبار على حدٍّ سواء، ولكن يؤثر بشكل رئيسي على الأطفال الذين يقل عمرهم عن 5 سنوات، في حال لم يتم إعطاؤهم إبر التطعيم (اللقاح).

يسبّبه فيروس شلل الأطفال، والمؤهّب للانتقال بشكل سريع بالاتصال المباشر مع شخص حامل للفيروس، عن طريق التلامس أو الإفرازات الأنفية والفموية، أو براز المصاب، أو عن الطريق الطعام والمياه الملوثين، إذ يدخل الفيروس فمويًّا ليتكاثر على طول الجهاز الهضمي.

أما إذا أردت معرفة الأعراض التي تظهر على مُصاب شلل الأطفال، فغالبًا لا تظهر أي أعراض بشكلً واضح، ولكن تظهر بشكل طفيف أي من بين 4 أشخاص مصابين، قد تظهر على واحد فقط، ولمدة يومين إلى خمسة أيام ثم تختفي. وهي:

  • ارتفاع الحرارة وألم في الحلق.

  • ألم في الرأس، وتعب ووهن في الجسم.

  • ألم في المعدة وغثيان وإقياء.

  • آلام في الظهر والرقبة، وتشنجات في الأطراف الأربعة.

في حالات نادرة، تتطور الأعراض ليُصاب الشخص بالتهاب السحايا، ولكن عندما تتطور ليُصاب المريض بشلل حقيقي، يكون الفيروس قد غادر الجهاز الهضمي، ويبدأ بالتكاثر على حساب الأعصاب الحركية في العمود الفقري والبصلة السيسائية، أو الباحة الحركية في الدماغ. وهنا تكون الأعراض:

  • ضعف المنعكسات العضلية.

  • تشنج وألم في العضلات.

  • ارتخاء الأطراف، والتي تؤثر على أحد جهتي الجسم أكثر من الأخرى.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما هو شلل الاطفال"؟