ما هو عسر القراءة Dyslexia وما علاجه

يُعد عسر القراءة أو ما يُعرف باضطراب القراءة من المشاكل التي تظهر لدى العديد من الأطفال، ولكن ما هو عسر القراءة بالضبط؟

3 إجابات
طبيبة
Tartous university (Syria)

تعتبر القراءة من العمليات المعقدة التي تحتاج لجهد وممارسة ومهارات عقليّة سليمة لإتقانها، وتنطوي على ثلاث مراحل أساسيّة هي:

  1. ربط الحروف والأصوات الواجب نطقها عند قراءة كل حرف.
  2. ترتيبها الحروف المنطوقة بشكل صحيح لإنتاج كلمات.
  3. القدرة على ربط الكلمات بعضها مع بعض لإنتاج جمل وفقرات النص المقروء.

يُعرّف الخلل في ربط الحروف وإنتاج الأصوات لتشكيل الكلمات بالإضافة إلى صعوبة فهم ما يراه الشّخص من كلمات عن عسر القراءة؛ فعسر القراءة هو الخلل في الخطوة الأولى من الخطوات المذكورة أعلاه وبالتّالي خلل جميع المراحل التّالية لها ضمن السّلسلة.

نميّز لعسر القراءة ثلاثة أنواع أساسية هي:

  •  عسر القراءة الأولي (الأساسي): هو النّمط الأكثر شيوعًا، والخلل المؤدّي لحدوثه موجود في الفص الأيسر من الدّماغ (حيث يوجد مركز القراءة). هذا النّوع من عسر القراءة غير قابل للعلاج، ولكنّه لا يقف عائقًا أمام نجاح المريض الأكاديمي في حال خضع للرّعاية والتدريب المناسبين.
  •  عسر القراءة الثانوي: السّبب هنا هو تأخّر النمو الدماغي خلال المراحل الجنينية الأولى، والجيّد فيه أنّه يمكن أن يزول ويتراجع مع نمو الطفل ونضجه.
  • عسر القراءة المكتسب: يكون الشّخص في هذا النّوع سليمًا عند الولادة، إلّا أنّه تعرض لاحقًا خلال حياته لرض على الرأس أو سكتة دماغيّة تسبّبت بتضرر المركز الدماغي المسؤول عن القراءة والكتابة.

يتمثّل عسر القراءة بطيف واسع من الأعراض التي تطال من مهارات أخرى والتي من أهمّها:

  • تأخر بدء الكلام عند الأطفال المصابين.
  • قراءة أو كتابة الأحرف والكلمات بصورة خاطئة، كذلك صعوبة في نقل الأفكار إلى الورق.
  • صعوبة في فهم وتذكر الكلمات التي يسمعها أو يقرأها الشّخص المصاب، وأيضًا خلل الاستجابة للأوامر سواء كانت محكيّة أو مكتوبة بسبب وجود خلل في فهمها.
  • صعوبة في تمييز الاتجاهات (يمين – يسار)، أو لعب الألعاب التي تطلّب مهارات القراءة، الكتابة، المحاكمة وغيرها..

أكمل القراءة

152 مشاهدة

0
طالب
computer and automatic control, جامعة تشرين

عسر القراءة عبارة عن حالة شائعة تجعل القراءة صعبة، يعتقد بعض الخبراء أنه بين 5 إلى 10 بالمئة من الناس مصابون به، ويقول آخرون أن 17 بالمئة من الناس يظهرون علامات تحديات القراءة، ولا يتخلص الأطفال المصابون بعسر القراءة من هذه الحالة، ولكن هناك طرق واستراتيجيات تساعد الناس المصابون بعسر القراءة من تحسين قدرات القراءة لديهم، وإدارة التحديات. ويؤدي عسر القراءة لصعوبات في مهارات أخرى تتضمن:

  • فهم القراءة.
  • التهجئة.
  • الكتابة.
  • الرياضيات.

وبؤثر عسر القراءة على الأشخاص بطرق مختلفة، وبالتالي من الممكن ألا تظهر الأعراض نفسها عند الأشخاص، وتعتبر صعوبة فك رموز الكلمات إشارة مفتاحية لعسر القراءة، ومن الممكن أن يعاني الأطفال من مهارة أساسية أخرى تدعى الوعي الصوتي، وهي القدرة على تحديد الأصوات في الكلمات، وتكون بعض أعراض عسر القراءة في المشاعر والسلوك، ومن الممكن أن يتجنب الأشخاص المصابون القراءة بصوت عالٍ، أو بينهم وبين أنفسهم.

أما بالنسبة للأسباب، فحقيقةً لم يحدد الباحثون بشكل دقيق مسبب عسر القراءة، ولكن هناك بعض الأمور التي تلعب دوراً وتتضمن:

  • الجينات والوراثة: من الممكن أن يحدث عسر القراءة في العائلات، حيث حوالي 40% من أقرباء الأشخاص المصابين بعسر القراءة يعانون أيضاً في القراءة، وأيضاً 49% من أهل الأطفال المصابين. وجد العلماء أيضاً أن الجينات ترتبط بمشاكل القراءة ومعالجة اللغة.
  • بنية الدماغ والنشاط: أظهرت دراسات تصوير الدماغ فروقات الدماغ بين الأشخاص المصابين وغير المصابين، وتحدث هذه الفروقات في مناطق من الدماغ تتضمن مهارات قراءة أساسية.

أكمل القراءة

72 مشاهدة

0
مهندسة مدنية

عسر القراءة هو اضطراب يعاني منه الطّفل وينطوي على صعوبة في القراءة، حيث تشمل العلامات الدّالة على وجود اضطراب عسر القراءة  للطفل قبل سن 5 سنوات وجود مشاكل في التعلم وتذكر أسماء الحروف الأبجدية، بالإضافة إلى صعوبة في تعلم كلمات أغاني الأطفال الشائعة.

يمكن لبعض الأفراد الذين يعانون من عسر القراءة أن يتعلّموا القراءة المبكرة والإملاء، لكنهم سيواجهون لاحقًا مشاكل أكثر صعوبة عند البدء بمهارات لغوية أكثر تعقيدًا، مثل القواعد اللغوية وفهم مناهج الكتب الدراسية، لذلك فإنّ التدخُّل المبكِّر لمعالجة مشاكل القراءة لدى الأطفال مهم جدًّا، ويمكن تشخيص هذا الاضطراب من خلال مجموعة من الاختبارات المتعلّقة بالرؤية والقراءة والذاكرة والهجاء واللفظ.

هنالك أنواع مختلفة لعسر القراءة، منها:

  • القراءة الصامتة في الرأس.
  • القراءة السريعة.
  • تهجئة الكلمات.
  • فهم ما يقرأه الشخص.
  • عسر الحساب.
  • عسر الكتابة.

أسباب عسر القراءة هي:

  • أسباب وراثية وتاريخ عائلي من عسر القراءة أو صعوبات التعلم الأخرى.
  • الولادة المبكرة أو انخفاض الوزن عند الولادة.
  • التعرض أثناء الحمل للنيكوتين أو الأدوية أو الكحول أو العدوى التي قد تؤثّر على نمو الدماغ في الجنين.
  • الاختلافات الفردية في أجزاء الدماغ التي تمكِّن من القراءة.

أكمل القراءة

72 مشاهدة

0

هل لديك إجابة على "ما هو عسر القراءة Dyslexia وما علاجه"؟