شارك المقال 👈

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pocket

يعاني الكثير من الناس من البواسير الخارجية أو الداخلية المزعجة والمؤلمة، فكم سببت من القلق والتوتر لكثير منا قبل دخول الحمام ونحن نعلم أننا على موعد مع الألم المزعج الذي يرافقها. قد يكون هذا الألم هو نفسه الذي دفعك للبحث عن هذا الموضوع وانتهى بك الأمر في هذه المقالة، فلنتعرف سويًا على أسباب هذه الحالة المرضية وأنواعها وعلاجها.

أولًا يجب علينا أن نعرف أن أنسجة البواسير موجودة عند كل البشر، لكنها تلتهب وتحتقن عند البعض وتبقى خامدة عند البعض الآخر، فالبواسير عبارة عن أوردة متضخمة ومحتقنة حول فوهة الشرج أو داخل الجزء السفلي من المستقيم. تتمدد الأنسجة الداعمة للأوردة مما يؤدي لتوسع الأوعية ومن ثم تترقق الجدران ويحدث عندها النزيف. وباستمرار الضغط والتمدد، يحصل بالنهاية تدلي هذه الأوعية الضعيفة وتتشكل عندها البواسير المزعجة.1

يصاب ما يقارب نصف البشر مع بلوغهم سن الـ 50 بعرض واحد أو أكثر من الأعراض النموذجية للبواسير والتي تتضمن الألم الشرجي والنزف والتدلي (البواسير التي تتدلى خارج القناة الشرجية)، وعلى الرغم من أن البواسير نادرًا ما تشكل أي خطر حقيقي على حياة الشخص إلا أنها تعتبر حالة مرضية مزعجة وتميل لتعاود الظهور باستمرار حتى بعد الشفاء.2

ما هي أسباب حدوث البواسير الخارجية

يملك بعض الناس احتمالية أكبر للاصابة بـ البواسير الخارجية في حال كان أحد أفراد عائلتهم كالوالدين مصابًا بها. يؤثر ارتفاع الضغط داخل الشرج على عملية جريان الدم ويؤدي بنهاية المطاف إلى احتقان الأوردة، وينتج هذا الارتفاع بالضغط من الوزن الزائد عند الشخص وذلك إما بسبب البدانة أو بسبب الحمل، ويمكن أن يأتي من أسباب أخرى مثل:

  • الشد المبالغ به أثناء دخول الحمام.
  • الإجهاد البدني مثل رفع الأوزان الثقيلة.
  • كما أن الناس الذين يقفون أو يجلسون لفترات طويلة من الزمن معرضون أكثر لخطورة الإصابة، ويمكن للإسهالات والإمساكات المزمنة أن تتسبب بحدوثهم أيضًا.
  • يجب ذكر أن السعال والعطاس والتقيؤ قد تزيد من سوء الحالة.3

ما هي خيارات المعالجة المتوفرة لـ البواسير الخارجية

تتضمن هذ الخيارات بعض العلاجات المنزلية والتداخل الجراحي.

العلاجات المنزلية

  1. مغاطس الماء الفاترة.
  2. تنظيف فتحة الشرج بلطف بعد دخول الحمام وذلك باستخدام المناديل المرطبة.
  3. وضع ثلج داخل قطعة من القماش وتطبيقها على فتحة الشرج من أجل تخفيف الاحتقان.
  4. تناول الأدوية المسكنة التي لا تحتاج وصفة الطبيب مثل الأيبوبروفين والأسيتامينوفين (السيتامول) من أجل تخفيف الألم وعدم الارتياح.
  5. تطبيق المراهم والكريمات التي تحتوي على الهيدروكورتيزون من أجل تخفيف الحكة.
  • الإزالة الجراحية

هناك عدة طرق جراحية لاستئصال البواسير الداخلية منها والخارجية، تتضمن هذه الطرق:

ربط البواسير الخارجية

يتم فيه تطبيق رباط مطاطي داخل الشرج حول قاعدة البواسير الخارجية من أجل قطع التروية الدموية عنها، يتبعها تقلص حجم البواسير واختفاؤها بعد عدة أيام.

المعالجة بالتصليب

يتم حقن محلول كيميائي حول البواسير الخارجية من أجل تقليص حجمها.4

جراحة استئصال البواسير

تجرى هذه العملية تحت التخدير الموضعي أو التخدير العام وذلك حسب الحاجة، إذ تجرى الشقوق في النسج حول البواسير ويتم ربط الأوردة المحتقنة داخل البواسير لمنع النزيف ومن ثم تتم إزالتها. قد تخاط منطقة الجراحة أو تترك مفتوحة ثم يتم تغطية المنطقة بشاش حامل لمادة دوائية.

يمكن إجراء جراحة البواسير الخارجية باستعمال المبضع أو باستعمال قلم التخثير (أداة تستعمل الكهرباء لتخثير الأنسجة) أو باستعمال الليزر، ويمكن للمريض بعدها مغادرة المشفى بنفس اليوم.5

التعايش مع وجود البواسير الخارجية

يمكن لـ البواسير الخارجية أن تشفى حينًا وأن تعود أحيانًا أخرى، فهناك العديد من العوامل التي تؤثر عليها وخاصةً الشد أثناء الدخول للحمام. يمكن اتباع النصائح التالية للمساعدة على الوقاية من الإصابة بالإمساك:

  • تناول حمية غذائية غنية بالألياف، وتعتبر الفواكه الطازجة والخضار ذات الأوراق والحبوب مصادر رائعة لها.
  • شرب السوائل بكمية وفيرة (باستثناء الكحول)، وتعتبر 8 أكواب من الماء كفيلة بتحقيق هذه النسبة.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.
  • لا تقم بالانتظار لوقت طويل عند الشعور برغبة لدخول الحمام.6

المراجع