ما هو علاج الروماتيزم (التهاب المفاصل الرثياني)

الروماتيزم مصطلحٌ قديمٌ يصف عددًا من الحالات التي تسبب الألم في العضلات والأوتار والمفاصل والعظام، لكن ما هو علاجه؟

3 إجابات
طبيب جراح
tishreen university (Syria

 التهاب المفاصل الرثياني (Rheumatoid Arthritis) أو ما يعرف بالروماتيزم هي حالة التهابية مزمنة طويلة الأمد، تسبب حدوث الألم والتورم في مفاصل الجسم المختلفة وخصوصاً في اليدين والقدمين. وتأتي أعراض الروماتيزم على شكل نوبات تشتد لفترات معينة من الزمن وتزداد سوءاً ومن ثم تهجع وتهدأ.

السبب في حدوث التهاب المفاصل الرثياني هو اضطراب مناعي ذاتي، يعني أن هناك اضطراب يصيب الجهاز المناعي الخاص بالمريض يجعل الجهاز المناعي يهاجم أنسجة المفاصل ويسبب التهابها وتورمها وتخربها مع الوقت. ولا يوجد علاج فعال وشافي للروماتيزم، بل تعتمد المعالجة على إعطاء أدوية تخفف من حدوث نوبات اوهجمات التهاب المفاصل وتزيد من فترات الهجوع، وبالتالي تأخير تخرب المفاصل. ويقوم العلاج والتدبير لالتهاب المفاصل الرثياني على عدة عناصر، وهذه العناصر تكون:

الأدوية: حيث يتم إعطاء عدد من الأدوية بحسب شدة الأعراض وحدة الهجمة وأهم هذه الأدوية هي:

  • مضادات الالتهاب اللاستيروئيدية (NSAIDs): تقوم بتسكين الألم في المفاصل وتقليل التورم والالتهاب.
  • الستيروئيدات القشرية: أيضاً تسكن الألم وتخفف تورم المفاصل وتبطئ عملية تخرب المفصل.
  • الأدوية المضادة للروماتيزم المعدلة لسير المرض (DMARDs): تقوم بإطالة مدة هجوع نوبات التهاب المفاصل وتحد من تخرب الأنسجة المفصلية والعظام.
  • أدوية تأثر على الاستجابة المناعية: تأثر هذه الادوية على الجهاز المناعي بشكل مباشر وتمنعه من إحداث الاستجابة الالتهابية ومهاجمة المفاصل.

العلاج الفيزيائي: يحتاج المصاب بالتهاب المفاصل الرثياني إلى العلاج الفيزيائي وخصوصاً مع تقدم الإصابة وتأثر حركة المفاصل، حيث يكون من الضروري القيام بتمارين للحفاظ على سلامة المفاصل المصابة وليونتها، والحفاظ على القدرة على القيام بالمهمات اليومية.

الجراحة: وهو الخيار الأخير لذي يلجأ له الطبيب في حالة حدوث تخرب في المفصل والعظام المكونة له، حيث يضطر لاتخاذ إجراءات جراحية في محاولة لتخفيف الألم أو استعادة عمل المفصل. وتتضمن الخيارات الجراحية استئصال محفظة المفصل، إيثاق المفصل وتثبيته، إصلاح الأربطة المتضررة، أو استبدال المفصل المتضرر بشكل كامل.

أكمل القراءة

0
مهندسة تقنية
أتمتة صناعية, كلية الهندسة التقنية

يهدف علاج الروماتيزم أو ما يسمى التهاب المفاصل الروماتويدي، إلى السيطرة على الالتهاب الحاصل وتخفيف الألم وتقليل الإعاقة المرتبطة بهذا الالتهاب. ويشمل العلاج عدّة خيارات:

  • أدوية التهاب المفاصل الروماتويدي:

    • مضادات الالتهابات غير الستيرويدية (NSAID): التي تقلل الألم والالتهاب، ولكنك قد تحتاج إلى تناول أدوية أخرى مع هذا العقار في حال كان الألم معتدل إلى حاد.

    • المسكنات: مثل الإيبوبروفين والنابروكسين.

    • مضادات الروماتويد المعدِّلة لسير المرض (DMARDs): تساعد على إبطاء ومنع تفاقم المرض وتشمل الميثوتريكسيت، أو الهيدروكسي كلوروكوين، أو اللفلونوميد أو السلفاسالازين.

    • المنشطات: يوصي الطبيب بتناول الستيرويدات عند تفاقم المرض لتخفيف الألم وتيبّس المفاصل، وللسيطرة على تفاقم الأعراض.

  • الجراحة: إذا أصبح الألم غير محمول أو ظهر الضرر واضحًا على المفاصل، فيجب عندها إجراء جراحة لاستبدال المفصل. أكثر جراحات استبدال المفاصل شيوعًا هي مفاصل الركبتين والوركين، والكتفين أحيانًا.

  • العلاج الطبيعي: هو جزء من خطة العلاج، وذلك باستشارة المهنيين والمعالجين الفيزيائيين، من الممكن أن يوصوا بما يلي:

    • إجراء بعض التمارين الرياضية الخاصة.

    • استخدام أكياس الثلج على المفصل المصاب من الممكن أن يقلل من الورم.

    • الكمادات الساخنة لمساعدة العضلات على الارتخاء وتحفيز تدفق الدم.

    • الوخز بالأبر.

    • المكملات الغذائية: مثل أحماض أوميغا 3 الدهنية الموجودة في زيت السمك، وزيت بذور لسان الثور.

أكمل القراءة

0
طالب
الإعلام, Syrian virtual university

تتنوّع أمراض الروماتيزم وتختلف أعراضها وآلامها، وكمحاولة لدرء هذه الآلام من البداية والتخفيف منها يجب عليك مباشرةً استشارة طبيب مُختصّ والبدء بالعلاج المبكّر إما عن طريق التمارين المخصّصة التي تزيد من مرونة المفاصل وتقوّيها، أو عن طريق الأدوية، أو عن طريق العمل الجراحي.

وتُحدّد طريقة العلاج بحسب التشخيص السريري للمريض وحدّة الآلام والالتهاب، ومن الأدوية التي تستخدم في علاج الروماتيزم:

  •  الأدوية المضادة للروماتيزم والمعدِّلة للمرض “DMARDs”، وتعمل هذه الأدوية على إبطاء تطوّر التهاب المفاصل ومحاولة إنقاذ المفاصل والأنسجة السليمة ومن هذه الأدوية “Trexall, Otrexup, Arava, Azulfidine”، ومعدِّلات الاستجابة البيولوجية مثل “Orencia, Humira, Remicade, Actemra” وهذه الأدوية غالبًا ما تستهدف الأجزاء التي تسبب التهابات المفاصل والأنسجة من جهاز المناعة، وفي أغلب الأحيان يكون لهذه الأدوية آثار جانبية خطيرة.
  • الأدوية المضادة للروماتيزم غير الستيرويدية ” NSAIDs” مثل “الإيبوبروفين” و”نابروكسين الصوديوم” وهي أدوية خفيفة و بآثار جانبية شبه معدومة فتؤخذ في غالب الأحيان من غير وصفة طبية. كما يوجد أدوية من الفئة ذاتها لكنها أكثر فعالية ويمكن أن تشمل آثارًا جانبية مثل تهيج المعدة ومشاكل القلب وتلف الكلى وهذه الأدوية تستلزم وصفة طبية.
  • المنشّطات والأدوية الستيرويدية مثل فئة “الكورتيكوستيرويد” الذي يضمّ دواء بريدنيزون، وتوصف هذه الأدوية في حالات الالتهاب والألم وتلف المفاصل البطيء، وتتصّف هذه الأدوية عامّةً بفعاليتها الكبيرة وآثارها الجانبية الأكثر ألمًا مثل تهيج المعدة وترقق العظام وزيادة الوزن والسكري.

أكمل القراءة

0

هل لديك إجابة على "ما هو علاج الروماتيزم (التهاب المفاصل الرثياني)"؟