تؤثر الغدة الدرقية على جميع عمليات الأيض في الجسم تقريبًا، ولكن يمكن أن يختلّ عملها وتتعرض لأمراضٍ مختلفةٍ تتراوح من اضطرابٍ صغير غير ضار لا يحتاج إلى علاج إلى سرطان الغدة الذي يهدد الحياة، وقد تكون أعراض أمراض الغدة مزعجة وغير مريحة، إلا أنه يمكن حل معظمها إذا تم تشخيصها وعلاجها مبكرًا وبشكل صحيح. سنتناول في هذا المقال علاج امراض الغدة الدرقية الأكثر شيوعًا.1

علاج امراض الغدة الدرقية الأكثر شيوعًا

  • داء غريفز

مرض غريفز من امراض الغدة الدرقية وهو اضطراب مناعة ذاتية يسبب فرط نشاط الغدة الدرقية، حيث يُهاجِم الجهاز المناعي الغدة الدرقية ويؤدي إلى تكوين هرموناتها بكميةٍ كبيرةٍ أكثر مما يحتاج الجسم. إذا ترك المرض دون علاج، يمكن أن يسبب فرط نشاط الغدة الدرقية مشاكل خطيرة في القلب والعظام والعضلات والدورة الشهرية والخصوبة، وكما يؤدي فرط نشاط الغدة الدرقية غير المعالج خلال فترة الحمل إلى مشاكل صحية للأم والطفل، ويؤثر أيضًا على العينين والبشرة.

هناك ثلاثة خيارات لعلاج مرض غريفز: الدواء، العلاج باليود المشع، وجراحة الغدة الدرقية. 

كان العلاج باليود المشع العلاج الأكثر شيوعًا لمرض غريفز، إلا أن الأطباء بدؤوا مؤخرًا بالاعتماد على العلاج بالدواء أكثر من اليود المشع، ويوصي طبيبك بدواء محدد استنادًا إلى عوامل مختلفة مثل العمر والحمل أو ما إذا كنت تعاني من حالات طبية أخرى.

يقتضي العلاج اليود المشع تناول اليود المشع 131 (I-131) على شكل كبسولات أو سائل عن طريق الفم، بجرعة أعلى من الجرعة المستخدمة في اختبارات التصوير، حيث يدمر اليود المشع خلايا الغدة الدرقية التي تنتج هرمون الغدة الدرقية ببطء، ولكنه لا يؤثر على أنسجة الجسم الأخرى.2

وتوصف أدوية مضادة للغدة الدرقية، تمنع هذه الأدوية الغدة الدرقية من إنتاج كميات كبيرة من الهرمونات، ويُعد الميثيمازول والبروبيل ثيوراسيل من الأدوية العامة التي تحدّ من قدرة الغدة الدرقية على إنتاج الهرمونات، ولكن رغم فعاليتها في تخفيف الأعراض في غضون أسابيعٍ قليلةٍ، إلا أنه قد يعود المرض مرة أخرى بمجرد إيقاف الدواء.3

  • سرطان الغدة الدرقية

تشمل خيارات علاج سرطان الغدة الدرقية ما يلي:

  • جراحة سرطان الغدة الدرقية

هي العلاج الرئيسي في معظم حالات سرطان الغدة الدرقية تقريبًا، باستثناء بعض سرطانات الغدة الدرقية المفرطة. إذا تم تشخيص سرطان الغدة الدرقية بواسطة خزعة الشفط بالإبرة الدقيقة (FNA)، فعادةً ما يوصى بإجراء جراحة لإزالة الورم والغدة الدرقية المتبقية أو جزء منها.

  • العلاج باليود المشع 

كما ذكرنا سابقًا، يدمر اليود المشع خلايا الغدة الغدة الدرقية بما في ذلك الخلايا السرطانية، وجرعة الإشعاع المستخدمة هنا أقوى بكثير من تلك المستخدمة في فحوصات اليود المشع، والتي تم وصفها في اختبارات سرطان الغدة الدرقية.

  • علاج هرمون الغدة الدرقية

يمكن استخدام هذا العلاج لتخفيف (تدمير) الأنسجة التي لم يتم إزالتها بالجراحة أو لعلاج بعض أنواع امراض الغدة الدرقية مثل السرطانات التي تنتشر في الغدد اللمفاوية وأجزاء أخرى من الجسم.

تُعطى جرعات أعلى من الجرعات الطبيعية لهرمون الغدة الدرقية، مما يبقي مستويات هرمون TSH منخفضة، ويؤدي ذلك إلى إبطاء نمو أي خلايا سرطانية متبقية وتقليل فرصة عودة بعض سرطانات الغدة الدرقية (وخاصة السرطانات عالية الخطورة).

  • العلاج الكيميائي لسرطان الغدة الدرقية

يستخدم العلاج الكيميائي الأدوية المضادة للسرطان التي يتم حقنها في الوريد أو تؤخذ عن طريق الفم. وبعد أن يدخل الدواء إلى مجرى الدم ينتقل إلى جميع أنحاء الجسم للوصول إلى الخلايا السرطانية وتدميرها.

نادراً ما يكون العلاج الكيميائي مفيدًا لسرطان الغدة الدرقية، ولكن لحسن الحظ لا حاجة إليه في معظم الحالات، وغالبًا ما يتم الجمع بينه وبين العلاج الإشعاعي الخارجي لسرطان الغدة الدرقية اللاإرادي، ويستخدم أحيانًا في أنواع السرطان المتقدمة الأخرى التي لم تعد تستجيب للعلاجات الأخرى.4

  • داء هاشيموتو

العلاج الأفضل لداء هاشيموتو الدرقي (أو قصور الغدة الدرقية ) هو هرمونات الغدة الدرقية البديلة. الدواء الشائع هو الصوديوم ليفوثيروكسين ويؤخذ عن طريق الفم لمدى الحياة.

توصف جرعة من ليفوثيروكسين الصوديوم لتلبية متطلبات المريض الفردية، واستعادة وضع الغدة الدرقية الصحيح سريريًا وكيميائها الحيوية. الجرعة القياسية هي 1،6 – 1،8 ميكروغرام/كيلوغرام يوميًا، ويعتمد ذلك على عمر المريض وجنسه وحالته الصحية.5

  • عقيدات الغدة الدرقية

وهي من امراض الغدة الدرقية ويختلف علاجها اختلافًا طفيفًا اعتمادًا على عدد العقد الملتهبة؛ هل هي عقدة واحدة مهيمنة أو عُقيدات متعددة. على عكس مرض غريفز، فإن هذا المرض ليس من أمراض المناعة الذاتية، ونادراً ما ينتقل بالعدوى، ويتم علاج المرضى الذين لديهم عقيدات باستخدام اليود المشع أو الجراحة.6

 

المراجع