ما هو علم الجيمورفولوجيا؟

1 إجابة واحدة

الجيمورفولوجيا هي عملية دراسة شكل الأرض، يتضمن هذا العلم دراسة التطورات التي تحصل على التضاريس التي تميز سطح الأرض بشكلٍ مستمر، سواء أكان ذلك بتشكل تضاريس أو ترسبات جديدة، أو تعديلات تظهر على تضاريس موجودةٍ مسبقًا، كما يشمل هذا العلم دراسة الشكل الخارجي لكواكب أُخرى غير الأرض.

تشمل الجيمورفولوجيا كذلك دراسة تأثير العوامل الطبيعية المختلفة من هواء، وماء، وجليد على التضاريس الموجودة على سطح الأرض.

تؤدي عمليتا الترسيب (erosion) والتعرية (deposition) إلى تشكيل الكثير مما يعرف بالأشكال الأرضية المنتشرة حول العالم او التضاريس، وهذه الأشكال الأرضية ما هي إلا معالم طبيعية لا دخل للإنسان في تشكلها، تتخذ أشكالًا مميزة، تسهل تمييزها.

تحدث عمليتا التعرية والترسيب نتيجةً الحت الذي يصيب الصخور التي تتعرض بشكلٍ مستمرٍ لتأثير العوامل الطبيعية كالماء والهواء، ما يؤدي إلى زوال وتفتت بعضٍ من هذه الصخور وانتقالها إلى أماكن جديدة، تترسب فيها.

تختلف أشكال التضاريس التي نشاهدها على سطح الكرة الأرضية باختلاف العوامل المناخية في المنطقة التي تظهر بها، ففي الصحارى نشاهد الكثبان الرملية، وبحار الرمال أو ما يعرف بالعروق (ergs)، بينما تظهر في المناطق القطبية وشبه القطبية تضاريس مختلفة كليًا كالمعالم الجليدية (periglacial features) وما حول الجليدية (glacial features).

تستخدم خرائط خاصة يطلق عليها الخرائط الجيومورفولوجية في تحديد أماكن هذه التضاريس بهدف تحقيق فهمٍ أكبر لأماكن توزعها وانتشارها.

التغيرات التي تحصل على تضاريس سطح الأرض لا تتوقف، فأثناء قراءتك لهذا الجواب يحدثٌ عددٌ هائل من التغيرات على التضاريس الجغرافية التي حولك، إلا أنك لن تستطيع تمييزها، كون أغلب هذه التغيرات تتطلب مدةً طويلةً من الزمن حتى تظهر نتائجها، مع ملاحظة التأثير المباشر والسريع لبعضٍ من هذه التغيرات، كالفيضانات والانهيارات الأرضية.

يهدف خبراء علم الجيمورفولوجيا في استخدام كافة المعطيات والمعلومات كتقنيات الاستشعار عن بعد، والصور التي تصلنا عبر الأقمار الصناعية، بالإضافة لرسم خرائط نظم المعلومات الجغرافية، إلى توقع الكثير من المخاطر الجيولوجية التي قد تصيب مناطق معينة من الأرض، كالأعاصير والزلازل والأنشطة البركانية، التي تقع في صلب اهتمام علماء الجيمورفولوجيا.

وقد استفاد العلماء كذلك بشكلٍ كبيرٍ من التطور الذي حصل على مصادر المعلومات المتوفرة لهم في العقود الأخيرة، ما جعل إمكانية فهم التوزع العالمي للمخاطر البيولوجية التي ذكرت سابقًا أمرًا أسهل بكثيرٍ من قبل.

لا يكتفي علماء الجيمورفولوجيا في دراسة واقع التضاريس على سطح الكرة الارضية، بل يحاولون العودة بالتاريخ بهدف فهم ودراسة التغيرات العديدة التي حصلت على سطح الكرة الأرضية خلال ملايين السنين، وذلك من خلال دراسة الطبقات الرسوبية الموجودة في القشرة الأرضية، والتدقيق في كافة المواد العضوية والجزيئات التي قد تحتويها هذه الترسبات، كالحشرات الصغيرة مثل الخنافس، أو حبوب الطلع القادمة من الأزهار والنباتات أو حتى الاحفوريات كبيرة الحجم التي ما تزال تحتفظ بهيكلٍ سليمٍ نتيجة حفظها في طبقات الرواسب أسفل البحيرات والجداول النهرية.

يستطيع العلماء تحقيق فهمٍ أكبر للمناخ السائد في فتراتٍ وأزمنةٍ مضت من خلال دراسة نوعية المواد العضوية الموجودة في الطبقات الرسوبية، كما يستطيعون مقارنة المواد العضوية التي تتبع لفترتين زمنيتين مختلفتين، ضمن نفس المنطقة، بهدف تتبع التغيرات المناخية التي حصلت وقتها وكانت السبب في تغيرٍ كبيرٍ حصل للنظام الحيوي في وقتها.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما هو علم الجيمورفولوجيا؟"؟