ما هو عمر ابو الهول وماهو طوله وعرضه

يعود بناء ابو الهول إلى سنوات طويلة مضت، فمتى بُني ابو الهول؟ ومن بناه؟ وكيف تم ذلك؟ وما هي مدة بنائه؟

3 إجابات

أبو الهول تمثال مصري بُني من الحجر الجيري، يمثّل مخلوق بجسد أسد؛ ورأس إنسان يرتدي غطاء رأس فرعون، ويُعتبر الرمز الوطني لمصر وأضخم منحوتة عرفها التاريخ. مازال الجيولوجيون وعلماء الأثار يواصلون البحث لمعرفة العمر الدقيق لتمثال أبو الهول. وإليك بعض النظريات:

  • أكثر الأقاويل شيوعًا حول عمر أبو الهول، هو أنه يبلغ عمر المونوليث (نوع الصخر المكوّن للمَعْلَم) حوالي 4500 عام، وقد بُني لخفرع، وهو فرعون من  الأسرة الرابعة في مصر، عاش حوالي 2603-2578 قبل الميلاد، وقد بُني التمثال باسمه ولكن بسبب صغر حجمه، قرر خفرع بناء تمثال آخر له أكبر حجمًا سُمي بهرم خفرع، بناه بجانب تمثال والده هرم خوفو الكبير.

  • لا يعتقد الجميع أن أبو الهول بُني باسم خفرع. أشار بعض العلماء المصريين منذ منتصف القرن التاسع عشر، أنه على الرغم من وجود التمثال داخل مجمع الهرم الذي يُعرف تقليديًا باسم خفرع، إلا أنه لا يوجد أية نقوش معاصرة تربط خفرع بهذا التمثال.

  • في الأونة الأخيرة، ظهرت نظرية جديدة تعيد أصول التمثال إلى حوالي 9000 سنة مضت، ويؤيد مؤلفو هذه الفرضية كلامهم بوجود تآكل واسع ملحوظ للحجر الجيري بالقرب من قمة التمثال، وأن هذا النوع من التآكل تسببه الأمطار الغزيرة فقط، إذ أن المرة الأخيرة التي شهدت فيها المنطقة أمطارًا غزيرة كان قبل 7000 عام. 

  • يشير تأريخ تمثال أبو الهول إلى أن التمثال كان عمل حضارة متقدمة سبقت قدماء المصريين، ولكن لا يوجد أدلة كافية على هذه الفرضية.

أكمل القراءة

قام المصريون القدماء ببناء تمثال أبي الهول بين عامي 2558 و2532 ق.م في زمن الفرعون خفرع في الجيزة على ضفة النيل الغربية. ومعنى اسم أبو الهول هو “مكان الإله حور”، يبلغ طوله 73.5م وعرضه 6م بارتفاع 20.22م. وبذلك يكون المنحوتة الأكبر على مر التاريخ.

يعتقد أن الملك تحتمس فرض عبادة ابي الهول على الشعب، ويعتقد أن أبا الهول لم يكن مشهورًا في الأزمان القديمة كما اليوم، بسبب عدم وجود أي إشارة له في الكتابة الهيروغليفية المصرية القديمة، ولوحظ أنه غير معروف أصلًا، رغم وجود عدد من الخرافات التي تدور حوله مثل امتلاكه لقوى خارقة، ووجود أنفاق وممرات أسفله متصلة بشبكة جوفية، وقد عثر باحثون بالفعل على مجموعة من الغرف على بعد عدة أمتار من الأرض، محفورة داخل التمثال بشكل منظّم.

نقل عن القدماء أن أبا الهول يمثّل إله الشمس حيث كانت تجري طقوس العبادة في المعبد المواجه له، وهو الأمر الذي جعل المصريون يعدونه رمز إله الشمس، كما قيل إنه يجسد الملك خفرع الذي يجمع بين حكمة الإنسان وقوة الأسد، إلا أن علماء الحفريات نفوا ذلك، وذكروا أن وجهه يشبه تمثالًا للملك خوفو وليس الملك خفرع.

أكمل القراءة

تشير الأبحاث القليلة التي عُثر عليها حول أبو الهول، ذاك الصرح العظيم وإحدى عجائب الدنيا السبعة، أن بناءه يعود إلى 4500 عام أي حوالي 2558-2532 قبل الميلاد، وتم ذاك في عهد الفرعون خفرع. كما أكدت أبحاث مارك لينر أنه من المفترض أن يكون قد تم بناء ابو الهول في غضون ثلاث سنوات بواسطة مئة عامل ثابت، وذلك باستخدام أدوات بدائية بسيطة مثل الإزميل والمطرقة النحاسية.

من المفترض أن يكون تمثال أبو الهول أكبر حجمًا من حجمه الحالي، لكن استعجال العمال، وعدم استكمالهم للعمل عطّل استمرارية بناءه، حيث أنه تم العثور على صخور ضخمة دون تدخل بشري بالإضافة لعدد من الأدوات المستخدمة بجانب مكان العمل.

يجسّد تمثال أبو الهول الضخم مخلوق أسطوري بجسد أسد ورأس إنسان، وقد تم بناؤه في هضبة الجيزة الواقعة في الضفة الغربية لنهر النيل، وكانت ضخامته من أهم ما ميزه في التاريخ كله، فقد بلغ طوله 73.5 م، و6  أمتار عرض، وارتفاع 20.22 م.

أما عن تسميته فهو عبارة كلمة تجمع بين اسم الإله حور وإله الكنعانيين هورون فأصبح الاسم حورونا، ثم تعرض للتحريف فأصبح هول، في حين أن كلمة ( أبو) ربما هي تحريف للكلمة  الكنعانية (بو) التي تعني المكان ليصبح المعنى كاملًا مكان الإله حور.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما هو عمر ابو الهول وماهو طوله وعرضه"؟