ما هو قياس الضغط الطبيعي للحامل

يعد ارتفاع الضغط من الأمراض الشائعة وخصوصًا عند النساء الحوامل؛ لذلك يتوجب على الحامل المواظبة على قياس ضغطها بشكل دوري وإبقائه ضمن حدوده الطبيعة، فما هي حدود الضغط الطبيعية خلال فترة الحمل؟

3 إجابات

يعبر ضغط الدم عن قياس القوة التي يستخدمها القلب لضخ الدم في الشرايين وإيصاله لأنحاء الجسم، حيث يمر القلب خلال ضخ الدم بمرحلتين، الأولى هي مرحلة الانقباض وهي التي يضخ فيها ويتقلص بقوة ليملأ الشرايين بالدم، والمرحلة الثانية هي مرحلة الاسترخاء والراحة للعضلة القلبية حيث تمتلئ بالدم العائد من انحاء الجسم لتعود للانقباض من جديد.

ولهذا السبب يعبر عن ضغط الدم بنسبة مؤلفة من رقمين، الرقم الأول وهو الكبير يعبر عن قيمة الضغط في الأوعية الدموية خلال مرحلة انقباض العضلة القلبية ويسمى بالضغط الانقباضي (Systolic Pressure)، والرقم الصغير هو قيمة الضغط داخل الأوعية خلال استرخاء وراحة العضلة القلبية ويدعى بالضغط الانبساطي (Diastolic pressure).

يقاس ضغط الدم عادة بالميلمتر الزئبقي؛ والقيمة المثالية للضغط عند الشخص العادي هي 120/80 ملم زئبقي، لكن واقعياً هذه القيمة لا تتحقق دائماً لذلك يمكن القول بأن أي قياس للضغط بما يعادل 130/80 ملم زئبقي فما دون هو ضغط ضمن المجال الطبيعي.

بالنسبة للحوامل لا يختلف الأمر كثيراً ولكن يمكن القول بأن أي ضغط عند الحامل يفوق 140/90 ملم زئبقي يمكن اعتباره ارتفاعاً في ضغط الدم؛ حيث تعد مشكلة ارتفاع الضغط عند الحوامل شائعة نوعاً ما، حيث تبلغ نسبة الإصابة 6-8% من النساء الحوامل، وهذا الارتفاع بالضغط إما أن يكون مزمناً أي قبل الحمل وتطور وأصبح اسوء خلال الحمل، أو أن يكون محرضاً بالحمل (PIH).

يجب مراقبة الضغط وقياسه باستمرار عند الحوامل من خلال المرجعات والزيارات الدورية للطبيب، لأنه وفي حالات قليلة قد يتطور ارتفاع الضغط لحالة خطيرة ومهددة لحياة الأم والجنين تعرف باسم ما قبل الارجاج (Pre-eclampsia) التي قد تتطور لحالة أخطر وهي الارجاج (Eclampsia) ويكون الحل في هذه الحالات هو انهاء الحمل الفوري.

أكمل القراءة

يرافق فترة الحمل الكثير من التغيرات والاضطرابات في جسد المرأة منها ماهو طبيعي ومنها ما يُشكل خطورة على صحة الأم والجنين ومن هذه الاضطرابات ارتفاع ضغط الدم.
ضغط الدم هو عملية يقوم بها القلب لضخ الدم عبر الأوعية الدموية إلى جميع أنحاء الجسم، وينتج عن جريان الدم في الأوعية قوة دفع وضغط على جدرانها، ويرتفع هذا الضغط عند انقباض القلب وينخفض عند استرخائه.
وفقًا لجمعية القلب الأميركية فإن القيمة الطبيعي لضغط الدم هي 80\120 ملم زئبقي، وتختلف هذه النسبة من سيدة إلى أخرى، وفي حال زادت عن 90\140 فهذا يعني أن ضغط الدم مرتفع، ولارتفاع الضغط اثناء الحمل ثلاث مراحل:

  • المرحلة الأولى: يتراوح الضغط فيها بين 130\80 إلى 139\89 ملم زئبقي.
  • المرحلة الثانية: يصل الضغط إلى 140\90 ملم زئبقي.
  • المرحلة الثالثة: وهي الأخطر، حيث يصل الضغط إلى 180\120 ملم زئبقي.

قد لا يكون لضغط الدم المرتفع أي آثار ،جانبية لكنه في كثير من الأحيان يكون مدعاة للقلق، لأنه يشكل خطرًا على الأم والجنين.

ومن أعراض ارتفاع الضغط أثتاء الحمل:

  • تورم اليدين والقدمين.
  • ضيق تنفس.
  • صداع وغثيان وإقياء.
  • تشويش في الرؤية.
  • وجع في البطن.
  • التهاب الجلد.

يتم الكشف عن ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل عن طريق إجراء الفحوصات الدورية منذ بداية الحمل إلى فترة مابعد الولادة والالتزام بتعليمات الطبيب المشرف على الحالة.

أكمل القراءة

ضغط الدم هو القوة التي يُضَخ بها الدم على جدران الشرايين، يعتبر تغير ضغط الدم حالة طبيعية أثناء فترة الحمل، حيث يبسط هرمون البروجسترون جدران الأوعية الدموية، فيسبب انخفاضًا ملحوظًا في ضغط الدم أثناء الثلث الأول والثاني من الحمل، ولهذا السبب تشعرين بالدوار أو الإغماء عند الوقوف لفترة طويلة أو النهوض المفاجئ.

يكون ضغط دمك في أقل معدلاته في منتصف فترة الحمل ثم يبدأ بالارتفاع التدريجي مرة أخرى ابتداءً من الأسبوع 24. وعندها سيكون جسمك قد صنع لترًا إضافيًا من الدم الذي يتوجب على قلبك أن يضخه في جميع أنحاء الجسم، وإذا كان كل شيء طبيعيًا فسيعود ضغط دمك إلى معدلاته الطبيعية كما كان قبل فترة الحمل وذلك خلال الأسابيع القليلة السابقة للولادة.

يجب قياس ضغط الدم بصفة دورية أثناء فترة الحمل، فعند الذهاب إلى عيادة الطبيب سوف يفعل ما يلى لقياس ضغط دمك:

  • سيطلب منك الجلوس وإزالة أي ملابس ضاغطة على ذراعك.
  • سوف يلف ذراعك بالكُفّة cuff على أن تكون أعلى مستوى الكوع.
  • يبدأ بضخ الهواء في الكُفّة.
  • تنتفخ الكُفّة لتضغط بشدة على الذراع، وتمنع تدفق الدم في الوعاء الدموي الرئيسي لذراعك.
  • سوف تشعرين أنه ضاغط بقوة لكنه ليس مؤلمًا في العادة.
  • يتفرغ الهواء ببطء من الكُفّة.
  • تظهر قراءة ضغط الدم بقيمتين، الرقم الكبير يعبر عن ضغط الدم الانقباضي والرقم الصغير يعبر عن الضغط الانبساطي.

يختلف ضغط الدم الطبيعي من أمٍ لأخرى، لذا من الأفضل عدم مقارنة النتائج مع إحداهن، فالمعدل الطبيعي لضغط الدم إذا كنتِ في صحة جيدة سوف يتراوح بين 110/70 و 120/80 ملم زئبق، ولكن الأمر يختلف كثيرًا أثناء الحمل.

سوف يتم تشخيصك بارتفاع ضغط الدم إذا كانت قيمة ضغط الدم الانقباضي 140 أو أكثر وقيمة الضغط الانبساطي 90 أو أكثر، ويتم تصنيف ضغط الدم المرتفع إلى ثلاثة أنواع كما يلي:

  1. ارتفاع ضغط الدم البسيط: عندما يتراوح الضغط الانقباضي بين 140:149 ملم زئبق والضغط الانبساطي بين 90:99 زئبق.
  2. ارتفاع ضغط الدم المعتدل: عندما يتراوح الضغط الانقباضي بين 150:159 ملم زئبق، والضغط الانبساطي بين 100:109 ملم زئبق.
  3. ارتفاع ضغط الدم الشديد: عندما يكون الضغط الانقباضي 160ملم زئبق أو أكثر، والضغط الانبساطي 110 ملم زئبق أو أكثر.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما هو قياس الضغط الطبيعي للحامل"؟