ما هو لون حجر الياقوت

يعرف الياقوت بأنّه نوع من أنواع الأحجار الكريمة الثمينة، ويتكون من مجموعة متنوعة من عنصر الألمونيوم ومنها أكسيد الألمونيوم، ما هو لون حجر الياقوت؟

4 إجابات

لون حجر الياقوت

ينتمي حجر الياقوت إلى عائلة الأحجار الكريمة؛ تلك الجمادات الساكنة التي تضج بالحياة والتي تُقدّم دعوةً للعقل للسفر إلى عالم الخيال والجمال من خلال دقة وروعة تكوينها الطبيعي وسحر ألوانها وبريقها. تنوَّعت الأساطير والحكايات حول الياقوت وكان أشهر ما عُرف عنه أنه حجر الحظ لمواليد العشرية الثانية من شهر أيلول.

لون حجر الياقوت

يتميز الياقوت بالصلابة والمتانة الاستثنائية فهو ينتمي للأحجار الكريمة من عائلة معدن الكوراندوم وهو الاسم الآخر لأكسيد الألمنيوم؛ حيثُ تصطف ذرات الألمنيوم والأكسجين وفق شبكة بلورية متناهية الدقة والانتظام، ويُعدّ الكوراندوم بشكله النقي النادر عديمَ اللون، بينما يكتسب ألوانًا جذابةً عندما يُصبح مشوبًا بمعادن أخرى.

فعندما تُضاف ذرات الكروم إلى الشبكة البلورية يظهر الياقوت الأحمر المُسمى (Ruby)، أما إضافة بضع ذرات من الحديد والتيتانيوم إلى الكوراندوم فتُعطي الياقوت الأزرق الذي يُطلق عليه (Sapphire) وتختلف درجاته حسب نسبة الحديد فيه فكلما زادت نسبة الحديد زاد غُمق اللون؛ وقد يظهر الياقوت البنفسجي.

ويختلف اسم كل درجة من اللون الأزرق الناتج فيوجد الأزرق الطاووسي والملكي والسماوي والنيلي والمخملي وغيرها، ويأتي الياقوت الأرجواني عندما يدخل عنصر الفاناديوم ضمن الشبكة البلورية. كما يُمكن أن تجد لوحة واسعة من ألوان الياقوت في الطبيعة حسب الشوائب الموجودة. فتُعدُّ عائلة الياقوت من أكثر الأحجار الكريمة غزارةً وتنوُّعًا بالألوان كالأبيض والأصفر والأخضر والبرتقالي والبني والرمادي والأسود ومتغير الألوان بتغيُّر الإضاءة، ولكن تبقى أحجار الياقوت الزرقاء هي الأكثر شيوعًا.

وتُعتبر كثافة اللون الأزرق عاملًا مهمًّا في تحديد قيمة الحجر، ويُقال أن الأزرق الملكي وزهرة الذرة الزرقاء من أكثر ألوان الياقوت المرغوبة عالميًا، وتستخرج أجود وأثمن أنواع الياقوت من كشمير وبورما وسريلانكا ومدغشقر.

أكمل القراءة

لطالما اعتُبر الياقوت أحد الأحجار الكريمة ذات القيمة الكبيرة، وحظيَ تاريخيًا منذ العام 800 قبل الميلاد بأهميةٍ كبيرةٍ نتيجة لونه الرائع وصلابته الكبيرة.

يتكون الحجر بشكلٍ أساسيٍ من أوكسيد الألمنيوم ويرجع لونه إلى وجود كمياتٍ صغيرة جدًا من الحديد والتيتانيوم.

كما يتميز بتفاوتٍ كبيرٍ في ألوانه، يتراوح عادةً من الأزرق الشاحب إلى النيلي الغامق، كما يُطلق على الأحجار الكريمة التي يتفاوت لونها من الرمادي والأصفر والوردي الشاحب والبرتقالي والأخضر والبنفسجي والبني، بالياقوت. ويُعد حجر الياقوت حجرًا ملونًا بشكلٍ غير متساوي وعادةً ما يملك لونين، كما يمكن أيضًا أن يتغير لونه بناءً على زاوية الرؤية وطبيعة الإضاءة عليه.

فمثلًا حجر الياقوت (ألكسندريت) يبدو لونه أزرق في ضوء النهار وبنفسجي في الإضاءة الاصطناعية، كما يمكن أن يتغير لون الحجر بناءً على ظروف طبيعية مثل درجة الحرارة؛ فيؤدي التسخين والتبريد إلى التغير في تدرجات لون الحجر، مثلًا من الأصفر إلى الأزرق أو الأزرق المخضر ومن البنفسجي إلى الوردي، كما تنتج بعض التغيرات بلون الحجر نتيجة تعرضه للإشعاع، حيث يحتوي الياقوت على شوائب تعكس لمعانًا يدعى عادةً بالحرير.

يُعد أكثر أنواع الياقوت نُدرةٍ من حيث الشكل هو: البادبرادشا، أما من ناحية اللون: ياقوت كشمير، أما الأكثر غرابة يدعى الياقوت متغير اللون.

أهم المصادر المُكتشفة عالميًا لحجر الياقوت تقع في (سيريلانكا وماينمار، وتايلاند، واستراليا، والهند، ومدغشقر، وروسيا، وجنوب إفريقيا، والولايات المتحدة).

أكمل القراءة

ينتمي حجر الياقوت إلى عائلة الأحجار الكريمة الكبيرة إلى جانب الزمرد والروبي المعروف باسم الياقوت الأحمر، وتتكون جميعها بشكلٍ أساسي من معدن يسمى الكوراندوم، ويمكن أن يتخذ حجر الياقوت عدة ألوان وهي: الأزرق، والزهري، والأخضر، والأصفر، والبرتقالي، والبنفسجي، والأسود، كما يمكن أن يكون عديم اللون؛ إلا أن اللون الوحيد الذي لا يمكن أن نجده في أحجار الياقوت هو الأحمر، لأن وجود هذا اللون يعني أننا نتحدث عن حجرٍ مميز آخر هو حجر الروبي، وهذا ما يميز بين الحجرين.

الكوراندوم هو معدن شديد الصلابة والاستدامة، ما يجعل أحجار الياقوت أحجارًا ملائمة لصنع المجوهرات، ويعود اختلاف ألوان الياقوت إلى وجود بعض العناصر في بلورات الكوراندوم تسبب تغير لون الحجر الكريم، وغالبًا ما تكون هذه العناصر الحديد أو الكروم أو التيتانيوم أو الفناديوم أو المغنيزيوم أو النحاس؛ فمثلًا يؤدي وجود عنصر الكروم إلى إعطاء الحجر الكريم لونًا زهريًا، أما وجود عناصر من الحديد والتيتانيوم فيُكسب الحجر لونًا أزرق.

كما يمكن أن يأتي حجر الياقوت الأزرق بتدرجات وكثافة مختلفة وذلك لاختلاف نسب المعادن الموجودة في بلورات الكوراندوم التي تتطور بشكل طبيعي تحت قشرة الأرض عبر ملايين السنين. ولا يوجد معيار محدد لتقييم الياقوت، حيث يتم تقييم كل حجرٍ على حدة، وتتحكم بذلك ميزاتٍ كالنقاء أولًا ثم اللون من حيث درجته وإشباعه وحيويته.

أكمل القراءة

حسب الأساطير القديمة من يمتلك حجر الياقوت هو شخص محظوظ يتمتع بصحة جيدة وحكمة كبيرة، وكانت تيجان الملوك والنبلاء تُرصع بهذا الحجر الجميل.
جاءت لفظة ياقوت (sapphier)  من الكلمة اليونانية (sapheiros) والكلمة اللاتينية (saphirus) واللتان تعنيان أزرق.
يتكون حجر الياقوت من معدن الكورندوم الذي بدوره يتكون من الألمنيوم والأكسجين فقط، ويجب أن يكون المكان خاليًا من السيليكون، لأن السيليكون معدن شائع جدًا مما يجعل الكورندوم الطبيعي غير شائع نسبيًا. وفي الغالب تختلط بعض أنواع المعادن مع الكورندوم هذا ما يُعطيه ألوانًا متعددة منها:

  • الكورندوم عندما يكون بشكله الطبيعي يكون بلا لون وهذا النوع نادر جدًا.
  • عندما يختلط مع الحديد والتيتانيوم يُصبح لونه أزرق.
  • عندما يختلط مع الكروم يكون لونه أحمر أو وردي واللون الأحمر له اسم خاص (Rupy) وهو نوع نادر من الياقوت.
  • وهناك أيضًا اللون الأصفر الذي أصبح شائعًا في صناعة المجوهرات في الوقت الحالي.
  • وأيضًا قد تجد الياقوت باللون البرتقالي النادر.
  • هناك نوع من الياقوت يعرف بمتغير اللون حيث يتغير لونه تبعًا للإضاءة فيكون باللون الأزرق في الضوء الطبيعي ويتحول إلى اللون البنفسجي في الضوء الصناعي.

عندما يحتوي الياقوت على شوائب يُعرف باسم حرير (silk) وعندما تتكاثف هذه الشوائب يُمكن صقل الحجر مما يُعطيه شكله النجمي المحبب ويُعرف هذا باسم التأثير النجمي.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما هو لون حجر الياقوت"؟