لينكس هو نظام تشغيل مجاني ومفتوح المصدر، ونظام التشغيل هو عبارة عن مجموعة البرامج والمكونات الأساسية التي تجعل الحاسوب يعمل، ومن دون نظام تشغيل لا يمكن أن يعمل الجهاز. ويتكون الحاسوب من قسمين:

  • العتاد “هاردوير” مثل لوحة المفاتيح، الشاشة، المعالج، الذاكرة (RAM) وغيرها.
  • البرمجيات “سوفت وير”، مثل نظام لينُكس، ويندوز وماك، والبرامج مثل فيرفكس ومسنجر وغيرها.

وفي هذا المقال سنتحدث عن أحد هذه البرمجيات، وهو نظام التشغيل لينكس؛ فما هو لينكس؟

هو نظام تشغيل مجاني مفتوح المصدر.1

ماذا يعني برنامج تشغيل مفتوح المصدر

يعني”مفتوح المصدر” أنّه يمكن لأي شخص أن يطّلع على الشفرة المصدرية الخاصّة بنظام التشغيل ويعدلها، فعادة يكتب المبرمجون أولًا الشفرة المصدرية باستخدام إحدى لغات البرمجة ثم يحولها الكمبيوتر إلى صيغة تنفيذية 0 أو1، لنقدر على تشغيلها على أجهزتنا، لكننا لا نحصل على تلك الشفرة المصدرية، بل على الصيغة التنفيذية فقط من البرامج. وعلى عكس الويندوز الذي لا يمكن نسخه أو توزيعه على الآخرين أو رؤية كوده المصدري أوالتعديل عليه، فإن نظام لينُكس يمنح الحرية لفعل كل ما سبق، بسبب توفر الكود المصدري للتعديل والنشر والمشاركة وبشكل مجاني.

كل هذه الأسباب جعلت لينكس يتمتع بمستوى حمايةٍ كبير مقارنةً بمايكروسوفت ويندوز، وتستعمله تقريبًا جميع الشركات العملاقة مثل جوجل وتويتر وفيسبوك وغيرها على مخدماتها لكونه آمن جدًا وملائم لها، إلى جانب الكثير من المميزات الإضافية.

بالمختصر، لينكس ليس مجرّد نظام تشغيل للمخدمات، ولا يعمل عن طريق الشاشة السوداء فقط، بل هو نظام سهل جدًا وعملي وبإمكان جميع الناس استعماله، ولا يعمل فقط بسطر الأوامر، بل يحتوي على مئات “التوزيعات” المخصصة للمستخدم العادي.

التوزيعة: هي إصدار من نظام التشغيل، مثل ويندوزXP  و7 و10  وفيستا لكن في لينكس، لا يوجد مُصنّع واحد للتوزيعات، بل يستطيع أي شخص تصنيع توزيعته بنفسه والتعديل عليها، وهناك الآلاف من التوزيعات المصممة لأغراض مختلفة. لكن بعضها قد يكون غير مجاني مثل توزيعة ريدهات، لكنها قليلة العدد لا تتعدى 3 من أصل 500 توزيعة. والفرق بين توزيعة وأخرى قد يكون بالشكل وبنية النظام والبرامج وواجهة التوزيعة والإضافات وغيرها.

أما الواجهة: فهي غلاف للتوزيعة، وتتعامل مع التطبيقات والبرامج وتظهرها رسوميًا، أي هي الطبقة بين المستخدم وسطر الأوامر ومن دونها ستضطر لسطر الأوامر، هناك واجهة واحدة فقط في ويندوز اسمها إكسبلورر explorer، ولا يمكن تغييرها أو الحصول على غيرها، أما لينُكس فلديه الكثير من الواجهات مثل “جنوم” أو “كدي” وغيرها.2

ميزات نظام لينكس

يعد لينكس (Linux) من الأنظمة عالية الأداء، وأكثر ما يميزه أنه نظام مجاني ومفتوح؛ يمكن للمستخدمين الحصول عليه واستخدامه بشكل مجاني، ولا داعي لاستخدام أيّ “كراك” لكسر حماية البرامج والحصول عليها، بل أساسًا يقدمه المطورون دون مقابل، عكس نظام ويندوز الذي يتطلب الحصول عليه دفع أجره لشركة مايكروسوفت.3

ويتمتع لينكس بالكثير من المزايا أيضًا منها:

  • الكلفة القليلة.
  • السرعة: بعكس الكثير من أنظمة مايكروسوفت تتميز توزيعات لينكس المختلفة بالسرعة والمرونة ولايحتاج نظام التشغيل لفرمتة كل شهرين أو ثلاث.
  • الاستقرار: لا ضرورة لإعادة تشغيله بشكل دوري للمحافظة على مستويات الأداء.
  • السهولة وقابلية التخصيص: يمكن تعديل وتغيير شكل النظام في لينكس وتطبيقاته الافتراضية بالكامل حسب احتياجات ورغبة المستخدم.
  • الودية: يستطيع العمل بسرعة وموثوقية أكثر مقارنة بالأنظمة البديلة.
  • مرن: حيث يمكن اختيار التطبيقات التي تريد استخدامها.
  • القدرة على الاستعمال الكامل للقرص الصلب.
  • القيام بمهام عديدة بنفس الوقت.
  • إمكانية استخدامه على الأجهزة القديمة.
  • السهولة والأمان: لا يحتوي أي ملفات تخريبية كالفيروسات، أي ليس بحاجة لبرامج مكافحة فيروسات.
  • توفر الدعم الفني: إصلاح أي مشكلة موجودة في النظام يتم بسرعة كبيرة، وأقصى حد هو يومان فقط.
  • سرعة التطوير: بإمكان أي شخص المساهمة في ذلك.
  • وجود أكثر من توزيعة.
  • تنوع البرامج وكثرتها وتعدد وظائفها.
  • قطع العتاد: كالطابعات والميكرفونات وكاميرا الويب وWireless.. الخ، تتعرف غالبًا بشكلٍ آلي على النظام دون الحاجة لـ CD تعريف للقطعة أو تدخل من قبل المستخدم.
  • الحرّية: عند شراء نظام ويندوز فأنت تشتري رخصة استخدام وليس النظام فعليًا، ولا تسمح لك هذه الرخصة بمشاركة وإعادة توزيع أو تعديل نظام التشغيل عندك وانما استخدامه فقط. أمّا في لينكس، فلك حرية التصرف دون مخاوف قانونية ما دمت تحترم رخصة البرمجيات المرفقة مع التطبيق.
  • سهولة الحصول على البرمجيات: لا يتم في لينكس تحميل البرامج، بل من مستودعات التوزيعة نفسها وليس من الإنترنت، والمستودعات عبارة عن مواقع إنترنت تتبع التوزيعة تضم جميع البرامج القابلة للتثبيت والمتوفرة، واستخدامها يقتصر على التخزين فقط، ولا يمكن فتحها ولا تحميل البرامج، بل فقط تثبيت البرامج من خلال “مركز البرمجيات” الرسومي وبشكل سهل وسريع حيث يمكن تثبيت حوالي 100 برنامج خلال دقيقة واحدة.

عيوب نظام لينكس

  • بعض التطبيقات غير موجودة فيه.
  • لا يتوافق مع جميع الأجهزة.
  • تعد الأدوات فيه أكثر صعوبة.
  • يحتاج لينكس لوقت أطول للتعلم ولإتقان استخدامه.
  • عدم توفر البرامج التجارية، ومن أشهرها الألعاب ومتصفح الإنترنت وبرامج معالجة الكلمات وغيرها.4

المراجع