ما هو مصدر فيتامين d الطبيعي

يعتبر فيتامين “د” أحد الفيتامينات القابلة للذوبان في الدهون، ويوجد بشكل طبيعي في عدد قليل جدًا من الأطعمة، كما أنه ليس مادة كيميائية واحدة بل يشمل مجموعة من المواد، هل تعلم ماهو مصدر فيتامين d؟

3 إجابات

عند الحديث عن مصادر فيتامين د فيجب ألّا تغيب الأشعّة الشّمسية عن البال. تعتبر أشعّة الشمس من أهم محفّزات تصنيع الفيتامين د في الجسم، حيث يتمكن معظم الناس من الحصول عليه عبر تعرضهم الكافي لهذه الأشعة وخاصّة في الفترة الممتدة بين أواخر شهر آذار وحتى أوائل شهر نيسان ونهاية أيلول.

أمّا في فصلي الشّتاء والخريف أو للذين لا يتعرّضون لما يكفي من أشّعة الشمّس لأي سبب كان، فمن المهم تعويضه عبر الأغذية أو المكمّلات الغذائيّة.

من المصادر الغذائيّة لفيتامين د:

  • الأسماك الزيتية (مثل: السلمون، السردين، الرنجة، و الإسقمري).
  • اللحم الأحمر.
  • الكبد.
  • صفار البيض.
  • الأطعمة المدعمة به (حبوب الإفطار، والحليب البقري المدعّم للأطفال).

ينصح بالمكمّلات الغذائيّة الحاوية على جرعة يوميّة منتظمة من فيتامين د بشكل خاص للأطفال الصّغار، كبار السن والنّساء الحوامل، بالإضافة إلى الأشخاص المقعدين وطريحي الفراش الذي لا يخرجون إلى الشمس بما يكفي. جرعات فيتامين د المنصوح بها حسب الفئة العمريّة والحالة الصحيّة هي:

  • الأطفال منذ الولادة وحتى عمر السّنة:  8.5-10 ميكروغرام يومياً، يمكن غالبًا توفير هذه الكميّة عبر الحليب المدعّم الذي تحدثنا عنه.
  • الأطفال بعد عمر السنة، البالغون، الحوامل والمرضعات، والأشخاص المعرضين لنقص الفيتامين D المذكورين في الأعلى يحتاجون إلى 10 ميكروغرام على الأقل يوميًا من الفيتامين د.

يجب الإنتباه أثناء تناول المكمّلات الحاوية على الفيتامين د، إلى عدم الإفراط ومراقبة القيم الدموية لهذا الفيتامين بإشراف الطبيب المختص. ذلك أنّ زيادة فيتامين د على المدى البعيد تؤدي لزيادة تراكم  الكالسيوم في الجسم، ما يمكن أن يزيد من أمراض العظام ويضر الكلى والقلب.

أكمل القراءة

يعدُّ فيتامين د ضروري جدًا للحفاظ على صحة الأسنان والعظام والعضلات والصحة العامة، كما أنه يقي من الإصابة بالكثير من الأمراض، منها داء السكري من النمط الأول، فالفيتامينات بشكل عام لا تتشكل في الجسم بشكل تلقائي، بل تحتاج إلى طاقة أو مصادر خارجية لكي يتمكن الجسم من إنتاجه، أما بالنسبة إلى فيتامين د فلديه مصدرين:

أشعة الشمس: وهو المصدر الأساسي لفيتامين د، فعندما يتعرض سطح جلدك إلى أشعة الشمس، تتحول طليعة الهرمون إلى هرمون (فيتامين د)، حيث يمتص نوع من الكولسترول يدعى 7- ديهيدروالكولسترول الموجود بشكل طبيعي في الجلد لأشعة الشمس (UVB)، ويتحول إلى الكوليكالسفيرول (وهو شكل من طليعة الفيتامين د)، ثم ينتقل الكوليكالسيفرول عبر الدم إلى الكبد، ويتم استقلابه إلى 25- هيدروكسي فيتامين د، ثم إلى الكلية ويتحول إلى 25,1- ديهيدروكسي فيتامين د، وهو الشكل الفعال من الفيتامين د، لذلك قم بالتعرّض إلى الأشعة الشمس باستمرار، خاصًة بأوقات الصباح الباكر أو قبل ساعتين من غروب الشمس.

الطعام: ويمكن أيضًا الحصول على فيتامين د من خلال حمية غذائية غنية به، ومنها:

  • صفار البيض.
  • الجبنة، ومنتجات الألبان.
  • الفطر.
  • الحليب المدعم.
  • الأسماك، مثل أسماك السلمون والتونة.
  • زيت كبد السمك.

أكمل القراءة

فيتامين “د” يندرج تحت فئة الفيتامينات القابلة للذوبان في الدهون، ويعمل بشكل كبير كواقي من بعض الأمراض كأمراض القلب، ونقص الكالسيوم إذ انه المسئول عن عملية امتصاص الكالسيوم، فله مصادر متعددة:

  1. مصادر خارج الجسم؛ وتتمثل في المكملات الغذائية، وعدد قليل جدًا من الأطعمة ويوجد بها بكميات محدودة؛ كأسماك السلمون، والتونا، بالإضافة إلى الكبدة ومنتجات الألبان وصفار البيض.
  2. مصادر داخل الجسم؛ فيتم تشكيل الفيتامين د من خلايا الجلد من مادة تعرف بـ “7- دي هايدروكوليسترول” (7-dehydrocholesterol)، ولكن حتى تتم تلك العملية وتحويل هذا المركب لفيتامين “د” أولًا يجب التعرض لأشعة الشمس لمدة تصل إلى العشر دقائق في فترتي الصباح الباكر وقبل الغروب، حتى نتفادى الأشعة فوق البنفسجية الضارة الصادرة من الشمس في الأوقات الأخرى.

لكن فيتامين “د” في تلك الحالات لا يكون مُنشط بيولوجيًا، ويتم تنشيطه عن طريق إضافة مجموعتين من الهيدروكسيل وهي مجموعة -OH، أحدهما تضاف أولًا في الكبد ويعرف وقتها بـ “الكالسيديول – calcidiol”، ومن ثم ينتقل هذا المركب إلى الكلية حتى يتم إضافة مجموعة الهيدروكسيل الثانية، ويعرف عندها المركب باسم “الكالسيتريول – calcitriol” ويعتبر هذا المركب هو الشكل النشط من فيتامين “د”.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما هو مصدر فيتامين d الطبيعي"؟