ما هو ملح الليمون وكيف يتم الحصول عليه

لا يخلو أي من المطابخ من ملح الليمون الذي أصبح يشكل بديلًا رئيسيًا لعدم توافر الليمون. فكيف يصنع ملح اليوم؟ وهل يمكن أن يكون ضارًا؟

3 إجابات

ملح الليمون أو حمض السيتريك (C6H8O7) هو حمض عضوي يوجد في العديد من الفواكه الحامضية، ويكون على شكل بلورات عديمة اللون والرائحة ويتميز بطعمه الحامض اللاذع؛ وهو مادة طبيعية تنتجها الخلايا التي تدخل في دورة الستريك (citric cycle)، إذ يتكون في المصورات الحيوية الميتوكندريا (mitochondrion).

هناك مصادر طبيعية لملح الليمون وهي الفواكه الحامضية كالليمون، والبرتقال، واليوسفي، والجريب فروت، والتي يوجد فيها بكميات كبيرة، كما يوجد في بعض الفواكه الأخرى ولكن بكمية أقل مثل: الأناناس، والفراولة، والكرز، والتوت البري، والطماطم؛ أما صناعيًا فيتم تصنيعه من العفن الأسود وذلك بإطعامه سكروز أو غلوكوز (التي يحصل عليها من نشاء الذرة)، فيتفاعل وينتج محلول حمض السيتريك وبترشيح هذا المحلول ثم تنقيته من العفن الأسود، ومن ثم معالجته بحض الكبريتيك والليمون نحصل على ملح الليمون الصناعي.

وملح الليمون تستطيع استخدامه في مجالات كثيرة كإضافته إلى الطعام لإعطائه طعمًا حامضيًا، وكذلك لحفظ الأطعمة بسبب خصائصه المضادة للأكسدة ويستخدم كمنظف، كما أنه لديه استخدامات طبية بتعقيم جلد مرضى السكري والمدخنين، ويوضع على البشرة أيضًا لتنقيتها وتفتيحها وإزالة الرؤوس السوداء، ويدخل أيضُا بتركيب بخاخات الشعر والجسم وبخاخ إزالة رائحة العرق.

أكمل القراءة

ملح الليمون، أو كما يُعرف باسمه العلمي (حمض الستريك)، هو مركّب يتم الحصول عليه من مصدرين مختلفين وهما:

  • مصادر طبيعية: الحمضيات وعصائرها باختلافها هي من أفضل المصادر الطبيعية لملح الليمون، كما يمكن الحصول عليه لكن بشكل أقل من أنواع فواكه أخرى، مثل الفراولة والأناناس والكرز.
  • مصادر مصنّعة: يتم الحصول على ملح الليمون (Citric Acid) المصنّع، والذي يُستخدم كمادة حافظة للمواد الغذائية، من فطر العفن الأسود (Aspergillus niger) وتعتبر طريقة إنتاجه هذه أقل تكلفة من استخراجه من الحمضيات.

ولملح الليمون استخدامات عديدة في الأغذية والمشروبات، فهو المسؤول عن إعطاء المذاق الحامض للمشروبات الغازية والعصائر المجففة، كما يتم استخدامه في حفظ الأطعمة والفواكه المعلبة.

بالإضافة لاستخدامه في مجال تصنيع الأدوية، فهو يساعد في استقلاب الطاقة وامتصاص المعادن، كما يساعد في منع تشكّل حصى الكلى بالإضافة إلى دوره الفعّال في تفكيك تلك التي تشكّلت سابقاً.

ومن الممكن استخدامه في مجال التعقيم والتنظيف، فهو مفيد جداً في القضاء على أنواع عديدة من الفيروسات والبكتيريا، وعلاوةً على ذلك فقد يُستخدم ملح الليمون في إزالة البقع المستعصية عن الملابس وتفكيك طبقات الصدأ والجير وهو بديل آمن للكلور.

وجدت إحدى التقارير أنه يمكن لاستخدام ملح الليمون المصنّع أن يسبب ألماً في المفاصل والعضلات والمعدة، بالإضافة إلى ضيق في التنفس، لكن لم يتم التأكد من صحة هذه النظرية، ورجّح الباحثون أن هذه الأعراض مرتبطة بالعفن المُستخدم لإنتاجه.

أكمل القراءة

 ملح الليمون، أو ما قد تعرفه بحمض الستريك، يتواجد بشكلٍ طبيعيٍّ في الحمضّيات خاصّةً الليمون، والجريب فروت، وفواكه أخرى مثل الفراولة، والأناناس وغيرها. يتشكّل في الخلايا كأحد نواتج دورة كريبس (دورة الستريك)، ضمن عمليّة تكاثف الأسيتات مع الأوكسالواسيتات في الميتوكندريا (mitochondrion).

كما يتواجد بشكلٍ صناعيٍّ، بواسطة فطر العفن الأسود (Aspergillus niger)، الذي يحوّل سكر الجلوكوز في نشاء الذرة إلى حمض الستريك، ويعرّض المحلول لعمليّة ترشيحٍ وتنقيّةٍ ومعالجةٍ، ليتشكّل بالنتيجة ملح الليمون كما تعرفه، وعلى الرّغم من تكلفتها المنخفضة إلّا أنّها طريقةٌ خطرةٌ نظرًا لخطورة فطر العفن المُستخدَم.

من أكثر استخدامات ملح الليمون شيوعًا:

  • يستخدم في حفظ الطّعام والمنكّهات، حيث يضاف إلى الأغذيّة المعلّبة، والمشروبات الغازيّة، والخمور، واللحوم، لإكسابها الطعم الحامضيّ، بالإضافة لحفظها.
  • يستخدم ملح الليمون في مستحضرات العناية بالبشرة، لإزالة الرؤوس السّوداء، وإخفاء التجاعيد الدقيقة، وفي بخاخ الشعر، ومنتجات إزالة رائحة العرق، والعديد من مستحضرات التّجميل.
  • يستخدم كمادةٍ مضادةٍ للبكتيريا الضّارّة، وفي تعقيم جلد مرضى السكري والمدخنين، ويُستخدَم عند خلطه مع سترات الصوديوم والبوتاسيوم في تخفيض مستوى الحموضة في البول.
  • يُستخدم كمادةٍ مضادةٍ للأكسدة ولمنع الاسمرار الأنزيميّ؛ الذي قد يصيب أنسجة الفاكهة عند تعرضها للهواء (الأكسجين) كالموز والتفاح.
  • ويستخدم في المنظفات لإزالة آثار الشاي والقهوة، والبقع الصفراء والبنيّة وبقع البول، ولإزالة تراكمات الماء العسر عن الأواني الزجاجيّة.

ولكن عليك الحذر عند استخدامه فقد يسبّب تآكل مينا الأسنان، بالإضافة لمخاطره كمادةٍ حافظةٍ.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما هو ملح الليمون وكيف يتم الحصول عليه"؟