ما هو ملح الهملايا وما هي استخداماته

الموسوعة » طب وصحة عامة » تغذية » ما هو ملح الهملايا وما هي استخداماته

يعد وجود الملح أساسيًّا لكلِّ وجبة طعامٍ، وتناوله ولو بكمياتٍ قليلةٍ مهم لأجسامنا، فكما نعلم، يتألف ملح الطعام من كلوريد الصوديوم (NaCl)، وتساعد هاتان الشاردتان في الحفاظ على توازن السوائل في الجسم، كما تساعدان على تنظيم ضغط الدم، ولكن في السنوات الأخيرة، ارتبط الملح بالأمراض المزمنة والخطيرة وبات من المواد الواجب تخفيفه للبقاء بصحةٍ جيّدةٍ، لذلك، فالناس يبحثون عن بدائلَ أفضل من ملح الطعام مثل الملح الصخري أو ملح البحر، أو ملح الهملايا، وهو والذي سنتحدث عنه في مقالنا هذا. لنتعرّف سويًّا على ملح الهملايا (Himalayan Pink Salt)، وما هي استخداماته.

ما هو ملح الهملايا

شكلٌ من أشكال الملح الصخري، ورديُّ اللون يُستخرج من منجم كيورا Khewra Salt Mine (أكبر منجم للملح الصخري في العالم)، الموجود في جبل مدى الملح (Salt Range) في باكستان، بالقرب من جبال الهيمالايا، ويُعتقد أن مصدره يعود لتبخُّر المسطحات المائية الكبيرة قديمًا، أو ما يُدعى بالبحار الطبيعية (بحار ومحيطات الأرض في وقتٍ مبكرٍ من تاريخها). إن موقع المناجم الواقعة على عمق أكثر من 5000 قدمٍ تحت جبال الهيمالايا، أدى إلى تعرَّض هذا الملح لضغوطٍ هائلةٍ على مدى مئات وآلاف السنين، مما أدى لظهوره بهذه النقاوة.

يُستخرج هذا الملح الوردي من جبال الهيمالايا منذ مئات السنين، تقريبًا منذ القرن التاسع عشر، واستُخدم تاريخيًّا لإعداد الطعام وحفظه. يتميز هذا الملح بأنه طبيعيٌّ أكثر من ملح الطعام، وذلك لكونه يُستخرج ويعالج يدويًّا، مما يجعله منتجًا غير مكررٍ وخاليًّا من المواد المضافة، ونظرًا لعملية استخراجه الطبيعية، فإنه يحتوي أيضًا على العديد من المعادن الزهيدة غير الموجودة في ملح الطعام العادي، ويُقدر أنه يحتوي على ما يصل إلى 84 من العناصر النزرة والمعادن المختلفة، هذه المعادن وخاصةً الحديد، هي التي تعطي هذا الملح لونه الوردي، الذي يمكن أن يتراوح من الوردي الباهت إلى الأشد لونًا.

في بعض الأحيان، يُسوَّق ملح الوردي الهيمالايا باسم ملح البحر الجوراسي، وليس لهذا الاسم أي دلالاتٍ، حيث إنه تشكَّل في وقتٍ أبكر بكثيرٍ من العصر الجوراسي. بالإضافة إلى أنه يوجد في الجبال وليس في البحر.§.

ما هي استخدامات ملح الهملايا

الاستخدامات العامة

نظرًا لأن الملح الوردي في الهيمالايا هو تقريبًا نفس ملح الطعام، لذا فهو يُستخدم في الطهي وإعداد الطعام بنفس الطريقة التي نستخدم بها ملح الطعام العادي، إذ يُستخدم بأنواعه الخشن والناعم كإضافةٍ للطعام المطبوخ، وأيضًا لتحضير وإضفاء نكهةٍ مالحةٍ على الأطعمة المشوية مثل اللحوم بأنواعها.§.

الاستخدامات الطبية

  • ماء الملح: يعد من أفضل الطرق المُتبَّعة للاستفادة من ملح الهملايا صحيًّا، ويتم تحضيره عبر الخطوات الآتية:
    1. نملأ ربع إبريقٍ بالملح، ويضاف الماء حتى نملأه تمامًا.
    2. نغلق الإبريق ونتركه طوال الليل.
    3. بحلول الصباح، يكون قد ذاب الملح ضمن الماء، يؤخذ من المحلول هذا ملعقة وتُمزج في كوبٍ عاديٍّ من الماء وتُستهلك كل صباحٍ. يساعد شرب هذه المياه في موازنة مستويات الباهاء PH في الجسم، ويطرد السموم، ويحسن طاقتك ويحافظ على الرطوبة في جميع الأوقات.
  • تنظيم سكر الدم والهرمونات في الجسم: قد تفيد المداومة على ملح الهملايا في توازن السوائل في الجسم، وهذا يساعد في التوازن الجيد بين المعادن والهرمونات بالإضافة لتحسين الحساسية للأنسولين، وبالتالي منع ارتفاع السكر المفاجئ في الدم.
  • تحسن الهضم: يمكن أن يساعد ملح الهملايا في تنشيط الغدد اللعابية التي تفرز الأميلاز‏ (إنزيم يساعد على هضم الكربوهيدرات)، كما يحفز المعدة لكي تفرز حمضها بالإضافة إلى الإنزيم الذي يهضم البروتينk، ويساعد أيضًا في تفكيك جزيئات الطعام.
  • علاج المشاكل التنفسية: قد يُستخدم ملح الهملايا النقي لعلاج أمراض الجهاز التنفسي، ففي بعض الحالات، يُستخدم جهاز استنشاق لملح الهملايا، وفي حالاتٍ أخرى يجلس المريض ضمن غرفةٍ مليئة بالهواء الغني بهذا الملح. تكمن الفكرة في وصول جزيئات الملح للجهاز التنفسي بأكمله، حيث ستقضي هذه الجزيئات على الجراثيم في الرئتين والجيوب الأنفية، كما يستخدم هذا الملح أيضًا لعلاج الحساسية الموسمية واحتقان الصدر.
  • الاستحمام بالملح: يساهم نقع الجسم بمحلول ملح الهملايا في تجديد البشرة، بالإضافة إلى أن الماء الدافئ يعطي قليلًا من الشعور بالانتعاش والنشاط، حيث يقوم الجسم بامتصاص جميع المعادن المتاحة والتي تعود عليه بفوائدَ مختلفةٍ، فمثلًا:
    • للكروم تأثيرٌ مثبطٌ لحب الشباب.
    • يقلل الزنك من الندوب.
    • للكبريت دورٌ في الحفاظ على بشرةٍ ناعمةٍ.
    • يعمل المغنيسيوم على تهدئة العضلات، والأنسجة الرخوة.
  • مصابيح ملح الهملايا لتنقية الهواء: لا تضيف مصابيح الملح الهملايا جمالًا إلى منزلك فحسب، بل تعد أيضًا منقيات للهواء، حيث تجذب هذه المصابيح الرطوبة من الهواء، وبسبب الحرارة والدفء على سطحها، يتبخر الماء بسرعةٍ. تخلق عملية التبخر أيونات سلبية تتفاعل مع غبار الطلع والغبار والأوساخ والملوثات، والمواد المسببة للحساسية التي تحمل شحنةً موجبةً وتعادلها.§.

لماذا تحتاج أجسامنا لملح الهملايا

يعد الصوديوم الموجود في الملح شاردةً أساسيّةً مهمةً لأجسامنا، بالإضافة إلى أن هذا الملح يساعد في:

  • النقل العصبي.
  • تقلُّص العضلات واسترخائها.
  • الحفاظ على توازن السوائل في الجسم ومنع الجفاف.
  • منع انخفاض ضغط الدم.
  • تشير الأبحاث الحديثة إلى أن تناول الملح يمكن أن يقلل من خطر العدوى ويقضي على البكتيريا.
  • أجريت دراسة أيضًا على بعض الحيوانات، وكانت نتائجها أن هذا الملح قد يكون له تأثيرٌ إيجابيٌّ على أعراض الاكتئاب. §.
632 مشاهدة

تنويه: المحتوى الطبي المنشور هي بمثابة معلومات فقط ولا يجوز اعتبارها استشارة طبية أو توصية علاجية. يجب استشارة الطبيب. اقرأ المزيد.