يتكون جهاز الغدد الصماء في جسم الإنسان من عددٍ من الغدد ذات دورٍ أساسيٍّ في تنظيم عمل الجسم بفضل الهرمونات التي تقوم بإفرازها، وتُعتبر الغدة النخامية أهم هذه الغدد لدور هرموناتها في تنظيم عمل الغدد الأخرى، وتتكون هذه الغدة من فصٍّ أماميٍّ يدعى بالنخامية الأمامية وفصٍ خلفيٍّ يدعى بالنخامية الخلفية أو النخامية العصبية (neurohypophysis). وتحتوي الأخيرة على أجسامٍ إفرازيةٍ عصبيةٍ (neurosectory bodies) تمتد على طول أليافها العصبية تدعى أجسام هيرنغ (Herring bodies)؛ فما هي هذه الأجسام وما وظيفتها في جسم الإنسان؟1

قبل البدء بالتحدث عن أجسام هيرنغ ودورها في الجسم يجب التعرف على وظيفة النخامية العصبية، وهي مشابهةٌ لوظيفة النخامية الأمامية، والتي تتجلى في التحكم بوظائف الغدد الصماء والاستجابة الهرمونية للجسم تبعًا لتغير البيئة. ويحدث هذا عند تلقّي الوطاء (hypothalamus) لإشاراتٍ عصبيةٍ من الدماغ ويقوم بإفراز البولي بيبتيدات وهرمونات الببتيدات العصبية التي تنتقل عبر المحوار لتُخزَّن في النخامية العصبية إلى أن يحين وقت إفرازها. وتعدّ هذه الهرمونات مسؤولةً عن احتباس الماء في الجسم (water retention) وتحفيز تقلصات الرحم.

أجسام هيرنغ

أجسام هيرنغ هي الحبيبات الإفرازية الموجودة في النهايات العصبية الطرفية للوطاء والسبيل الوطائي النخامي، وتُعتبر هذه الأجسام ميزةً هيستولوجيةً (نسيجية) مثيرةً للفضول متعلقةً بالنخامية العصبية المكونة من مجموعةٍ من الألياف العصبية عديمة الميالين التي تتجه نحو الغدة من النواة الوطائية فوق البصرية (supraoptic nuclei of the hypothalamus)، والنواة الوطائية المجاورة للبطين ( paraventricular nuclei of the neurohypophysis)، حيث تحمل هذه الألياف هرمونات الإفرازات العصبية، وهي هرموني الفازوبريسين (vasopressin) المعروف أيضًا بكونه الهرمون المضاد لإدرار البول (ADH ) والأوكسيتوسين (Oxytocin)، وتفرَز هذه الهرمونات في الأوعية الشعرية المنَوفذة للنخامية العصبية.2

كيف تبدو أجسام هيرنغ تحت المجهر الالكتروني

عند فحص النخامية العصبية تحت المجهر الالكتروني تظهر أجسام هيرنغ على شكل مناطق متوسعة موجودة في نهاية الجزء الطرفي لمحاوير الخلايا العصبية، وهي تجمعاتٌ من حبيبات إفراز عصبي تحتوي على هرموني الفازوبريسين والأوكسيتوسين مترافقين مع بروتينات تفرزها النخامية وهي بروتينات النيوروفيزين (neurophysin) الموافقة لكلٍ من الهرمونين، وغالبًا ما تظهر هذه الأجسام مترافقةً مع الشعيرات الدموية. وأول من قدم وصفًا تشريحيًّا لها هو بيرسي ثيودور هيرنغ عام 1908م. 3

مم تتكون أجسام هيرنغ وماهي وظيفتها

تتكون أجسام هيرنغ من تجمعاتٍ من حويصلاتٍ ذات إفرازٍ عصبيٍّ مرتبطة بالغشاء، حيث يتم تخزين هرموني ADH والأوكسيتوسين قبل إطلاقهما في مجرى الدم، كما يحتوي كل جسمٍ من هذه الأجسام على ATP (ثلاثي فوسفات الأدينوزين) مع بروتين النيوروفيزين I المرافق لهرمون الأوكسيتوسين أو مع بروتين النيوروفيزين II المرافق لهرمون .4

لكن لا يتم تخزين الهرمونين في نفس الجسم في ذات الوقت، ويشكل النيوروفيزين مع هرمونه المرتبط به مركبًا بروتينيًّا واحدًا يخزَّن في النخامية العصبية، وتُطلق الهرمونات السابقة في الدم من الحبيبات الإفرازية أو أجسام هيرنغ بتحفيزٍ من الوطاء حيث تكون النواة الوطائية فوق البصرية مسؤولةً عن إفراز ADH، والنواة الوطائية المجاورة للبطين مسؤولةٌ عن إفراز الأوكسيتوسين، ثم تُنقل هذه الهرمونات الإفرازية على طول المحاور عبر نظام نقلٍ محواريٍّ قائم على أنابيب دقيقةٍ جدًا.

 الهرمونات العصبية للنخامية العصبية

كما ذكرنا سابقًا، تفرز النخامية العصبية هرمون الفازروبريسين الذي يلعب دورًا مضادًا لإدرار البول ورافعًا لضغط الدم، وهرمون الأوكسيتوسين الذي يحفز العضلات الملساء في غدة الثدي والرحم، ويتم تركيبهما في عصبونات (خلايا عصبية) إفرازية في النواة الوطائية المجاورة للبطين والنواة الوطائية فوق البصرية.

يتركب كل من هذه الهرمونات بدايةً على شكل preprohormone أي سلف طليعة هرمون لتتم لاحقًا إزالة الببتيد الدال (signal peptide) عند دخول البروتين إلى الشبكة البلازمية الداخلية (ER) وتتشكل prohormones وهي طلائع الهرمونات. ويتكون طليعة هرمون الأوكسيتوسين من الهرمون نفسه إضافةً إلى نيوروفيزين I، بينما يرتبط طليعة الفازوبريسين مع نيوروفيزين II لتقوم الحويصلات أو الحبيبات الإفرازية (أجسام هيرنغ) بتخزين طلائع الهرمونات هذه لتنتقل على طول المحور العصبي من جسم الخلية إلى النهايات العصبية في النخامية العصبية.

يتحرر الهرمون من النخامية العصبية بسبب الحلمهة (Hydrolysis) أي التحلل المائي الذي يحدث داخل الحويصلة، ويحدث إفراز الأوكسيتوسين والفازوبريسين في الدورة الدموية بسبب طرح الحويصلة لمحتوياتها ومن ضمنها الهرمونات.5

المراجع

  • 1 ، Herring bodies ، من موقع: medical-dictionary.thefreedictionary.com، اطّلع عليه بتاريخ 24-11-2019
  • 2 ، Neurohypophysis ، من موقع: www.sciencedirect.com، اطّلع عليه بتاريخ 24-11-2019
  • 3 ، Herring bodies ، من موقع: www.revolvy.com، اطّلع عليه بتاريخ 24-11-2019
  • 4 ، Gene Ontology Term: Herring body ، من موقع: www.yeastgenome.org، اطّلع عليه بتاريخ 24-11-2019
  • 5 Hiran Patel; Vivekanand Tiwari.، Physiology, Posterior Pituitary، من موقع: www.ncbi.nlm.nih.gov، اطّلع عليه بتاريخ 24-11-2019