يصاب معظم الناس بألمٍ واحدٍ في الظهر على الأقل في أحد مراحل حياتهم، وعلى الرغم من أن هذا الألم يمكن أن يصيب أي منطقةٍ في الظهر، إلا أن المنطقة السفلية منه هي الأكثر إصابةً كونها تدعم أغلب وزن الجسم. يعتبر الم اسفل الظهر ثاني أكثر سبب يراجع فيه الناس الطبيب في أمريكا، حيث يأتي الرشح والإنفلونزا في المرتبة الأولى.

تختفي معظم نوبات ألم الظهر خلال بضعة أيام أو أسابيع ويدعى الألم عندها بألم الظهر الحاد، بينما تحتاج بعض الآلام الأخرى لوقتٍ أطول كي تزول، وفي حال استمرت أكثر من ثلاثة أشهرٍ تصنف عندها كآلامٍ مزمنة.1

متى يجب مراجعة الطبيب في حال الاصابة بـ الم اسفل الظهر

عادةً ما يكون الم اسفل الظهر نتيجةً لوجود مشاكلٍ صحيةٍ خطيرةٍ في الجسم، ويجب مراجعة الطبيب عند الشعور بأحد الأعراض التالية:

  • صعوبةٌ في التبول أو التحكم به.
  • تحكم ضعيف بالأمعاء.
  • الشعور بالخدر حول فوهة الشرج أو الأعضاء التناسلية.
  • الشعور بالخدر والوخز والضعف في كلا الساقين.
  • عدم الثبات أثناء المشي.
  • خسارة وزن غير مفسرة.
  • التعرق الليلي والبردية والحمى والغثيان والإقياء أو ألم يستمر كل الليل.2

ما هي أسباب الم اسفل الظهر

ستصاب عادةً بـألمٍ في أسفل الظهر مباشرةً بعد رفعك لجسمٍ ثقيل الوزن أو بعد حركةٍ فجائيةٍ أو بسبب الجلوس في وضعيةٍ معينةٍ لمدةٍ طويلةٍ من الزمن أو بسبب التعرض لحادثٍ أو إصابة.

يعود حدوث الم اسفل الظهر الحاد في أغلب الأحيان بسبب إصابةٍ مفاجئةٍ في العضلات والأربطة التي تدعم الظهر، فالألم يمكن أن يكون سببه إما تشنج في العضلات أو إجهاد وتمزق في العضلات والأربطة.

تتضمن أسباب الم اسفل الظهر المفاجئ:

  • الكسور الانضغاطية في العمود الفقري الناتجة عن الإصابة بمرض ترقق العظام.
  • إصابة السرطان للظهر.
  • إصابات النخاع الشوكي.
  • تشنج العضلات (عضلات متوترة بشدة).
  • تمزق أو انفتاق الأقراص الفقرية.
  • الإصابة بعرق النسا.
  • التضيق الشوكي (تضيق القناة الشوكية).
  • انحناءات العمود الفقري (كالجنف والحدب).
  • إجهاد أو تمزق في العضلات والأربطة الداعمة للعمود الفقري.

قد يعزى الم اسفل الظهر أيضًا لـ :

  • حدوث تسرب في أم الدم الأبهرية البطنية.
  • حالات التهاب المفاصل مثل التهاب المفاصل الصدافي والتهاب المفاصل الرثياني والتهاب المفاصل التنكسي.
  • إصابة العمود الفقري بالإنتانات (التهاب العظم والنقي والتهاب الأقراص الفقرية والخراجات).
  • الإصابة بإنتانات الكلية أو الإصابة بالحصى الكلوية.
  • مشاكل متعلقة بالحمل.
  • حالات مرضية تصيب الجهاز التناسلي عند الإناث كالتهاب بطانة الرحم والكيسات المبيضية والأورام الليفية الرحمية.
  • ألم حول مؤخرة الحوض والمفصل العجزي الحرقفي.3

ما هي خيارات العلاج لألم أسفل الظهر

لا يوجد علاجٌ محددٌ للألم العضلي الهيكلي المسبب من الإجهادات والالتواءات ولأسباب عضلية هيكلة أخرى عديدة، لكن يوجد العديد من الإجراءات التي يمكن اتخاذها والتي يمكن أن تحسن من الحالة، كما يمكن استخدام هذه الإجراءات عند انضغاط أحد الجذوع العصبية الشوكية.

الإجراءات  العامة:

  • إجراء تعديلٍ على النشاط البدني عند الشخص.
  • تناول الأدوية المسكنة من أجل تخفيف الألم.
  • تطبيق الحرارة أو البرودة إلى المنطقة المصابة.
  • ممارسة التمارين الرياضية.

يبدأ علاج الم اسفل الظهر الذي تطور حديثًا بتجنب النشاطات التي تجهد العمود الفقري وتسبب الألم كحمل الأوزان الثقيلة والانحناء. لا تستطب الراحة في السرير إذ يوصي العديد من الخبراء بمتابعة عمل النشاطات الخفيفة وتوصف للمصاب فقط في حال حدوث الآلام الشديدة ويجب أن تكون لمدة يومٍ أو يومين على الأكثر، فالمدة الأطول من هذا قد تسبب ضعف العضلات وتزيد من التيبس وبالتالي زيادة آلام الظهر والمدة اللازمة للشفاء، كما ينصح بعدم ارتداء مشدات الظهر فهي تؤخر المدة اللازمة للشفاء أيضًا.

يوصف عادةً بتناول الأسيتامينوفين (الباراسيتامول) لتسكين ألم الظهر في حال عدم وجود التهاب فيه، وفي حال وجود الالتهاب توصف الأدوية المضادة للالتهاب اللاستيروئيدية من أجل تسكين الألم وتخفيف الالتهاب معًا. في حال لم تنجح الأدوية السابقة في تسكين الألم، توصف المسكنات الأفيونية من قبل الطبيب لمدةٍ قصيرةٍ من الزمن فقط، إذ يؤدي الاستعمال المطول لها لأن يصبح المريض حساسًا أكثر للألم.

توصف أيضًا المرخيات العضلية في بعض الأحيان لعلاج الم اسفل الظهر ومثال عليها (السيكلوبينزابرين والديازيبام والميتاكسالون والميثوكاربامول)، ويتجنب الطبيب وصفها قدر الإمكان إلا في حال وجود تشنج عضلات مجسوس، ولا يجب أن يتم استخدامها لأكثر من 72 ساعةً.4

المراجع

  • 1 ، Low Back Pain، من موقع: med.stanford.edu، اطّلع عليه بتاريخ 16-6-2019
  • 2 ، Low back pain، من موقع: www.sahealth.sa.gov.au، اطّلع عليه بتاريخ 16-6-2019
  • 3 ، Low back pain – acute، من موقع: medlineplus.gov، اطّلع عليه بتاريخ 16-6-2019
  • 4 ، Low Back Pain، من موقع: www.merckmanuals.com، اطّلع عليه بتاريخ 16-6-2019