ما هي أشهر الغازات المسيلة للدموع

1 إجابة واحدة
مهندسة مدنية
الهندسة المدنية, جامعة تشرين

بدايةً إنّ مصطلح الغاز المسيل للدموع يطلق على تلك المواد التي يسبب انتشارها ألمًا في العين عندما تكون ضمن مستويات منخفضة يرافقه سيلان الدمع من العينين مما يجعل إبقاءهما مفتوحتين أمرًا صعبًا.

يعتقد الكثيرون أنّ الغاز المسيل للدموع له شكل واحد فقط، إلا أنّ الجيش ورجال الشرطة يعملون على تفريق الحشود عبر استخدام واحد من أربعة أنواع رئيسية للغبار الجوي وهي: المعجّزات المهيجة والتي تسمى أيضًا بعوامل مكافحة الشغب والمدمّعات والمعجّزات العصبية والغازات المسيلة للدموع إذ أنّ هذه الأنواع غير متشابهة فيما بينها ولكن لسهولة التعبير يتم إطلاق مصطلح الغازات المسيلة للدموع على جميعها.

تتضمن الغازات المسيلة للدمع واحد من ثلاثة عوامل أساسية قد يتم نشرها وهي غاز سي إن chloroacetophenone (CN) وغاز سي إس chlorobenzylidene malononitrile (CS) وغاز سي آر dibenz[b,f]-1,4-oxazepine (CR)، ويعتبر غاز سي إن هو أكثر هذه الأنواع سمية حيث أنّه قد يتسبب في تلف الظهارة القرنية أو حدوث وذمة في الملتحمة في حال تم نشره بتركيز عالي كما أنّه قد يتسبب بالوفاة نتيجة الاختناق، ويعتبر غاز سي إس أقل سمية من غاز سي إن إلا أنّه يتفوق عليه من حيث فعاليته الدمعية ولذلك يعد الغاز المسيل للدموع الأكثر استخدامًا، حيث أنّه استخدم لأول مرة في عام 1958 متسببًا بعدد كبير من الوفيات نتيجة إعداده بعينات مركزه.

إضافةً إلى ما سبق هناك نوع آخر يقع تحت تسمية الغاز المسيل للدموع وهو رذاذ الفلفل الذي يرمز له ب OC، وفي حين أنّ الأنواع السابقة يتم تكوينها بالاعتماد على مركبات اصطناعية فإنّ رذاذ الفلفل يتكون من عناصر طبيعية وهي التي تشكل المادة الفعالة في الفلفل الحار.

عندما يتعرض الشخص للغازات المسيلة للدموع يلامس هذا الغاز الجلد أو العين أو قد يدخل في مجرى التنفس، إذ أنّ هذا الغاز يصنع من سوائل أو مواد صلبة كالمساحيق حيث يتم إطلاق غازي CN و  CS على سبيل المثال في الهواء على شكل قطرات أو جزيئات دقيقة، ويتفاوت مدى الأذية الناتجة عن التعرض للغاز المسيل للدموع وفقًا لعدة عوامل مثل مدة تعرضك له وكيفية حدوث ذلك والمكان الذي كنت فيه، حيث يختلف الأمر بين وجودك في مكان مغلق أو في الهواء الطلق، وبعد عدة ثوان من تعرضك للغاز المسيل للدموع سوف تشعر بتهيج في عينيك أو أنفك أو في منطقة الجلد التي تلامست معه، إلا أنّ هذه الأعراض لن تبقى لأكثر من 15 إلى 30 دقيقة بعد خروجك من مكان وجود الغاز وتطهيرك منه، ومن الأعراض التي قد تشعر بها عند تعرضك لهذه الغازات:

  • احمرار في العينين وحرقة وعدم وضوح في الرؤية.
  • الشعور بحرقة في الأنف وسيلانه وتورمه.
  • سيلان اللعاب وتهيج في الفم إضافة إلى صعوبة في البلع.
  • السعال والاحساس بالاختناق وضيق الصدر وصعوبة في التنفس.
  • وقد تظهر أيضًا علامات لحروق أو طفح جلدي.
  • وفضلًا عن كل ما سبق قد تعاني من أعراض أخرى كالغثيان والإقياء.

أمّا في حال بقائك في مكان وجود الغاز لمدة طويلة وخاصة في أماكن مغلقة قد يتطور الأمر إلى نتائج أكثر حدة كالعمى أو الزرق، كما قد تؤدي الحروق الشديدة في الرئتين والحلق إلى الموت والذي قد يحدث أيضًا نتيجة فشل الجهاز التنفسي، وفي بعض الحالات قد يسبب التعرض لهذه الغازات لفترات طويلة إلى ظهور آثار طويلة الأمد كحدوث ندبة في العين أو زرقها أو إعتام في عدستها وأحيانًا قد يصاب الشخص بمشاكل أخرى تنفسيه كالربو، إلا أنّ هذه الأعراض لا تصنف كطويلة الأمد إلا في حال عدم زوالها بعد خروج الشخص من منطقة إطلاق الغاز المسيل للدموع وتطهيره من آثاره.

أكمل القراءة

0

هل لديك إجابة على "ما هي أشهر الغازات المسيلة للدموع"؟