ما هي أعراض ارتفاع الكوليسترول في الدم وكيف يتم علاجه

ينتج الجسم معظم الكوليسترول بشكلٍ طبيعيٍ، لكن ارتفاعه في الدم هو مشكلة ينبغي حلها. فما أعراض ارتفاع الكوليسترول في الدم؟

3 إجابات

جسم الانسان بحاجة إلى الكثير من المواد التي تساعده على أداء مهامه بالشكل السليم، لكن في حال كان هناك خللٌ ما في المعدلات الطبيعية التي يطلبها الجسم سواءً زيادة أو نقصان فإن ذلك يعرضنا  للعديد من المشاكل، ومن هذه المواد الضرورية للجسم الكوليسترول، وهو مادة دهنية ينتجها الكبد ومنها يتشكل الغشاء المحيط بالخلايا وتساعد في تكوين فيتامين د وبعض الهرمونات، وأيضًا يحصل الجسم على هذه المادة عن طريق تناول بعض الأطعمة وخصوصًا المنتجات الحيوانية.
وزيادة معدلات الكوليسترول في الدم  يكون خطرًا في بعض الأحيان، رغم ذلك قد لا يشعر المريض بأن تسبة الكوليسترول مرتفعة لديه  بسبب عدم طهور أعراض واضحة على المريض، لكنّ هذه الزيادة تحمل معها خطر الإصابة ببعض الأمراض كالذبحات الصدرية والسكتات الدماغية وارتفاع ضغط الدم.
وهناك بعض الأعراض التي من الممكن أن تحدث و تنبهنا إلى زيادة الكوليسترول في الدم منها:

  • أعراض أمراض القلب والسكتات الدماغية، كألم الجانب الأيسر من الصدر وعدم الاستقرار في المشي، حيث تشير هذه الأعراض إلى زيادة الكوليسترول في الجسم.
  • ارتفاع الوزن المفاجئ قد يكون بسبب ارتفاع الكوليسترول في الدم.
  • الإصابة ببعض الأورام، كالورم الأصفر الذي يُصيب الجلد يكون بسبب زيادة الكوليسترول في الدم.
  • مرضى السكري والسُمنة هم من أكثر الأشخاص عرضة للإصابة بارتفاع الكوليسترول.

من المهم جدًا الانتباه إلى نسبة الكوليسترول التي نتناولها يوميًا واتباع نظام غذائي صحي ومناسب لأجسامنا لتفادي خطر زيادة الكوليسترول في الدم والأمراض الناتجة عنه والحفاظ على صحة الجسم.

أكمل القراءة

قبل البدء بالحديث عن أعراض ارتفاع الكولسترول في الدم،لا بد أن نعرف بأنّ الكوليسترول مركّب دهني يقوم الجسم بتصنيعه وهو أساسي في الكثير من العمليّات الحيويّة في الجسم، كما أنّ بعض أنواعه مفيدة وتلعب دورًا هامًًا في حماية الجسم من الأمراض. خلاصة هذه المقدّمة هي للتأكيد على أنّ وجود الكوليسترول ليس المشكلة وإنّما ارتفاع الأشكال الضّارة منه.

في معظم الحالات لا يكون لارتفاع الكوليسترول أيّة أعراض مميّزة ولا يمكن اكتشافه إلّا عبر الفحوصات الدّمويّة، إلّا أننا نتوقّعه عند بعض الأشخاص أكثر من غيرهم وذلك وفق:

  • العمر: تميل مستويات الكوليسترول للارتفاع مع التقدم بالعمر، ولكن وبشكل أقل شيوعاً قد ترتفع عند الأطفال والمراهقين.

  • الوراثة: يمكن أن يكون ارتفاع الكولسترول موروثًا من جيل إلى آخر ضمن العائلة الواحدة.

  • الوزن: تسبب البدانة ارتفاعًا في نسبة الكوليسترول في الجسم.

  •  العِرق: على سبيل المثال، ذوي البشرة السّمراء من أصل أفريقي أكثر عرضة للإصابة بارتفاع الكولسترول مقارنة مع البيض.

أمّا الأعراض التي توجّه لوجود ارتفاع في الكولسترول فأهمّها؛ تشكّل تجمّعات دهنيّة صغيرة في بعض مناطق الجلد ناتجة عن تراكم الكولسترول الفائض في البشرة (أشيع توضّع لهذه الكتل هو حول العين)، سرعة الشّعور بالتّعب والشّعور بألم صدري بعد الجهد، الشّعور بألم في الساقين بعد المشي أو الوقوف لساعات طويلة.

من الجدير بالذّكر أخيرًا، أنّ ارتفاع الكولسترول من أهم أسباب تصلّب الشرايين وتضيّقها بسبب تراكم الفائض منه على جدرانها. يحمل هذا التأثير الكثير من المخاطر والتي من أهمّها:

  • زيادة احتمال حدوث الذبحة الصدرية (الاحتشاء) والنوبة القلبيّة، إذ يعد ارتفاع الكولسترول من أهم عوامل الخطورة للإصابة بأمراض القلب بشكل عام.
  • السكتة الدماغية، نتيجة إعاقة الشرايين الدماغيّة المتضيّقة لمرور الدم إلى الدّماغ.

أكمل القراءة

بدايةً من المهم أن تعلم أنّ وجود الكوليسترول في جسمك هو أمر طبيعي وضروري وسأخبرك لماذا، هو طبيعي لأنّ الكوليسترول حقيقةً هو مادة دهنية يتم إنتاجها في الكبد لديك بصورة دورية، كما يمكن لك أنّ تحصل عليها من بعض أنواع الأطعمة التي تتناولها، حيث تقوم أمعاؤك بامتصاصها وإرسالها إلى الكبد؛ أمّا عن كونه ضروري فذلك لأنّه مهم جدًا في تشكيل أغشية الخلايا لديك فضلًا عن دوره في تكوين فيتامين د وبعض أنواع الهرمونات.

إلا أنّ الخطر الحقيقي يكمن عندما لا ينحل الكوليسترول في الماء الأمر الذي يمنع انتقاله بسهولة في الجسم مما يسبب تشكل جزيئات دهنية لتساعد في نقله عبر مجرى الدم. أمّا حول سؤالك عن أعراض ارتفاع الكوليسترول في الدم، فهي غير واضحة حقيقةً إلا أنّه يمكنك التنبؤ بالإصابة بارتفاع الكوليسترول في حال ظهور الحالات التالية:

  • الورم الأصفر وهو عبارة عن حالة مرضية جلدية سببها تسرب بعض أنواع البروتينات إلى الجلد عبر الأوعية الدموية، حيث يشير ظهور هذه الحالة لديك إلى استعداد وراثي لإصابتك بارتفاع الكوليسترول.
  • إن كنت ممن يعانون من السمنة ومرض السكري فعليك الحذر، إذ أنّ احتمالية إصابتك بارتفاع الكوليسترول يكون كبيرًا.
  • هناك بعض الأعراض الأخرى التي تشير إلى إصابتك بارتفاع الكوليسترول كآلام الصدر من الجهة اليسرى، والمشي المترنح إضافةً إلى وجود ألم في أسفل الساقين وهي أعراض عادةً ما تكون مرتبطة بأمراض القلب أو تصلب الشرايين إلا أنّها قد تشير إلى ارتفاع الكوليسترول كذلك الأمر.
  • كما أنّ زيادة وزنك بشكل مفاجئ يعد مؤشرًا محتملًا لإصابتك بارتفاع الكوليسترول، لذلك في حال ظهرت عليك هذه الأعراض لا بأس في إجراء بعض التحاليل اللازمة للإطمئنان على صحتك.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما هي أعراض ارتفاع الكوليسترول في الدم وكيف يتم علاجه"؟