متلازمة القولون العصبي (IBS) هي عبارةٌ عن اضطرابٍ وظيفيٍّ معويٍّ، يتظاهر بألمٍ بطنيٍّ وتغير في عادات الأمعاء، وذلك في ظل غياب إمراضية عضوية محددة مع العلم أنه تم توثيق بعض حالات الالتهاب الناتجة بسبب الأحياء الدقيقة. تشير الدراسات الإحصائية أن نسبة انتشار هذه المتلازمة عند البشر تتراوح بين 10-20% ونسبة الإصابة بها سنويًا تتراوح بين 1-2%.1

ما هي أسباب متلازمة القولون العصبي

ما زالت الأسباب الكامنة وراء الإصابة بمتلازمة القولون العصبي غير معروفةٍ، لكن يعتقد أن هناك بعض العوامل التي تحفز الإصابة بالهجمات:

  • الإنتان: إن حدوث إصابةٍ بالتهاب الأمعاء غالبًا سيتسبب بحدوث أعراضٍ مستمرةٍ في الأمعاء حتى بعد زوال البكتيريا أو الفيروس المسبب لها. ما زال سبب حدوث هذا الأمر غير معروف لكن يمكن أن يعزى السبب للتغيرات التي تطرأ على وظيفة الأعصاب في الأمعاء أو بسبب تغير تعداد البكتيريا فيها. قد تكون 25% من حالات هذه المتلازمة بسبب المشكلة السابقة.
  • عدم تحمل الطعام: يعتبر سوء امتصاص سكر اللاكتوز (يوجد في مشتقات الحليب والعديد من الأطعمة المعالجة) المحفز الغذائي الأكثر شيوعًا لهذه المتلازمة. يعتقد أن الفركتوز (يوجد في العديد من العصائر) والسوربيتول يقومان بتحفيزها أيضًا.
  • الحمية الغذائية العامة: يمكن للحمية الغذائية الفقيرة بالألياف أن تفاقم الإمساك المهيمن على متلازمة القولون العصبي (constipation-predominant IBS)، كما يجد بعض الناس أن الأطعمة السكرية والحارة سبب في هذه المشكلة أيضًا. يشك العديد من الخبراء في دور الحمية الغذائية العامة بالمساهمة في هذه المتلازمة عندما يتم التخلص من مشكلة عدم تحمل أحد الأطعمة المعينة عند المريض.
  • التوتر العاطفي: قد تؤثر العواطف القوية كالقلق أو التوتر على أعصاب الأمعاء.
  • الأدوية: تسبب بعض أنواع الأدوية (كالصادات الحيوية وأدوية الحموضة والمسكنات) الإمساك أو الإسهال.2

ما هي أعراض متلازمة القولون العصبي

تختلف الأعراض بين الأشخاص بحسب نوع متلازمة القولون العصبي المصابين بها، لكن الأعراض تتضمن على العموم:

  • ألم بطن.
  • تشنج في منطقة المعدة.
  • الغازات.
  • انتفاخ البطن.
  • تغيرات في البراز تتراوح بين الطراوة في حالة الإسهال وصلابة أو صعوبة في التبرز في حال الإمساك، بالإضافة إلى حاجةٍ مفاجئةٍ لدخول الحمام.
  • يترافق أحيانًا خروج مخاط مع البراز.

يمكن لكل نوعٍ من أنواع متلازمة القولون العصبي أن تسبب أعراضًا محددةً أكثر حسب نوعها:

متلازمة القولون العصبي مع الاسهال (IBS-D: IBS with Diarrhea)

  • غالبًا يكون البراز طريًا.
  • غالبًا ما يشعر المريض برغبةٍ مفاجئةٍ لدخول الحمام.
  • غالبًا يعاني المريض من تشنجاتٍ أو ألمٍ بطنيٍّ.

متلازمة القولون العصبي مع الامساك (IBS-C: IBS with Constipation)

  • قد يجد المريض صعوبةً في دخول الحمام.
  • قد يعاني المريض من عدد مراتٍ قليلٍ لدخول الحمام.
  • قد يشعر المريض برغبةٍ مفاجئةٍ لدخول الحمام لكنه لا يتمكن من ذلك.

متلازمة القولون العصبي المختلطة (IBS-M: IBS Mixed)

قد يعاني المريض من أعراض كلا نوعي المتلازمة السابقين معًا.

يجب الانتباه لأن الأعراض كالنزف والحمى وخسارة الوزن والألم الشديد التي لا تزول ليست أعراضًا لمتلازمة القولون العصبي ولربما ترجح وجود مشاكل أخرى ويجب عندها مراجعة الطبيب.3

ما هو علاج القولون العصبي

لا يسبب القلق والتوتر هذه المتلازمة ولكن يمكن لهما أن يحفزا هجمات من المتلازمة وأن يزيدا من سوء الأعراض، ومن خلال إدراك وفهم أن متلازمة القولون العصبي ليست خطيرةً يمكن للمريض أن يهون على نفسه القلق والتوتر، وبالنهاية فإن العلاج يهدف لتخفيف حدة هذه الأعراض.

العلاجات غير الطبية للقولون العصبي

  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.
  • تحسين عادات النوم.
  • تخفيف التوتر.
  • العلاج السلوكي.
  • العلاج الفيزيائي.
  • الارتجاع البيولوجي.
  • تقنيات الاسترخاء وتدبير الألم.
  • البروبيوتيك (تناول أحياء دقيقة بكميات محددة كجراثيم العصيات اللبنية وتعود بالنفع على الجسم).
  • إجراء التغييرات المناسبة على الحمية الغذائية.

ماهو دور الحمية في العلاج

يمكن للألياف أن تلعب دورًا إيجابيًا أو سلبيًا في متلازمة القولون العصبي، إذ يسبب تناول كميةٍ كبيرةٍ منها عند بعض الناس انتفاخًا وألمًا في البطن، بينما يساعد تناولها عند البعض الآخر على تخفيف حدة الإمساك المزمن لديهم. يمكن تدوين الملاحظات على مدى أسبوعين أو ثلاثة للمساعدة على تحديد الأطعمة والنشاطات التي تحفز الأعراض أو تزيدها سوءًا.

العلاجات الطبية للقولون العصبي

لا يوجد دواءٌ معينٌ يؤثر على جميع المصابين بالمتلازمة. يمكن لمضادات التشنج أن تخفف من حدة الأعراض عند بعض المرضى، بينما يتحسن بعضهم الآخر عند وصف مضادات الاكتئاب بجرعاتٍ صغيرةٍ.4

المراجع