يعتبر فقر الدم واحدًا من أهم الأمراض التي تصيب الدم والتي تسبب نقص الأوكسجين عن كافة خلايا الجسم مما يسبب مشاكل متنوعة تبعًا لنوعه الذي يصيب الشخص، وهنا سنتعرف على أشهر أنواع فقر الدم مع أعراضها العامة.

ما هو فقر الدم أو الانيميا

هي الحالة التي يفتقر فيها الدم في الجسم إلى الكريات الحمراء السليمة التي تحمل الأوكسجين أو الجزء الذي يسمى الهيموغلوبين، حيث يعتبر الهيموغلوبين جزءًا رئيسيًّا من خلايا الدم الحمراء وهو الجزء الذي يرتبط مع الأوكسجين، حيث يسبب نقص وجود خلايا حمراء سليمة أو نقص وجود الهيموغلوبين في الدم إلى نقص كمية الأوكسجين التي تصل لمختلف خلايا الجسم، وهذا يؤدي إلى ظهور أعراض هذا المرض.1

بعض مسببات فقر الدم

تشمل الأسباب التي قد تؤدي إلى الإصابة به ما يلي:

  • الحمل.
  • قرحة المعدة.
  • بعض الأورام الحميدة في القولون أو سرطان القولون.
  • النظام الغذائي عندما يكون فقيرًا بالحديد أو حمض الفوليك أو فيتامين ب12.
  • أمراض الدم المختلفة والتي قد تكون وراثيةً.2

ما هي أعراضه

تختلف أعراض فقر الدم بحسب نوعه ولكن هناك أعراضٌ عامةٌ منها:

  • التعب السريع وفقدان الطاقة للقيام بالأنشطة اليومية.
  • تسرع ضربات القلب بشكلٍ غير طبيعيٍّ وخاصةً عند ممارسة الرياضة.
  • ضيق في التنفس والصداع نتيجة الرياضة.
  • صعوبات في التركيز.
  • الشعور بالدوخة.
  • شحوب في لون الجلد.
  • تشنجات في الساق.
  • الأرق.

يوجد العديد من الأعراض الأخرى لكنها ترتبط بأنواعٍ محددةٍ من فقر الدم، ومن هذه الأنواع:

 فقر الدم الناتج عن نقص الحديد

يعاني مرضى نقص الحديد من بعض الأعراض مثل:

  • التعطش لبعض المواد الغريبة مثل الورق أو الثلج أو التراب.
  • انحناء في الأظافر.
  • آلام في الفم يصحبها تشققات في زوايا الفم.

الناتج عن نقص فيتامين ب12

قد يعاني هؤلاء المرضى من بعض الأعراض المختلفة أيضًا مثل:

  • الإحساس بالوخز مثل الإبر والدبابيس في اليدين أو القدمين.
  • فقدان الشعور باللمس.
  • صعوبات مختلفة في المشي.
  • تصلب الذراعين والساقين.
  • بعض الأمراض العقلية.

الناتج عن التسمم بالرصاص المزمن

يؤدي التسمم بالرصاص المزمن إلى:

  • خط أزرق إلى أسود على اللثة وهو دليلٌ رئيسيٌ.
  • وجع في البطن.
  • إمساك.
  • قيء.

الناتج عن تدمير الخلايا الحمراء

وتشمل أعراضه:

  • اليرقان (إصفرار الجلد والعينين).
  • البول البني أو الأحمر.
  • تقرحات في الساق.
  • الفشل في النمو.
  • أعراض حصى في المرارة.

فقر الدم المنجلي

ومن أعراضه:

  • إعياء وتعب.
  • سهولة الإصابة بالعدوى.
  • تأخر النمو عند الأطفال.
  • نوبات من الألم الشديد وخاصة في المفاصل والبطن والأطراف.

فقر الدم نتيجة تدمير مفاجئ للخلايا الحمراء

وتشمل أعراضه ما يلي:

  • الوجع في البطن.
  • البول البني أو الأحمر.
  • اليرقان (الجلد الأصفر).
  • كدمات صغيرة تحت الجلد.
  • النوبات المرضية.
  • أعراض الفشل الكلوي.3

علاجه

يعتمد العلاج بشكلٍ مباشرٍ على نوع المرض، حيث أن لكل نوعٍ علاج مناسب له ولكن جميع العلاجات تهدف إلى زيادة خلايا الدم الحمراء والتي بدورها تزيد كمية الأوكسجين الذي يصل لكافة خلايا الجسم، ومن العلاجات نذكر:

  • فقر الدَم الناتج عن نقص الحديد يعالج عن طريق مكملات الحديد والأغذية التي تحوي الحديد، وفي حال وجود نزيف أدى لنقص الحديد يجب إيقاف النزيف وتعويض الدم.
  • حالة فقر الدَم الناتج عن نقص الفيتامينات في الجسم يمكن معالجتها بتقديم الفيتامينات للجسم عن طريق حبوب مساعدة للجسم إلى جانب الأغذية الغنية بالفيتامينات.
  • حالة الثلاسيميا تعالج من خلال إضافة حمض الفوليك للجسم، وإزالة الطحال وأحيانًا عمليات نقل الدم وزراعة النخاع العظمي.
  • لا توجد علاجات مباشرة للحالات الناتجة عن الأمراض المزمنة الأخرى ويجب في هذه الحالة التركيز على المرض الأساسي ومعالجته.
  • يتلقى مرضى فقر الدَم اللاتنسجي الدم لمساعدة أجسادهم ويحتاجون لعمليات زرع النخاع العظمي.
  • بالنسبة لمرضى فقر الدم المنجلي فإن العلاج يشمل استخدام الأوكسجين وتخفيف الآلام التي يشعرون بها والسوائل الوريدية، كما يستخدم هؤلاء المرضى مضاداتٍ حيويةً ومكملات حمض الفوليك إلى جانب حاجتهم لنقل الدم.
  • في حالات فقر الدَم الانحلالي يجب على المرضى الانتباه بشكلٍ كبيرٍ لما يتناوله من أدويةٍ حيث يزيد بعضها الوضع سوءًا، ويجب أن يتناولوا أدويةً لتحسين المناعة ومنع العدوى وقد تكون البلازما أو تصفية الدم ضروريةً في بعض الحالات.4

 

المراجع