ما هي أعمق نقطة على سطح الأرض؟ 

1 إجابة واحدة

أعمق نقطة على سطح الأرض

اهتم العلماء كثيرًا في معرفة أعلى النقاط على سطح الأرض وأعمقها، حيث أجروا أبحاث عديدة على مدى عقود والتي خضعت إلى الكثير من التعديلات بسبب ما تم الحصول عليه من نتائج الجديدة، وقد عمل الباحثون على تطوير خريطة تتضمن تضاريس المنطقة القارية القطبية الجنوبية والتي تسمى BedMachine حيث تعتبر الأدق بين أقرانها حتى يومنا هذا. وتظهر هذه الخريطة العديد من الاكتشافات الهامة التي وصل إليها الباحثون، حيث أنّهم تمكنوا أخيرًا من تحديد أعمق نقطة موجودة على سطح الأرض إذ تبين أنّها تقع غالبًا تحت نهر دينمان جلاسير Denman Glacier الجليدي في المنطقة التي تدعى Queen Mary Land الموجودة في القارة القطبية الجنوبية.

وبالنظر إلى هذه الخريطة سوف تلاحظ أنّها تظهر تضاريس القارة القطبية الجنوبية، وتتضمن ما فيها من وديان ومنحدرات وجبال وغيرها من التضاريس التي تظهر المناظر الطبيعية فيها، فهي لم تكن خريطة عبثية وإنّما تم العمل عليها من قبل علماء الأنهار الجليدية التابعيين لجامعة كاليفورنيا إضافة إلى فريق من الباحثيين الدوليين الذين اعتمدوا في إنشائها على معلومات عائدة لـ 19 مؤسسة بحثية يرجع تاريخها إلى 40 عام، وقد استخدموا فيها جميع الوسائل المتاحة من صور الرادار إلى قدرات الأقمار الصناعية وذلك كي يتمكنوا من تحديد مدى سماكات الجليد والأرض فيها.

وفقًا للأبحاث والدراسات التي جرت تمكن العلماء من تقدير عمق هذا الوادي المليء بالجليد والذي بلغ 3.5 كم تحت مستوى سطح البحر، كما أنّهم تمكنوا بالاعتماد على خريطة BedMachine Antarctica الجديدة من تحديد القمم التي ستعمل على إعاقة تراجع ذوبان الأنهار الجليدية وهي الفكرة التي لم تكن موجودة سابقًا، إذ كان الاعتقاد السائد أنّ هناك مجموعة من التضاريس المائلة والمستوية التي ستعمل على تسريع عملية التراجع.

كما تمكن الخريطة من إظهار معلومات متعلقة بجميع الفجوات التي تم مسحها جوًا في قارة أنتاركتيكا والتي هي قارة موجودة حول القطب الجنوبي تقع بشكل رئيسي ضمن الدائرة القطبية الجنوبية وتكون مغطاة بالجليد، حيث عمدت أجهزة الرادار إلى عبور القارة على مدى عقود للتنقيب في الجليد ومتابعة تضاريس الصخور الأساسية وذلك عبر إرسال النبضات الموجية الخاصة بها، إلا أنّ ما ذكر لا ينفي وجود الكثير من المساحات التي لا نملك لها معلومات كافية وأحيانًا قد تكون معدومة.

وإنّ نهر دينمان الذي ذكرناه هو نهر جليدي يتدفق باتجاه المحيط ويبلغ عرضه 20 كم، حيث أجريت العديد من المحاولات بهدف الحصول على صورة لقاع دينمان إلا أنّه وللأسف وبالرغم من كل الرحلات التي قام بها الطيران فوق الوادي لم يتمكن الرادار من رؤية القاع.

ومن المفيد أن تعلم أنّ أنتاركيتكا تتضمن مساحة جليدية تعتبر أكبر من جميع الكتل الأخرى الموجودة في بقية مناطق الأرض وهذا ما دعى الباحثين إلى إجراء العديد من الدراسات عليها، إذ تمكنت خريطة BedMachine من احتواء معلومات ذو فائدة حول ذوبان الجليد إضافة إلى النشاط الزلزالي في هذه المنطقة وإنشاء صور أكثر تفصيلًا عبر الرادار والتي تعتبر الأفضل حتى يومنا هذا.

كما أنّ هذه الخريطة الطبوغرافية للقارة القطبية الجنوبية تضمنت نتائج سبر الرادار لما يقارب 1.5 مليون كيلومتر، إذ تظهر هذه النتائج معلومات متعلقة بكيفية تسارع الأرض الموجودة أسفل الجليد المتشكل في القارة القطبية الجنوبية وكذلك مدى تباطؤها، كما بينت القياسات أنّ هذه الصفائح الجليدية قد تكون معرضة لخطر التراجع في حال حدوث الاحترار العالمي، ويدّعي الباحثون أنّ أكثر المناطق تعرضًا لتراجع الجليد البحري بشكل سريع يتركز وجودها بشكل أساسي في المنطقة الواقعة غرب أنتاركتيكا وهذا يعني أنّه ليس جميع أجزاء القارة متساوية من حيث تعرضها للخطر.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما هي أعمق نقطة على سطح الأرض؟ "؟