ما هي أقرب كواكب المجموعة الشمسية؟

1 إجابة واحدة

كانت الشمس والقمر والكواكب الأكثر سطوعًا مرئيةً بالعين المجردة بالنسبة للفلكيّين القدماء، وأدت ملاحظاتهم وحساباتهم لحركات هذه الأجسام إلى ظهور علم الفلك.  أمّا اليوم فقد نمت كميّة المعلومات حول حركات وخصائص وتركيبات الكواكب والأجسام الأصغر إلى أبعاد هائلة، وامتد نطاق أدوات المراقبة إلى ما هو أبعد من النظام الشمسي، فقد امتدَّ إلى المجراتِ الأخرى وحافّة الكونِ المعروفِ، ومع ذلك لا يزال النظامُ الشمسيّ وحدودهِ الخارجيّة المباشرة يمثّلان حدودَ مدى وصولنا المادي، ويظلان جوهر فهمنا النظري للكون أيضًا. قد جمعت المجسات الفضائية التي أُطلِقَت من الأرض  بياناتٍ عن الكواكب والأقمار والكويكبات وغيرها من الأجسام، وأُضيفت هذه البيانات إلى القياسات التي تم جمعها باستخدام المقاريب وغيرها من الأجهزة من تحت وفوق الغلاف الجوي للأرض و إلى المعلومات المستخرجة من النيازك وغيرها، ويتم فحص كل هذه المعلومات في محاولات لفهم أصل وتطور النظام الشمسي بالتفصيل وهو هدف يستمرالفلكيون في تحقيق خطوات كبيرة نحوه.

تكوين النظام الشمسي 

إن أقرب كوكب إلى الشمس هو عطارد، أما أقرب كوكب إلى الأرض فهو الزهرة. تقع الشمس في مركز النظام الشمسي وتؤثر على حركة جميع الأجسام الأخرى من خلال قوة الجاذبية ، وتحتوي  الشمس في حد ذاتها على أكثر من 99 % من كتلة النظام. يحتوي نظامنا الشمسي على ثمانية كواكب تدور حول الشمس، وبترتيب المسافة من الشمس فهذه الكواكب هي: عطارد، الزهرة، الأرض، المريخ، المشتري، زحل، أورانوس، ونبتون. أمابلوتو الذي كان حتى وقت قريب يعتبر أبعد كوكب يُصنف الآن على أنه كوكب قزم. تم اكتشاف كواكب قزمة إضافية أبعد عن الشمس من بلوتو، وتم إدراج بلوتو رسميًا بين الكواكب منذ اكتشافه في عام 1930 حول مدار وراء نبتون، ولكن في عام 1992 تم اكتشاف جسم جليدي لا يزال بعيدًا عن الشمس أكثر من بلوتو. وتبع ذلك العديد من الاكتشافات الأخرى بما في ذلك كائن يسمى Eris يبدو على الأقل بحجم بلوتو. أصبح من الواضح أن بلوتو كان ببساطة أحد الأعضاء الأكبر في هذه المجموعة الجديدة من الأشياء والمعروفة مجتمعة باسم حزام كويبر . وبناءً على ذلك في أغسطس 2006، فقد صوّت الاتحاد الفلكي الدولي (IAU)، والمنظمة المكلفة من قبل المجتمع العلمي بتصنيف الأشياء الفلكية لإلغاء وضع كوكب بلوتو ووضعه تحت تصنيف جديد يسمى الكوكب القزم.

المدارات
جميع الكواكب والكواكب القزمة والكويكبات الصخرية والأجسام الجليدية في حزام كويبر تتحرك حول الشمس في المدارات الإهليلجية في نفس الاتجاه الذي تدور فيه الشمس. تسمى هذه الحركة بالحركة التقدمية أو المباشرة. بالنظر إلى النظام من نقطة مراقبة فوق القطب الشمالي للأرض، سيجد المراقب أن جميع هذه الحركات المدارية في اتجاه عكس عقارب الساعة، وفي تناقضٍ صارخٍ توجد نواة المذنب في سحابة أورت في مداراتٍ لها اتجاهاتٍ عشوائيّةٍ تتوافق مع توزيعها الكروي حول مستوى الكواكب.

الكواكب وأقمارها
يمكن تقسيم الكواكب الثمانية إلى فئتين مميزتين على أساس كثافتها (الكتلة لكل وحدة حجم) كالتالي:

  • الكواكب الأربعة الداخلية (الأرضية):  وهي عطارد، والزهرة، والأرض، والمريخ وهذه الكواكب لها تراكيب صخرية وكثافات أكبر من 3 جرام لكل سم مكعب. (الماء بكثافة 1 جرام لكل سم مكعب).
  •  الكواكب الأربعة الخارجية: وتسمى أيضًا جوفيان أو الكواكب العملاقة و هي: المشتري، وزحل، وأورانوس، ونبتون وتتألف أساسًا من الهيدروجين و الهليوم (المشتري وزحل) أو من الثلج والروك والهيدروجين والهيليوم (أورانوس ونبتون).

تحتوي الكواكبُ الداخليّة الصغيرة نسبيًّا على أسطحٍ صُلبة، وتفتقرُ إلى أنظمة الحلقة، ولديها أقمار قليلة أو معدومة. تتكون أجواء كوكب الزهرة والأرض والمريخ من نسبة كبيرة من المركبات المؤكسدة مثل ثاني أكسيد الكربون، وإنه من بينِ الكواكبِ الداخليّة فإنّ الأرضَ فقط لديها قوة المجال المغناطيسي الذي يحميها من الوسط بين الكواكب. يحاصر المجال المغناطيسي بعض الجسيمات المشحونة كهربائيًا للوسط بين الكواكب داخل منطقة حول الأرض تعرف باسم الغلاف المغناطيسي، وتحدث تركيزات ثقيلة من هذه الجسيمات عالية الطاقة في أحزمة Van Allen في الجزء الداخلي من الغلاف المغناطيسي.

الكواكب الخارجية العملاقة الأربعة أكبر بكثير من الكواكب الأرضية ولها أجواء هائلة تتكون بشكل رئيسي من الهيدروجين والهيليوم. ومع ذلك ليس لديها أسطح صلبة وكثافاتها منخفضة جدًا. يحتوي كل  واحدٍ من الكواكب الخارجيّة على مجالٍ مغناطيسيّ ونظام حلقي والعديد من الأقمار المعروفة. وليس لدى بلوتو أية حلقات معروفة أما بالنسبة للأقمار فلديه خمس أقمار معروفة فقط.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما هي أقرب كواكب المجموعة الشمسية؟"؟