البركان هو ظاهرة تحدث في الطبيعة تؤدي إلى نشوء ثقب أو فوهة في قشرة الأرض. تخرج من هذه الفوهة أو الفتحة مواد منصهرة (ماغما) تتألف من رماد وغازات ساخنة وشظايا صخور وغيرها من المواد (ومن الجدير بالذكر أن المواد التي تخرج تكون دائمًا أسخن من درجة حرارة المنطقة المحيطة).

يمكن أن يكون ثوران البركان هادئًا يقتصر على المنطقة المجاورة للبركان، ويمكن أن يكون متفجرًا حيث تنطلق المواد في أعالي السماء وتصل إلى مناطق بعيدة جدًا. وبشكل عام يثور حوالي 100 بركان سنويًا حول العالم وتحدث الظاهرة على كواكب أخرى.
ويتكون البركان عامةً من 4 أجزاء وهي:

  • الفوهة: الفتحة في أعلى البركان التي تنطلق منها الماغما.
  • المخروط: جوانب منحدرة تحيط بالفوهة.
  • حجرة البركان: المنطقة الداخلية التي تحتوي الماغما.
  • المدخنة: هي الأنبوب التي تسري فيه الماغما بعد انطلاقها من حجرة البركان، وتتجه حينها إلى السطح. وأحيانًا يحتوي البركان على مدخنة واحدة فقط، وفي أحيان أخرى يحتوي على عدة مداخن.

تقسم البراكين حسب شكلها إلى 6 أنواع رئيسية وهي:

  • البراكين المركبة (البراكين الطبقية): وهي البراكين ذات الشكل التقليدي لأنها تكون على شكل مخروط ومكونة من عدة طبقات وفي بعض الحالات يصل ارتفاعها إلى آلاف الأمتار.
  • البراكين الدرعية: غالبًا ما تكون ذات ارتفاع كبير ولكنها أفقيًا واسعة ومن الأمثلة عليها: البراكين الموجودة في هاواي.
  •  البراكين العكسية: هي البراكين الأكثر قوة وسميت بالعكسية لأنها تنطلق نحو الأسفل بدل انطلاقها نحو الأعلى وتكوّن بذلك بحيرة بركانية. ومن الجدير بالذكر أنه لم يُسجل في العالم الحديث أي ثوران لبركان عكسي.
  • الحقول البركانية: يمتد هذا النوع من البراكين على مدى واسع من الأرض وقد تحتوي على مئات الفتحات أو حتى آلاف الفتحات!
  • بركان الثوران البازلتي: من أخطر أنواع البراكين على البيئة في حال ثورانه فهو يلوث المياه والغلاف الجوي.
  • سلاسل ظهر المحيط: يظهر هذا النوع من البراكين بسبب تباعد صفائح قعر المحيط عن بعضها والمادة الأكثر تواجدًا في سلاسل ظهر المحيط هي الصخور البازلتية البركانية.

وتقسم البراكين حسب نشاطها إلى 3 أنواع:

  • البراكين النشطة: هي البراكين التي ثارت أو كان لها نشاط في مُسجّل في فترة توثيق البراكين. وحين حدوث زلازل أو انبعاثات غازية في منطقة البراكين النشطة فيتنبأ العلماء بوجود ثوران قريب. وهي بشكل عام تثور بشكل منتظم كل 50 أو 60 عامًا. ويوجد حوالي 600 بركان نشط حول العالم.
  • البراكين الخامدة: هي البراكين التي لم يُسجّل لها أي نشاط سواء حديث أو قديم ويرجح العلماء أنها لن تثور أبدًا.
  • البراكين الساكنة: بحسب العلماء فإن البراكين الساكنة أو الخاملة هي التي يحيط بها أدلة جيولوجية تشير إلى أنه قد حدث نشاط سابقًا لكن قبل فترة توثيق البراكين. وتعد البراكين الساكنة خطرة على ساكني المناطق المحيطة بها لأنه لا سبيل لإقناعهم أنه قد يندلع فجأة إلا أن هذه الأمر ممكن الحدوث بحسب الأدلة العلمية.

وعلى الرغم من أن للبراكين آثار سلبية لا تعد ولا تحصى إلا أن حدوث البراكين كان أحد الأمور التي ساهمت بشكل كبير في تشكيل المحيطات والقارّات والغلاف الجوي للأرض، كما أن البشر استطاعوا استغلال البراكين لصالحهم. إليك بعض الآثار الإيجابية للبراكين:

  • استغل البشر حرارة البراكين في جوف الأرض من أجل توليد طاقة حرارية منها.
  • أصبح البشر يستخرجون معادن كالفضة والذهب والزنك والنحاس من البراكين.
  • تساهم البراكين في زيادة خصوبة التربة مما يؤدي إلى ازدهار الزراعة.

أكمل القراءة

للبراكين أنواع وتصنيفات مختلفة، فتصنف عادةً بناءً على شكلها أو نشاطها أو ثورانها، لذا نجد لها الأنواع التالية وفقًا لتصنيفاتها:

أنواع البراكين وفقًا لشكلها

بالتأكيد سيأتي لذهنك على الفور الشكل الاعتيادي للبراكين (المخروطي) لكن البراكين يمكنها أن تأخذ أشكالًا مختلفة، من تلك الأشكال:

  • البراكين الطبقية: أشهر أنواع البراكين، ذو شكل مخروطي شديد الانحدار، أي يكون منحدرًا بشكل بسيط من الأسفل ويزداد كلما اقترب من القمة، تتشكل هذه البراكين من بعض طبقات الرماد المتتالية، فيما تكون الحمم على شكل ألسنة من النار تتداخل ببعضها البعض.
  • البراكين الدرعية: تبدو هذه البراكين على شكل قبب ذات انحدارات قليلة وقمم مسطحة تقريبًا، وقد سمّيت بهذا الاسم كونها تشبه درع المحارب الذي يحمله للدفاع عن نفسه في المعارك. تتكون من صخور البازلت، وقد تم اكتشاف حوالي 171 بركانًا درعيًّا  حول العالم، أشهرها بركان مونا لوا.
  • البراكين الغائصة: تختلف أشكال هذا النوع من البراكين؛ فمنها ذات الشكل المخروطي التي تتواجد عادةً في البحار، ومنها الموجود على الجزر، والذي تعرض للحت والتآكل عبر الزمن مما سبب تسطح قممها، بينما غطى بعضها الآخر الشعب المرجانية وغمرتها مياه البحر.
  • الأحواض البركانية (الكالديرا): هي عبارة عن منخفضات دائرية الشكل محاطة غالبًا بجروف صخرية ذات انحدار شديد، نتج معظمها من انهيار تضاريس الأرض في منطقة ما نحو الداخل، ومن الأمثلة عليها من البراكين بحيرة تال الموجودة في الفليبين.
  • البراكين المركبة: تتشكل هذه البراكين نتيجةً التغبرات التي يمكن أن تحدث في العادة الانفجارية أو في مواقع فتحة التنفيس الرئيسية، ومن أشهر أمثلتها المجمّع البركاني (Three Sisters) الذي يقع في ولاية أوريغون في الولايات المتحدة الأمريكية.
  • مخاريط الرماد البركاني: كما تسمى مخاريط الفتات البركاني أو مخاريط الخَبَث البركاني، تأخذ هذه البراكين أشكال حادة وصغيرة، تتشكل عادةً من بقايا الحمم البركانية التي تبرد في الجو بعد أن تقذف من الفوهة مما يمنع التصاقها مع بقايا أخرى عند تصادمهم سويًا.
  • الحقول البركانية: يمكن أن يحتوي هذا النوع من البراكين على مخاريط جديدة من الرماد أو مخاريط جيولوجية صغيرة والتي غالبًا لا تصنف على أنّها براكين منفصلة، أي عندما تتسرب الحمم البركانية من قنوات على مساحات واسعة فسوف تتشكل مجموعة من البراكين قصيرة العمر بدلًا من أن يتشكل بركان كبير دائم الثوران.
  • قباب الحمم: تكون هذه البراكين على شكل تلال منحدرة بشدة، تتشكل نتيجةً لتراكم الحمم ذات اللزوجة الشديدة على الشقوق فتخرج منها فقط من دون أن تنقذف بعيدًا، لكن من الممكن أن تنفجر هذه البراكين وتقذف حممها بعيدًا.

ما هي أنواع البراكين

أنواع البراكين وفقًا لثورانها

يلعب ثوران البركان أو عدمه دورًا في تركيية البركان وبنيته، وتصنف البراكين اعتمادًا على ثورانهت إلى نوعين، هما:

  • براكين الثوران المتدفق: يحدث عندما تتدفق الحمم البركانية المنصهرة ذات اللزوجة المنخفضة ونسب الغازات القليلة من شقوق البركان فقط دون أن تبتعد بعيدًا.
  • براكين الثوران المُتفجر: يحدث عندما تكون الحمم البركانية عالية اللزوجة، وبنسب عالية من الغازات، لتتحطم تلك الحمم وتتكسر وتتحول إلى فتات وغبار بركاني عند ثوران البركان، وذلك بسبب انفجار فقاعات الغاز.

أنواع البراكين وفقًا لنشاطها

تصنف البراكين تبعًا لنشاطها إلى ثلاث أنواع رئيسية، وهي:

  • البراكين النشطة: هي البراكين التي سبق وثارت أو تبدي إشارات باحتمالية ثورانها في المستقبل. على سبيل المثال، تطلق انبعاثات غازية أو هزات غير عادية في منطقة تواجدها.
  • البراكين الساكنة: أو غير النشطة، أي أنّها لا تعطِ أي إشارات عن احتمالية ثورانها في المستقبل، لكن من الممكن أن تثور في أحد الأيام.
  • البراكين الهامدة: هي البراكين التي لم يسبق لها أن ثارت خلال 11000 عامًا مضى، ولا يتوقع حدوث ذلك في المستقبل.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما هي أنواع البراكين؟"؟