دوائر العرض تلك الدوائر الوهمية المحيطة بالكرة الأرضية بشكل عرضي ومتوازي، لا تتواجد إلا في المخططات والخرائط، تبرز أهمية هذه الدوائر في استخدامها في قياس المسافات على سطح الأرض وفي تحديد إحداثيات المواقع بشكل دقيق على سطح الكرة الأرضية من خلال تقاطعها مع خطوط الطول، كما تفيد في تقسيم المناطق حراريًا وتحديد المناخ السائد في منطقة جغرافية ما، حيث تكون المناطق الواقعة على خط الاستواء مثلًا أكثر المناطق حرارة، كونها معرضة لأشعة الشمس طيلة العام.

يبلغ عدد هذه الدوائر 180 دائرة مقسمة إلى 90 دائرة في كل جزء من أجزاء الكرة الأرضية الشمالي والجنوبي والتي يحددها خط الاستواء، الخط الرئيسي والأكبر طولًا، ليتقلص طولها بشكل تدريجي حتى الدوائر القطبية الشمالية والجنوبية، أشهر هذه الخطوط:

  • خط الاستواء: يقع هذا الخط عند خط عرض ذو الدرجة صفر، ويمر بالعديد من الدول كإندونيسيا والإكوادور وجمهورية الكونغو الديمقراطية وكينيا وشمال البرازيل، بطول يصل لحوالي 24901 ميل، ما يعادل حوالي 40074 كيلومتر، يتساوى طول الليل والنهار في هذه المناطق في جميع أيام العام، إذ يكون كل منهما 12 ساعة على مدى العام.
  • مدار السرطان ومدار الجدي: يقع هذان المدارين على خط العرض ذو الدرجة 23.5، مدار السرطان عند 23.5 شمال خط الاستواء مارًا بعدد من الدول كالمكسيك وجزر الباهاما ومصر والمملكة العربية السعودية والهند وجنوب الصين، بينما يقع مدار الجدي عند 23.5 درجة جنوب خط الاستواء مارًا بأستراليا وشيلي والبرازيل وشمال جنوب أفريقيا،  يعود سبب وقوع مدار السرطان ومدار الجدي عند حوالي 23.5 درجة شمالًا وجنوبًا، على التوالي، إلى الإمالة المحورية للأرض، حيث تميل الأرض 23.5 درجة من مستوى دورانها حول الشمس في كل عام.
  • الدوائر القطبية الشمالية والجنوبية: تقع هذه الدوائر على خط عرض ذو الدرجة 66.5، الدائرة القطبية الشمالية عند 66.5 درجة شمال خط الاستواء وتعرف المنطقة الواقعة فوقها القطب الشمالي، أمّا الدائرة القطبية الجنوبية تقع عند 66.5 درجة جنوب خط الاستواء وتعرف المنطقة الواقعة تحتها بالقطب الجنوبي.

تعرف المناطق الاستوائية أو المدارية على أنّها المناطق الواقعة بين خط الاستواء ومدار السرطان شمالًا والجدي جنوبًا، تتميز هذه المناطق بأن الشمس تكون عمودية فيها مرة واحدة على الأقل في العام، في 21 حزيران على مدار السرطان وهو يوم بداية فصل الصيف في نصف الكرة الشمالي وبداية فصل الشتاء في النصف الجنوبي، وفي 21 كانون الأول على مدار الجدي يوم بداية فصل الشتاء في نصف الكرة الأرضية الشمالي وبداية فصل الصيف في نصف الكرة الجنوبي، يكون متوسط درجة الحرارة في هذه المناطق ثابت تقريبًا، حيث تبقى درجات الحرارة حوالي 18 درجة مئوية طيلة العام.

استخدمت الشعوب القديمة التي كانت تعيش في الحقبة قبل الميلادية، كالفينيقيين والبابليين، السماء والنجوم لقياس طول دوائر العرض، ليتبعه بعد ذلك اختراع بعض الأجهزة الأكثر تطورًا مثل الأسطرلاب والرسام والربع، والتي طال استخدامها من قبل علماء الفلك في قياساتهم، ويعد العالم الفلكي هيبارخوس أول من اسطاع تحديد إحداثيات المواقع بالإعتماد على دوائر العرض وخطوط الطول.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما هي أهمية دوائر العرض؟"؟