ما هي أهم روافد نهر النيل؟ 

1 إجابة واحدة

روافد نهر النيل

يعتقد البعض أن جمهورية مصر مشهورةٌ فقط بأهراماتها (التي تعد أعجوبة من عجائب الدنيا) إلا ان مصر والمعروفة بأم الدنيا تمتلك أشياء أخرى جعلت لها مكانة كبيرة بين دول العالم العربي والعالمي. نهر النيل أحد أهم معالم مصر وهو يعد أطول نهر في العالم بطول يبلغ 6.700 كيلومترًا. يمر النهر عبر 11 دولة وهي: جمهورية الكونغو الديمقراطية، وتنزانيا، ورواندا، وبوروندي، وأوغندا، وكينيا، وإثيوبيا، وجنوب السودان، وإريتريا والسودان ومصر. تمتد على ضفاف النيل آلاف الهكتارات من الأراضي الزراعية الخصبة والتي شكلت مصدر الحياة الرئيسيّ للمصريين القدماء منذ نشأة الحضارة المصرية القديمة (3000 قبل الميلاد) وحتى من عاش في المنطقة قبل ملايين السنين استفاد من خيرات النيل.

للنيل روافدٌ رئيسيةٌ: النيل الأبيض، والذي يعتبر الرافد الرئيسي. والنيل الأزرق، الذي يشكل ما يقارب من ثلثي كمية مياه النهر. ينبع النيل الأبيض من بحيرة فيكتوريا (التي تعدُّ أكبر بحيرةٍ في إفريقيا) والتي تحاذي دولًا عديدةٍ: أوغندا وكينيا وتنزانيا. هنا يجب القول ان بحيرة فكتوريا لا تشكل المصدر الرئيسي (او الاصلي) لنهر النيل لان البحيرة بحد ذاتها تتغذى من النهر أخرى وروافد متعددة قادمة من الجبال المحيطة. تستغرق المياه القادمة من اوغندة (مصدر انطلاق مياه النيل) ثلاثة أشهرٍ للوصول الى البحر المتوسط.

رافقت دراسة النيل عبر العصور الكثير من الأساطير والحكايات من اكتشاف حجر الرشيد والفراعنة. كما ربط المصريون ما كان يحدث من جفافٍ وفيضاناتٍ وتبدلاتٍ في الطقس بالآلهة، إلا أن أحدًا لا ينكر أنه كان للنيل الفضل في وصول بعض المصريين القدماء إلى السلطة وسيطرتهم على خيرات النيل والتحكم في توزيعها على الشعب.

نظرًا لعظمة أهمية النيل ومكانته لدى المصريين لقبه القدماء بألقابٍ عديدةٍ منها: أبُّ الحياة وأمُّ كل الرجال. وقد كان هناك الكثير من المحاولات لإيجاد مصدر النيل فقد بائت كل محاولات اليونانيون والرومان بالفشل الى ان قامت بعثة من المصريين بإجاد النهر الأزرق أولا وتبعه بعد ذلك إيجاد النيل الأبيض. كما ان النيل يأخذ مسارا غريبا عند وصوله الى الصحراء ويفسر البعض ذلك تكون بعض الصخور الضخمة تحت الأرض والتي قد تكون سببا في تعرج مسار نهر النيل عند وصوله المنطقة فوق الصخور.

يفيض نهر النيل سنويًا خلال موسم الأمطار وذوبان ثلوج الجبال الإثيوبية وتتدفق المياه بغزارةٍ عبر النيل الأزرق ومن ثمّ إلى النيل مما يؤدي إلى ارتفاع منسوب مياه النيل وفيضانه على المناطق المجاورة له وعند انحسار الفيضان تبقى آثار الطمي الأسود(الوحل) الذي يزيد من خصوبة المناطق التي يغطيها وقد كان المصريون القدماء دائميّ الشكر للآلهة على الفيضانات لما تحمله من خيراتٍ لمناطقهم إلاّ أنّ الوضع يتطور إلى الكارثة عند حدوث الفيضانات المدمرة التي تدمر المنازل وتجرف معها كافة أشكال الحياة.

في عام 1970 تم بناء السد العالي للحد من فيضان نهر النيل والتقليل من آثاره. مع الأخذ بعين الاعتبار أن أساليب الري الحديثة قد حلت محل الحاجة للفيضانات وبالتالي لم يعد هناك حاجةٌ ماسة لها. يحتفل المصريون في الخامس عشر من شهر آب سنويًا بما يسمى “ذكرى الوفاء للنيل” كتعبير عن الشكر لنعمة النيل وخصوبته وتستمر الاحتفالات أسبوعين.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما هي أهم روافد نهر النيل؟ "؟