الجميع يُلاحظ تغيُّر شكل القمر باستمرار، وهذا ما يُعرف بأطوار أو أوجه القمر، ففي بعض الليالي، قد يبدو القمر وكأنه هلال ضيق، وفي الليالي الأخرى، سيبدو بدرًا. إنّ سبب هذا التغيُّر في شكل القمر هو تغيُّر الإضاءة من الشمس، فكما نعلم، إنّ القمر لا يضيئ من تلقاء نفسه، وإنما يعكس ضوء أشعة الشمس، وإن الذي نسمعه عمّا يُسمى ضوء القمر، هو في الواقع مجرد ضوء الشمس المنعكس عن سطح القمر، وبما أن الأخير يدور حول الأرض، فستتغير كمية الضوء المُنعكسة وبالتالي سيظهر بوجه مُختلف.

تستغرق دورة القمر ما يقرب من 28 يومًا حتى تكتمل، ويمر بثمان مراحل:

  • المُحَاق (New Moon): أو ما يُسمى بالقمر الجديد، وهو أو أطوار القمر، وفيه يكون مظلمًا بالكامل وذلك لتواجده بهذا الطور بين الشمس والأرض مما يجعل الوجه المقابل للأرض مُظلمًا، فلا نستطيع رؤيته، ومن الممكن أن يظهر كسوف الشمس في هذا الطور نتيجة حجب القمر لأشعة الشمس عن الأرض.
  • الهلال المتزايد (Waxing Crescent): وهو الطور التالي للمحاق، حيث يظهر بعد عدة أيام من الطور الأول، وفيه يتجه القمر للشرق مما يسمح بظهور جزء مضيء منه، ومن الممكن أن تظهر بقية القمر بضوءٍ خافتٍ وذلك لأن الكرة الأرضية تعكس ضوء الشمس للقمر، وتُدعى هذه الظاهرة بإنارة الأرض.
  • الربع الأول (First Quarter): هنا يكون القمر نصف مُضاء مثل نصف فطيرة، ويُطلق عليه ربع القمر بدلًا من نصف قمر، لأن الاسم يوافق الدورة القمرية والتي تكون أتمت الربع هنا.
  • الأحدب المتزايد (Waxing Gibbous Moon): وهي مرحلة بين نصف القمر والقمر الكامل، فهو بين مرحلة ربع القمر والبدر، وفيع تزداد الماسحة المُضيئة من القمر مما يعطي منظرًا محدبًا، ولكن يبقى جزء من القمر في هذه المرحلة مظلمًا.
  • القمر الكامل (Full Moon): أكمل أوجه القمر ويُسمى بالبدر، ويكون القمر هنا مُضاء بشكلٍ كامل. يحدث البدر عندما تكون الشمس والقمر على جانبين متقابلين من الأرض، نظرًا لأن الشمس تتقاطع مباشرة مع القمر، فإن الضوء يضيئها تمامًا، مما يجعل القمر يبدو كاملاً على الأرض، وتحدث بهذه المرحلة عدة ظواهر مميزة، كالقمر العملاق، حيث يظهر كبير الحجم حيث يكون عند أقرب نقطة من الأرض، والقمر الصغير ويكون بأبعد نقطة عن الأرض، كما قد تحدث ظاهرة خسوف القمر.
  • الأحدب المتناقص (Waning Gibbous Moon): وهو الطور بين بين القمر الكامل والربع الأخير، وفيه تنقص المساحة المُضيئة من القمر، وينتهي الطور بالوصول إلى قمر نصف مُضيء.
  • الربع الثالث (Third Quarter Moon): نرى أن الربع الثالث هو نصف قمر أيضًا، ويكون النصف المعاكس للذي كان مضاء في الربع الأول من الدورة، ويكون هذا الطور موافق للربع الأخير للدورة.
  • الهلال المتناقص (Waning Crescent Moon): في هذه المرحلة يتناقص الجزء المضاء من القمر إلى أن يبدأ القمر بدورة جديدة.

ما هي أوجه القمر؟

أكمل القراءة

القمر، وهو التابع الوحيد للأرض وابنها المدلل، نشأ منذ ما يزيد عن 4.6 مليار سنة، والنظرية الأكثر قبولًا أن نشوء القمر كان نتيجة اصطدام جسم بحجم الكوكب بالأرض يدعى ثيا (Theia). ويعتبر القمر خامس أكبر أقمار المجموعة الشمسية، وهو أكثر ما نراه إضاءة في سمائنا بعد الشمس.

يبلغ قطر القمر ربع قطر الأرض، إلا أن كتلته تبلغ 1/81 من كتلة الأرض. ومن الأسماء المشهورة للقمر لونا (Luna) حسب تسمية الرومان.

يدور القمر حول نفسه وحول الأرض، وتسمى دورته الكاملة حول الأرض بالشهر القمري. وتبلغ المدة بين ظهورين متعاقبين للقمر 29.5 يومًا من أيامنا هذه. ودورانه حول الأرض هو ما يسبب ظهور أوجه أو أطوار القمر (Moon phases). وهذه المدة تختلف عن مدة الدوران الكامل حول الأرض، لأن الأرض تكون قد دارت مسافة كبيرة حول الشمس خلال دوران القمر دورته الكاملة حولها.

تكون جاذبية القمر أقوى في الجهة المقابلة للأرض عن الجهة الأخرى البعيدة عنها، وتسبب تلك الجاذبية ظواهر مفيدة للحياة على الأرض، والمحيطات والبحار الأكثر تأثرًا بتلك الجاذبية لعدم صلابتها، فيحدث مد للماء على الشاطئ. وبسبب تبادل الجاذبية بين القمر والأرض ومع حركتهما الدورانية تنشأ قوى تؤدي إلى تباطؤ حركة الأرض بمقدار 1.5 مل ثانية كل 100 عام، وابتعاد القمر عن مداره حول الأرض 3.8 سم كل عام.

كم أن طبيعة القوى المتشكلة بين الأرض والقمر جعلت دورانه حول مداره وحول نفسه متزامنًا، أي بمعنى أن أحد نصفي القمر يبقى مواجهًا للأرض بشكل دائم.

ولا بد من التنويه أن مصطلح الجانب المظلم للقمر كان يعني قديمًا الجانب غير المعروف، فالجانب الآخر أو البعيد للقمر مضيء بفعل الشمس كما الجانب القريب (باستثناء بعض المساحات الصغيرة في القطبين)، ومن الخطأ أن نقول الجانب المظلم.

كما أن مدار القمر حول الأرض متأرجح بعض الشيء، مما يسبب رؤيتنا أجزاء طفيفة كل فترة للجانب البعيد. وليس القمر غلاف جوي ولا حقل مغناطيسي، ما يجعله عرضة بشكل مباشر للرياح الشمسية.

يمر القمر خلال دورته الشهرية ب 8 أطوار يتغير فيها شكل القمر بالنسبة لنا على الأرض، وهذه الأطوار على الترتيب:

أطوار القمر

  1. المحاق أو القمر الجديد (New moon): وهو أول أطوار القمر، حيث يكون واقعًا بين الشمس والأرض، فيكون وجهه المظلم تجاه الأرض، فلا يُرى منه شيء.
  2. الهلال المتزايد (Waxing crescent): يبدأ بعد طور المحاق، حيث يظهر جزء من القمر نتيجة حركة القمر تجاه الشرق، وتنعكس الأشعة الشمسية على جزء من القمر. ويزداد حجم الهلال مع الوقت حتى الوصول للطور التالي.
  3. التربيع الأول (First quarter): باكتمال الربع الأول للدورة القمرية يضيء نصف وجه القمر المقابل للأرض كاملًا.
  4. الأحدب المتزايد (Waxing Gibbous Moon): مع استمرار دوران القمر تزداد المساحة المضاءة بالنسبة لنا وتظهر أجزاء أكبر من وجهه المقابل لنا.
  5. القمر الكامل أو البدر (full moon): يضيء كامل وجه القمر المقابل للأرض، وتكون عندها الأرض بين الشمس والقمر. وقد يمر القمر خلال هذا الطور بأقرب نقطة له إلى الأرض فيظهر كبير الحجم بالنسبة لنا ويسمى القمر العملاق، وقد تحجب الأرض نور الشمس عنه فيحدث الخسوف القمري.
  6. الأحدب المتناقص (Waning Gibbous Moon): هنا تعود مساحة القمر المضاءة للنقصان ولكن من الجهة الأخرى للقمر.
  7. التربيع الثالث (Third Quarter Moon): يضيء نصف وجه القمر (على الجهة اليسرى) المقابل لنا، وتكون قد انقضت ثلاث أرباع مدة الدورة القمرية.
  8. الهلال المتناقص (Waning Crescent Moon): وهو آخر أطوار القمر حيث يضيء أقل من نصف وجهه، وتتناقص المساحة المضاءة حتى تبدأ دورة جديدة للقمر بالمحاق.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما هي أوجه القمر؟"؟