ما هي أولى قارات العالم إنتاجًا للقصدير؟

1 إجابة واحدة
طالب
الإعلام, Syrian virtual university

تُعد الصين وإندونيسيا من أكبر الدول المنتجة للقصدير في عصرنا الحالي، وبشكل عام فإنّ القصدير يتوزّع ويُنتج من خلال 35 منجم في جميع أنحاء العالم لكن بنسبٍ متفاوتة، وذلك بسبب أهمية السبائك المعدنية الذي يدخل في تكوينها في المجال الصناعي والتجاري من جهة، وندرته وعدم توافره بنسب كبيرة على القشرة الأرضية من جهةٍ أخرى.

بحيث يُحصَل على القصدير الصناعي أو التجاري عن طريق صهر القصدير المعدني الذي يحوي حوالي 80% من القصدير والباقي شوائب، وذلك بدرجة حرار ة تصل إلى 1370 درجة مئوية أو 2500 درجة فهرنهايت باستخدام الكربون، فينتُج لدينا قصدير منخفض النقاء بالإضافة إلى ثنائي أوكسيد الكربون، ثم يُكرّر بطريقة الغلي أو التحليل الكهربائي أو التسييل إلى قصدير معدني تصل نقاوته إلى 99%، ويُعتبر أوكسيد القصدير (SnO2) من الأهم المعادن التجارية التي تدخل في إنتاج القصدير.

يُعثَر على القصدير من خلال تآكل الأجسام الخام الحاوية على المعادن واستقرارها في الرواسب الغرينية وأحواض الأنهار الجارية سابقًا، ويُعتبر القصدير الثانوي –المُستهلَك سابقًا- من المصادر المهمة لإعادة توليد القصدير، كما يمكن استرداد كميات صغيرة من القصدير من الكبريتيدات المعقّدة مثل ستانانيت وفرنكايت وكانفليديت وغيرها.

أمّا بالنسبة لاستخدامات القصدير، فسأستعرضُ بعضها في مختلف المراحل التاريخية:

  1. استُخدِم القصدير منذ أسلاف الزمن في المجالات الصناعية، فعلى الرغم من اكتشاف معدن القصدير في وقت متأخّر واستخدامه كمعدن نقي في حوالي 600 عام قبل الميلاد، إلا أنّه كان يدخل في سبائك معدنية هامّة منذ عام 3500 قبل الميلاد وقد اكتشفت سبائكه مع النحاس في القطع الأثرية القديمة مثل المرايا والمناجل وغيرها في كل من مصر والصين وعدّة بلدان أخرى على شكل سبائك معدنية برونزية.
  2. وكان يُصنّع القصدير مع الرصاص لإنتاج الغلايات أو المراجل وهو وعاء ضغط يُستخدم للعمليات الكيميائية مثل تحويل السائل إلى بخار بشروط مُعيّنة، وكان يُستخدم القصدير والرصاص في صناعة الأواني والأكواب والأطباق عن طريق تصنيع البيوتر مع الرصاص لتخفيف الآثار السلبية العائدة على الصحة البشرية والتي يولّدها الرصاص، والبيوتر هو إحدى السبائك المعدنية التي تتكوّن بشكل رئيسي من القصدير فتضم من 85 إلى 99% منه والباقي من الأنتيمون والنحاس (Cu) أو البزموت (Bi) أو الفضة (Ag).
  3. شغل القصدير مكانة هامة كطلاء واقٍ للألعاب من منتصف القرن التاسع عشر حتى منتصف القرن العشرين وذلك لدرء الخطر الذي قد ينجم قبل انتشار الألعاب البلاستيكية.
  4. في العصر الحديث يُستخدَم القصدير في لحام الصناعات الإلكترونية والكهربائية، بعد تأمين نقطة انصهار منخفضة من خلال استخدام القصدير في حالته النقية والسبائك التي تحوي الرصاص أو الإنديوم أو النحاس، كما يُلاحَظ استخدام هذه السبائك في صناعة محامل بابيت –وهي إحدى أنواع السبائك المعدنية المتعدّدة الاستخدامات فيمكن أن تكون محامل قصديرية أو رصاصية أو غيرها بحسب نسبة المعدن الأكبر المشكّل لها-.
  5. وتُستخدم سبائك القصدير في صناعة أجزاء السيارة أو إصلاحها وهنا يدخل الحديد في تكوين تلك السبائك.
  6. تدخل سبائك القصدير بنسب قليلة نسبيًا في صناعة ملغم الأسنان الذي يُستخدم لملء التجاويف الحاصلة بفعل تسوّس الأسنان.
  7. له دور في تشكيل معادن الفضاء وخاصةً عند دخول الألمنيوم والتيتانيوم إلى تلك السبائك الحاوية على القصدير.
  8. يدخل القصدير بنسب ضئيلة نسبيًا في سبائك الزركونيوم (Zircaloy) المُستخدَمة في المفاعلات النووية والتي ينتج عنها نظائرٌ مُشعّة.

أمّا عن أهم الميّزات التي جعلت دخول القصدير في السبائك مهمًا للغاية، فهي:

  • زيادة مقاومة التآكل.
  • انخفاض السُميّة أثناء الإنتاج والاستخدام.
  • القصدير قابل للطرق والتشكيل فهو سهل الخضوع للضغط والتشكيل دون الخوف من الكسر.
  • يتمتّع القصدير بمرونة عالية فيمكن أن يتمدّد دون أن يتمزّق أو يتأذّى.

أكمل القراءة

0

هل لديك إجابة على "ما هي أولى قارات العالم إنتاجًا للقصدير؟"؟