ما هي اسباب اكياس المبايض

الرئيسية » لبيبة » طب وصحة عامة » أمراض تناسلية » ما هي اسباب اكياس المبايض
اكياس المبايض

الأكياس هي هياكلٌ مغلقةٌ بغشاءٍ يسمى جدار الكيس ليفصلها عن الانسجة المحيطة بها، تحتوي بداخلها على السوائل أو الغازات أو موادٍ شبه صلبة، وتختلف عن الخراجات بأن الخراج يكون مملوءًا بالقيح. تحدث اكياس المبايض بسبب تراكم السوائل داخل غشاءٍ رقيقٍ داخل المبيض، يمكن أن يتراوح حجمها بين صغيرٍ بحجم حبة البازلاء إلى كبيرٍ بحجم حبة البرتقال.

أنواع اكياس المبايض

يوجد العديد من الأنواع لـ” اكياس المبايض،” تختلف عن بعضها بطريقة ومكان تشكلها منها:

  • الأكياس المسامية (الوظيفية): هو النوع الأكثر شيوعًا، ينتج عن نمو الجريب (كيسٌ طبيعيٌّ مملوءٌ بالسوائل يحتوي على البيضة) أكثر من المعتاد خلال دورة الحيض ولا يفتح لتحرير البويضة، يمكن أن تحتوي الأكياس المسامية على الدم بسبب تسرب الدم إلى كيس البيض.
  • أكياس الجسم الأصفر: يرتبط تشكل هذا النوع بدورة الحيض، الجسم الأصفر هو منطقةٌ نسيجيةٌ داخل المبيض تحدث بعد إطلاق البويضة من الجريب، إذا لم يحدث الحمل فإن الجسم الأصفر ينهار ويختفي لكن قد يمتلئ بالسوائل أو الدم ويتطور ليشكل كيسًا على المبيض، يتشكل هذا النوع من اكياس المبايض على جانبٍ واحدٍ فقط ولا ينتج أي أعراض ويتحلل تلقائيًّا.
  • أكياس بطانة الرحم: ينمو هذا النوع من الأكياس داخل بطانة الرحم بسبب بعض الالتهابات فتنمو بعض أنسجة الرحم وتنزف لتتطور وتشكل كيسًا مملوءًا بالدم.
  • متلازمة المبيض المتعدد الكيسات: تتميز بوجود اكياسٍ صغيرةٍ متعددةٍ داخل كلًا من المبيضين، يرتبط ذلك بالعديد من المشاكل الهرمونية وهي السبب الأكثر شيوعًا للعقم عند النساء.
  • الأكياس الجلدية: تتطور بعض الأورام الحميدة أو الخبيثة ضمن المبيض لتشكل الأكياس.1

مسببات اكياس المبايض

اكياس المبايض

الأسباب الأكثر شيوعًا لـ اكياس المبايض وتشمل:

  1. المشاكل الهرمونية: قد تساعد المشاكل الهرمونية أو الأدوية المستخدمة للمساعدة في عملية الإباضة في ظهور الأكياس.
  2. بطانة الرحم: يمكن للنساء المصابات بتبطنٍ في بطانة الرحم بظهور نوعٍ من أكياس المبايض تسمى كيس بطانة الرحم التي يمكن أن تكون مؤلمةً أثناء ممارسة الجنس وأثناء الدورة الشهرية.
  3. الحمل: يمكن أن يتطور كيس المبيض عادةً في الحمل المبكر للمساعدة في دعم الحمل حتى تتشكل المشيمة لكن في بعض الأحيان يبقى الكيس على المبيض في وقتٍ لاحقٍ من الحمل فيكون هناك حاجةٌ إلى إزالته.
  4. التهابات الحوض الشديدة: يمكن أن تنتشر عدوى الالتهابات إلى المبايض وأنابيب فالوب وتتسبب في تشكل الأكياس.2

أعراض اكياس المبايض

في كثيرٍ من الأحيان لا تسبب اكياس المبايض أي أعراضٍ لكن يمكن أن تظهر بعض الأعراض عند نمو الكيس مثل:

  • انتفاخ أو تورم البطن.
  • الشعور بألمٍ أثناء حركات الأمعاء.
  • الشعور بألمٍ بالحوض قبل أو أثناء الدورة الشهرية.
  • الشعور بألمٍ أثناء الجماع.
  • الشعور بألمٍ في أسفل الظهر أو الفخذين.
  • استفراغ وغثيان.

قد تظهر بعض الأعراض الشديدة التي تشير إلى تمزق الكيس أو التواء المبيض الذي يمكن أن يكون له العديد من المضاعفات الوخيمة إذا لم يتم علاجها مبكرًا ومنها:

  • الشعور بألمٍ حاد في الحوض.
  • حمى.
  • إغماء أو دوخة.
  • التنفس بسرعةٍ.

تشخيص اكياس المبايض

معظم اكياس المبايض عندما تكون صغيرة الحجم لا تظهر أي علاماتٍ أو أعراضٍ لذلك تبقى دون تشخيصٍ، يهدف التشخيص إلى تحديد شكل وحجم ومحتوى الكيس سواء كان ممتلئًا بموادٍ شبه صلبةٍ أو سائلةٍ، تشمل الاختبارات التشخيصيّة ما يلي:

  • الفحص بالموجات فوق الصوتية: يستخدم هذا الاختبار الموجات الصوتية لإنشاء صورٍ للجسم فيمكن للطبيب رؤية الكيس وتحديد موقعه وشكله وحجمه ومحتواه.
  • اختبار الدم: للتأكد من عدم وجود أمراضٍ أخرى.
  • اختبارات مستوى الهرمون: لمعرفة إذا كان هناك مشاكلٌ متعلقةً بالهرمونات.
  • اختبار الحمل: للتأكد إذا كان سبب تشكل الكيس يعود إلى الحمل.
  • تنظير البطن.3

علاج اكياس المبايض

يعتمد نوع العلاج المستخدم على العديد من العوامل منها:

  • عمر المرأة.
  • إذا كانت المرأة قد تعرضت لانقطاع الطمث أم لا.
  • حجم ومظهر الكيس.

العلاج بالأدوية

تستخدم بعض الأدوية مثل حبوب منع الحمل لتقليل خطر ظهور اكياس المبايض الجديدة في دورة الحيض المستقبلية ولتقليل خطر الإصابة بسرطان المبيض.

العلاج الجراحي

تستخدم الجراحة كعلاجٍ في حالة اكياس المبايض المستمرة الظهور وفي بعض الحالات الأخرى مثل:

  • وجود أعراضٍ شديدة التأثير.
  • حجم الكيس كبير أو يبدو أنه ينمو ويتطور.
  • استمرار وجود الكيس خلال 2 إلى 3 دوراتٍ شهريّةٍ.

يوجد نوعان من الجراحة هما:

  1. الجراحة بالتنظير: يستخدم الجراح أدواتٍ صغيرةً جدًا لإزالة الكيس من خلال شقٍ صغيرٍ في البطن، يمكن للمريض العودة إلى المنزل في نفس اليوم، هذا النوع من الجراحة لا يؤثر عادةً على الخصوبة ويتميز بسرعة وقت الشفاء.
  2. جراحة البطن: يقوم الطبيب بشق البطن للوصول إلى المبيض لاستئصال الكيس، يوصى بهذا النوع من الجراحة إذا كان الكيس سرطانياً، تتم إزالة الكيس وإرساله إلى المختبر للاختبار، يبقى المريض عادةً في المستشفى لمدة يومين على الأقل.4

المراجع