ما هي اسباب الصداع العنقودي

يكابد مريض الصداع العنقودي العناء في مغالبة نوبات الصرع المتكررة التي تصيبه قبل أن يهدأ لمدة، فما سبب هذا النوع من الصداع؟

3 إجابات

الصداع العنقودي هو أحد أقل أنواع الصداع شيوعاً بين الأشخاص ولكن أكثرها إيلاماً، يحدث بنسبة 1 بالألف أي كل ألف شخص ممكن أن نجد شخصًا واحدًا يعاني من الصداع العنقودي، وهو أشيع عند الرجال، ويحدث في أي عمر وخاصةً في العقد الثالث من العمر. وسمي هذا الصداع بالصداع العنقودي (Cluster Headache) لأنه يأتي على شكل نوبات صداع وألم متفرقة، تستمر هذه النوبات لفترة من الزمن وتختفي لتعود مرة أخرى.

تضرب نوبة الصداع العنقودي الشخص في أي وقت حتى خلال النوم، وتتميز بحدوث ألم حاد وشديد في جهة واحدة من الرأس مع ألم متركز خلف العين في نفس الجهة، قد يحدث احمرار وتورم في العين، تعرق وسيلان أنفي في نفس جهة الألم.

يتطور الألم في النوبة الواحدة بشكل مفاجئ وبدون إنذار وبسرعة ليصل لذروته خلال دقائق، ويمكن أن يستمر لحوالي 3 ساعات، وبعدها يختفي ليعود ويتكرر بعد فترة، حيث من الممكن أن تحدث عدة نوبات خلال اليوم، تستمر هذه النوبات لأسابيع وأحياناً لأشهر، ومن ثم تختفي تلقائياً أو تمر بفترة تسمى فترة هجوع قد تمتد لعدة سنوات بدون نوبات، ومن ثم تعود نوبات الصداع لتظهر مجدداً.

لم يتم تحديد السبب المباشر الذي يؤدي للصداع العنقودي، لكن هناك نظرية تقول بأن السبب هو منطقة في الدماغ تسمى بالوطاء (Hypothalamus)، تقوم بتنبيه العصب مثلث التوائم (Trigeminal nerve) هذا العصب مسؤول عن تعصيب منطقة الوجه والعين والخدين والجبهة، وينقل الألم والحرارة من هذه المناطق للدماغ، وعندما يتم تنبيهه يرسل إشارات تسبب الصداع والألم في الجهة التي تم تنبيه العصب فيها.

يزيد تعاطي الكحول والتدخين من احتمال الإصابة بالصداع العنقودي، كما وجد دور للوراثة في الأمر في حال كان أحد الوالدين يعاني من الصداع العنقودي.

أكمل القراءة

يُعدّ الصّداع العنقودي الذي يحدث في أنماط وفترات دورية منتظمة أحد أكثر أنواع الصداع إيلامًا، حيث يوقظك الصداع العنقودي عادةً في منتصف الليل مع ألم شديد في الرأس أو حول عين واحدة على جانب واحد من رأسك، كما يمكن أن تستمر نوبات الهجمات المتكررة المعروفة بالفترات العنقودية من أسابيع إلى عدّة شهور تليها عادة فترات استراحة من الألم عندما يتوقف الصداع، وأثناء هذه الفترة لا يحدث صداع لأشهر وأحيانًا لسنوات.

لحسن الحظ أنّ الصداع العنقودي لا يهدد الحياة لكنّه مرض نادر، فبإمكانك أن تجعل علاج نوبات الصداع العنقودي أقل حدّة وأقصر من خلال استخدام بعض أنواع الأدوية التي تقلّل عدد فترات الصداع العنقودي وتخفّف حدّته.

السبب الحقيقي الدقيق للصداع العنقوديّ غير معروف لحدّ الآن، لكن أنماطه تشير إلى أن الخلل في الساعة البيولوجية للجسم (تحت المهاد) يلعب دورًا أساسيًّا، كما أنّ الصداع العنقودي لا يرتبط بالمحفّزات، مثل الطعام أو التغيّرات الهرمونية أو الإجهاد، لكن قد يؤدي شرب الكحول إلى حدوث صداع سريع ولهذا السبب يتجنب العديد من الأشخاص الذين يعانون من الصداع العنقودي الكحول خلال فترة الصّداع، كما أنّ استخدام بعض الأدوية مثل النتروجليسرين الذي يستخدم لعلاج أمراض القلب يعتبر محفّز للصداع.

أكمل القراءة

يعد الصداع العنقودي من أندر أنماط الصداع وأكثرها إيلامًا، وسمي بالصداع العنقودي لأنه يأتي على شكل مجموعات من الآلام الرأسية المتكررة النهارية أو الليلية التي تستمر لفترة من الوقت وبعد ذلك تختفي نهائيًا ليدخل الصداع في فترة الهدوء أو السبات الذي يمتد لعدة شهور أو سنوات ومن ثم يعود مجددًا.

لايزال السبب الحقيقي لحدوث هذا النوع من الصداع مجهولًا وغير معروف بشكل دقيق، ولكن يعتقد الخبراء والأخصائيين بأنه يحدث نتيجة تغيرات غير طبيعية في منطقة الوطاء في الدماغ حيث يوجد ما يسمى بالساعة البيولوجية.

تؤدي هذه الاضطرابات في مكان الساعة البيولوجية لتحفيز العصب العيني الموجود في الوجه؛ مما يسبب حدوث ألم شديد ومستمر لا يحتمل على جانبٍ وحيدٍ في الرأس أو منطقة حول العين ويصل أحيانًا للوجه والرقبة والكتفين، كما يؤدي لاحمرار العين وسيلان الأنف.

تبدأ هجمة الصداع العنقودية فجأةً مرة واحدة يوميًا أو أكثر وتستمر لمدة 15 دقيقة إلى ثلاث ساعات، وتكون الهجمات الليلية أشد إيلامًا من النهارية وتتسبب في إيقاظ المريض من نومه.

وهناك عدة عوامل تزيد من فرص الإصابة بالصداع العنقودي ومنها:

  • الجنس: فالصداع العنقودي أكثر انتشارًا عند الرجال من النساء.
  • العمر: يزداد احتمال الإصابة بالصداع العنقودي عند الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 20 و50 عامًا.
  • التدخين.
  • تناول المشروبات الكحولية.
  • التغيرات المناخية.
  • العوامل الوراثية.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما هي اسباب الصداع العنقودي"؟