ما هي اسباب الصداع المزمن وكيف يمكن علاجه

يعاني الكثيرون من صداع مزمن مؤرقٍ ومتكرر، ولكن يجهلون سبب ذلك، فما هي اسباب الصداع المزمن؟ وما هي العوامل المؤهبة لحدوثه؟

3 إجابات

يعتبر الصداع واحدًا من الأمراض الشائعة بين معظم البشر. ولكن في أغلب الأحيان يتعايش الإنسان معه ويلجأ لاستخدام المسكنات المتوفرة في كل منزل لتخفيف آثاره. ولكن توجد بعض الحالات التي يكون فيها الصداع مزمنًا ومتكررًا وهنا لابد من اللجوء إلى الطبيب لإيجاد العلاج المخفف لهذا الصداع.

ومن أبرز أنواع الصداع:

  • الصداع التوتري المزمن: وهو عبارة عن ألم حاد يصيب الرأس وهو من أكثر أنواع الصداع انتشارًأ. ولكن أسبابه غير معروفة إلى الآن بشكل واضح. وقد يستمر هذا الصداع لفترات طويلة ومستمرة وقد يحدث لمدة 15 يوم متواصلين في الشهر الواحد وله مجموعة من الأعراض من أبرزها:
    1. ألم في الرقبة.
    2. ألم في جميع أجزاء الرأس.
    3. شعور بتوتر عضلي في الرقبة والأكتاف.
    4. الحساسية من الضوء والصوت في بعض الحالات.

أما علاج هذا النوع من الصداع فيبدأ باتباع عادات يومية سليمة كشرب كميات وافرة من المياه، وأخذ قسط كافٍ من النوم، وعدم تخطي أي وجبة أساسية من الطعام، وتناول المسكنات كالبروفين. وعندما تفشل هذه العلاجات البسيطة في تخفيف الألم يجب اللجوء إلى الطبيب والذي غالبًا سيصف أدوية معينة كالإندوميتاسين أو نابروكسين أو بعض المواد الأفيونية.

وهناك حالات قصوى للصداع التوتري يلجأ الطبيب لإعطاء مريضه بعض المرخيات العضلية أو أدوية مضادة للاكتئاب.

  • صداع الشقيقة (الصداع النصفي): يصيب هذا النوع من الصداع المريض على شكل مراحل وهي:
    1. المرحلة الباردة.
    2. أعراض ماقبل الهجمة.
    3. الهجمة.
    4. أعراض ما بعد الهجمة.

حيث تبدأ نوبة الشقيقة بأعراض غريبة تظهر قبل الهجمة الأساسية بعدة ساعات أو يوم أو يومين كالحساسية الضوئية والصوتية، وتقلب في الشهية، والتعب، واضطرابات المزاج. ويلي هذه المرحلة هجمة الألم والتي تكون شديدة وتستمر من 4-72 ساعة في حال عدم تناول المسكنات لتخفيفها.

تصيب الشقيقة عند أغلب المصابين في نصف واحد من الرأس. وبعد انتهاء هجمة الألم يتعرض المريض للوهن الشديد ويفقد القدرة على التركيز لفترة من الزمن.

ولكل نوع من أنواع الصداع أسبابه الخاصة، ولكن هناك مجموعة من السلوكيات المشتركة التي تساعد على زيادة احتمالية الإصابة بالصداع ومن أهمها:

  1. النوم غير الكافي والمتقطع.
  2. الإجهاد والتوتر الشديدين.
  3. عدم تناول الغذاء الصحي.
  4. تناول المنبهات والمواد الحاوية على الكافيين بكثرة.
  5. بعض الأمراض والأدوية.

أكمل القراءة

قد نُصاب جميعنا بالصداع المزمن المترافق بآلامٍ حادة في الرأس والتي تكون في أغلب الأحيان مزعجة لدرجة أنّها تؤثر على حياتنا اليومية، والبعض منّا لا يستطيع تحمله، حيث يصيبنا لأسباب عديدة؛ ولكن أولًا لنتحدث قليلاً عن أنواعه:

  • الصُداع التوتري المزمن: الذي يستمر لساعاتٍ طويلة ومن الممكن ألّا يتوقف الألم؛ فقد يستمر الألم لأكثر من 15 يوم خلال ثلاثة أشهر.
  • الصداع التوتري العرضي: الذي قد يدوم لمدة 30 دقيقة لأسبوع كامل، وقد يستمر لأكثر من شهر؛ ومن الممكن أن يتحول هذا الصداع إلى صداع مزمن إذا استمر لأكثر من المعتاد.
  • الشقيقة: التي تصيب جانبًا واحدًا من الرأس، وقد تستمر لعدة ساعات بشكلٍ يومي تكون آلامها بين معتدلة وشديدة.

ومن أبرز أسباب الصداع المزمن:

  • ضغط مرتفع أو منخفض في الجمجمة.
  • احتمال الإصابة بورم في الدماغ، أو الإصابة بالتهاب السحايا.
  • احتمال وجود التهاب في الأوعية الدموية القريبة من الدماغ، أو الإصابة بسكتة دماغية.
  • المعاناة من مشاكل الجيوب الأنفية.
  • الإصابة بالجفاف.
  • الإرهاق البدني أو النفسي.
  • عدم انتظام ساعات النوم والنوم بطريقة غير مريحة.

أكمل القراءة

يُصاب بعض الأشخاص بصداع مستمرّ أو مزمن لا يزول مع الزّمن ويعتبر من أكثر الآلام المزعجة. يحدث الصداع اليومي المزمن 15 يومًا أو أكثر في الشهر ولمدة طويلة، وهناك صداع مزمن قصير الأمد وصداع مزمن طويل الأمد، حيث يستمر الصداع طويل الأمد لأكثر من أربع ساعات متواصلة في اليوم، ويشمل الصداع المزمن عدّة أنواع:

  • الصّداع النّصفي المزمن: يحدث هذا النوع عادةً مع الأشخاص الذين لهم تاريخ من نوبات الشقيقة، حيث يؤثّر الصداع النصفي المزمن على جانب واحد أو جانبي الرأس مع إحساس بخفقان في القلب وآلام معتدلة إلى شديدة.
  • الصّداع المزمن التوتّري: يؤثر على جانبي الرأس ويسبب آلام خفيفة إلى معتدلة بسبب الشعور بوجود شريط يضغط حول الرأس.
  • الصّداع المزمن اليومي: يحدث هذا الصداع فجأة مع الأشخاص الذين ليس لديهم حالات صداع دائمة، وغالبًا ما تؤثر على جانبي الرأس، وقد يكون له سمات الصداع النصفي المزمن أو التّوتري.
  • الشّقيقة: تؤثر على جانب واحد فقط من رأسك ويمكن أن تكون يومية ومستمرة وتسبب آلامًا معتدلة مع ارتفاع شديد في الألم.

ومن أسباب الصّداع المزمن:

  • عدم انتظام ساعات النوم.
  • الإكثار من المنبّهات والمشروبات التي تحتوي على الكافيين.
  • تناول المسكّنات والأدوية بكميات كبيرة.
  • الإصابة بورم في الدماغ.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما هي اسباب الصداع المزمن وكيف يمكن علاجه"؟