يمتلك الإنسان كليتين، كل منهما بحجم قبضة كف الشخص البالغ، تتموضعان على جانبي العمود الفقري أسفل القفص الصدري. ورغم صغر حجمهما، تؤدي الكليتان عددًا من الوظائف الحيوية والمعقدة والتي تحافظ على توازن بقية الجسم، لذا ينبغي معرفة اسباب الفشل الكلوي وتجنبها لاستمرار قيام الكلى بعملها المتمثل في:

  •  تساعد في التخلص من الفضلات والسوائل الزائدة.
  • تنقي الدم، وتحافظ على بعض المركبات بينما تزيل أخرى والتحكم بإنتاج خلايا الدم الحمراء.
  •  صنع الفيتامينات التي تتحكم بالنمو.
  •  إطلاق الهرمونات التي تساعد في تنظيم ضغط الدم.
  • تساعد في تنظيم ضغط الدم، خلايا الدم الحمراء، وكمية المواد المغذية الأساسية في الدم مثل الكالسيوم والبوتاسيوم.

كيف تقوم الكلى بعملها

يدخل الدم إلى الكلى عبر الشريان قادمًا من القلب، ويتم تنظيف الدم عبر مروره من ملايين الفلاتر (المصفيات) دقيقة جدًا، أما الفضلات فتمر عبر الحالب وتُخزن في المثانة كـ بول.

يعود الدم المنقى حديثًا إلى مجرى الدم عن طريق الأوردة، أما المثانة فتمتلئ ويخرج البول من الجسم عبر الإحليل (مجرى البول).

تقوم الكلى بعملها المسؤول عن استمرار الحياة عبر تنقية وإعادة نحو 200 ليتر من السوائل كل 24 ساعة، تتخلص من ليترين تقريبًا على شكل بول، أما المتبقي ( 198 ليتر) فيحتفظ بها الجسم، وبالنسبة للبول المطروح فيخزن في المثانة لحوالي 1 – 8 ساعات.1

ما هو الفشل الكلوي؟

هو عدم قدرة الكلى على تأدية وظائفها الهامة بشكل جيد، وهذا يعني أنها فشلت أو تعرضت لضرر، بمعنى آخر تفقد نحو 85 -90% من فعاليتها، ولا تستطيع المحافظة على حياة الشخص. ولا يوجد شفاء من مرض الفشل الكلوي لكن يمكن عبر العلاج العيش لمدة طويلة، فمريض الفشل الكلوي غير محكوم بالموت بل يستطيع مواصلة حياته بفعالية، والقيام بما يحبه.

ماذا يحدث عندما تفشل الكلى؟

تقوم الكلى السليمة عادة بالتخلص من الفضلات والسوائل الزائدة من الجسم كما ذكرنا، لكن عندما يصيبها الفشل فإن هذه الفضلات والسوائل تتراكم في الدم وتسبب المرض. وتظهر الأعراض التالية:

  • غثيان.
  • اضطراب في النوم.
  • فقدان شهية.
  • ضعف.
  • تعب.
  • حكة.
  • فقدان وزن.
  • تشنج عضلي ( خاصة في الساقين).
  • انتفاخ القدم أو الكاحل.
  • فقر دم.

عند البدء بعلاج الفشل الكلوي، ستتحسن الأعراض ويبدأ المريض بالشعور بشكل أفضل.2

  • قلة كمية البول.
  • قصر غير مبرر بالتنفس.
  • تشوش.
  • ألم أو ضغط على الصدر.
  • نوبات مرض.
  • غيبوبة.

اسباب الفشل الكلوي

اسباب الفشل الكلوي عديدة، والسبب هو ما يحدد نوع الفشل الكلوي. وغالبًا ما يعاني مرضى الفشل الكلوي واحدًا أو أكثر من الأسباب التالية:

نقص تدفق الدم إلى الكلىيمكن للفقدان المفاجئ لتدفق الدم إلى الكلى أن يكون من اسباب الفشل الكلوي . ومن الحالات التي تسبب فقدان تدفق الدم إلى الكلى:

  • نوبات القلب.
  • أمراض القلب.
  • فشل الكبد.
  • الجفاف.
  • الحروق الشديدة.
  • ردود الفعل التحسسية.
  • إصابات حادة مثل تسمم الدم sepsis.

يمكن لضغط الدم المرتفع والأدوية المضادة للالتهابات أن تحد من تدفق الدم.

مشاكل في التخلص من البول: عندما لا يقدر الجسم على التخلص من البول فإن السموم تتراكم وترهق الكلى، ويمكن لبعض أنواع السرطان أن تحجز البول مثل:

  • سرطان البروستات ( نوع شائع عند الرجال).
  • سرطان القولون.
  • سرطان عنق الرحم.
  • سرطان المثانة.

اسباب الفشل الكلوي الأخرى المتعلقة بالبول قد تشمل:

  • حصر الكلى.
  • تضخم البروستات.
  • تخثر الدم داخل الجهاز البولي.
  • ضرر بالأعصاب التي تتحكم بالمثانة.

أسباب أخرى

بعض اسباب الفشل الكلوي :

  • تخثر الدم داخل أو حول الكلى.
  • التلوث.
  • سموم زائدة من المعادة الثقيلة.
  • المخدرات والكحول.
  • التهابات في الأوعية الدموية.
  • الذئبة: مرض مناعة ذاتية يمكن أن يسبب الالتهابات للعديد من الأعضاء.
  • التهاب كبيبات الكلى: التهاب يصيب الأوعية الدموية الصغيرة في الكلى.
  • متلازمة انحلال الدم اليوريمية: تتضمن تدمير كريات الدم الحمراء ويتبعها إصابات بكتيرية، تصيب عادة الأمعاء.
  • ورم نقوي متعدد: وهو سرطان خلايا البلازما في نقي العظم.
  • تصلب الجلد: حالة مناعة ذاتية تصيب الجلد.
  • فرفرية قليلة الصفيحات: مرض يسبب تخثر الدم في الأوعية الصغيرة.
  • العلاج الكيميائي الذي يعالج السرطان وبعض أمراض المناعة الذاتية.
  • الأصباغ التي تستعمل في بعض فحوص التصوير.
  • مضادات جرثومية محددة.
  • السكري.3

تشخيص ومعرفة اسباب الفشل الكلوي

يبدأ الطبيب بالفحص الجسدي، ويطلب اختبار للدم، البول، والكلى.

  • اختبارات الدم: تقيس مادتين في الدم هما الكرياتينين creatinine ونتروجين اليوريا urea nitrogen والكرياتينين من فضلات الدم والذي ينتج عن النشاط العضلي، وعادة ما يتم طرده من الدم عبر الكلى، لكن مستواه سيرتفع في حال توقفت هذه الأعضاء عن العمل.

وبالنسبة لنتروجين اليوريا: هو أيضًا من الفضلات في الدم، وينتج من تحلل بروتين الطعام. وهو مثل الكرياتينين يتم التخلص منه عبر الكلى ويرتفع مستواه عند توقفها عن العمل.

  • اختبار البول: يفحص الطبيب البول من أجل الدم والبروتين. كما يبحث عن شوارد كهربائية معينة (وهي مواد كيميائية تتحكم بوظائف هامة في الجسم). وتساعد النتيجة في فهمه لسبب الفشل الكلوي.
  • فحوص التصوير: بعض الفحوص مثل التصوير بالموجات فوق الصوتية ultrasonography أو الأشعة المقطعية CT وغيرها والتي تظهر تضخم الكلى أو انسداد تدفق البول.

علاج الفشل الكلوي

إذا لم يعاني مريض الفشل الكلوي من أي مشاكل صحية أخرى، فيحتمل أن تعالج الكلى نفسها. في معظم الحالات يمكن للفشل الكلوي الحاد أن يعالج إذا تم تشخيصه مبكرًا. ويمكن أن يتضمن تعديل في النظام الغذائي، أو تناول الأدوية أو حتى غسيل الكلى.

  • النظام الغذائي: سيحدد الطبيب كمية الملح والبوتاسيوم التي يمكن للمريض تناولها حتى تشفى الكلى. وذلك لأن الدم يتخلص من كلا المادتين عن طريق الكلى. فتغيير طريقة ونوع ما نأكل قد لا ينعكس على الفشل الكلوي الحاد لكن يمكن للطبيب أن يعدل النظام الغذائي عند تعامله مع الحالات التي تسببه، وهذا يعني علاج مشاكل صحية كفشل القلب، التخلي عن أدوية معينة، أو تناول سوائل عبر الوريد عند الإصابة بالجفاف.
  • الأدوية: يمكن أن يصف الطبيب أدوية تنظم كمية الفوسفور والبوتاسيوم في دم المريض، فعندما تفشل الكلى لا تستطيع التخلص من هاتين المادتين من الدم، وقد لا تساعدها الأدوية لكنها تخفف من مسببات مشاكل الفشل الكلوي.
  • غسيل الكلى: عند تضرر الكلى بشكل حاد، قد يتطلب الأمر غسيل الدم hemodialysis حتى تُشفى. مع العلم أن غسيل الكلى لا يساعدها على الشفاء لكنه يقوم بعملها حتى تتمكن هي من ذلك. وعند عدم شفاء الكلى فقد تستمر عملية الغسيل لفترة طويلة.

ومن طرق علاج الفشل الكلوي أيضًا، هناك زرع  الكلية kidney transplant وهي عملية استبدال كلية معافاة وصحية بالكلية المتضررة وزرعها في جسم المريض.4

المراجع