يعتبر مرض السكري (Diabetes) أحد أشهر الأمراض وأكثرها انتشارًا في العالم؛ فقد وصل عدد المصابين به في عام  2014 إلى 422 مليون مريض بالإضافة إلى حالات كثيرة غير مشخصة.

ويعتبر السكري مرضًا خطيرًا تصاحبه اختلاطات كثيرة قد تسبب تلف بعض أعضاء الجسم، وتكمن خطورة هذا المرض في هذه الاختلاطات؛ فكثير من المصابين تطول المدة قبل تشخيص إصابتهم بالسكري وهذا يشكل عامل خطورة على المريض.

في المقال التالي ستتعرف أكثر على مرض السكري، أنماطه وأهم أسبابه.1

ما هو مرض السكري

يعرف السكري بحسب الجمعية الأمريكية للسكري (ADA) بأنه مجموعة من الأمراض الاستقلابيَّة تتَّصف باضطراب تركيز السكر في دم المريض، والذي قد ينجم عن خلل في إفراز هرمون الأنسولين أو خلل في عمله أو الاثنين معًا.

يتم إفراز الانسولين من خلايا بيتا في جزر لانغرهانس استجابة لارتفاع غلكوز الدم؛ إذ تتمثل وظيفة هرمون الانسولين في تحفيز الخلايا على استهلاك السكَّر وبالتالي تخفيض نسبته في الدم، أما في حالة مرض السكري فلا تتم عمليَّة امتصاص السكر من الدم، وبالتالي يستمر تركيزه بالارتفاع مسبِّبًا مشاكل السكري المختلفة.

ويقسم السكري وفقًا لسبب الحدوث إلى نمطين يختلفان عن بعضهما بالأعراض والعلاج، إلَّا أنَّهما يشتركان بالنتيجة (ارتفاع تركيز سكر الدم).

السكري نمط 1

ينجم هذ النوع من السكري عن تخرب الخلايا بيتا في جزر لانغرهانس وبالتالي يحدث عوز في إفراز الأنسولين. يمثل هذا النمط حوالي 10% من حالات السكري ومعظم المصابين أطفال وشباب دون الثلاثين عامًا.

السكري نمط 2

يضم حوالي 90% من مرضى السكري، معظمهم ممَّن تجاوزوا سن الأربعين. يحدث في هذا النمط من السكري ما يسمى مقاومة الأنسولين (عدم الاستجابة له)؛ بمعنى أنَّ المشكلة الرئيسية هنا ليست في تركيز أو إفراز الأنسولين، بل في مستقبلات هذا الهرمون الموجودة على سطح الخلايا، علمًا أنَّه قد تحدث مشاكل بتركيز الأنسولين بالمشاركة مع السبب الرئيسي.2

أعراض السكري

يسبب ارتفاع سكر الدم عند مرضى السكري فوق الحد الطبيعي (بين 60-120 ملغ/دل) مجموعة من الأعراض منها ما هو متشابه ومنها ما يختلف بين نمطي السكري الأول والثاني.

أعراض مرض السكري نمط 1

كما سبق وذكرنا؛ يستهدف هذا النمط من السكري شريحة الأطفال والشباب، في البداية تقتصر الأعراض على البوال (كثرة التبوُّل) مع ظهور السكر في البول (عند زيادة نسبته في الدم عن 180 ملغ\ل)، الشعور بالعطش الشديد رغم استهلاك كميات كبيرة من المياه، والمريض غالبًا ليس بدينًا، بل يتعرض إلى نقص حاد في الوزن، تعب شديد ورؤية ضبابيَّة.

في حال إهمال الأعراض السابقة وعدم تشخيص المرض ومعالجته تتطور الأعراض وتتراكم الأجسام الخلونية في الدم ممَّا يؤدي إلى الوهن الشديد، رائحة خلونية في الفم، اضطراب الوعي، الزلَّة التنفسيَّة واضطرابات وعائية قد تسبب تموت الأنسجة كما هو الحال في القدم السكرية (Diabetic foot) وفي حال أهملت الأعراض السابقة ستنتهي بالسبات والموت، كما تكثر نوبات نقص سكر الدم في هذا النوع من السكري.

أعراض مرض السكري نمط 2

هي ذاتها أعراض السكري من النمط 1 مع وجود فرقين أساسيَّين؛ فمرضى هذا النوع معظم أعمارهم تتجاوز الأربعين عامًا، والمرضى هنا يعانون من البدانة على العكس من النوع السابق، بالإضافة لذلك يشعر مرضى هذا النوع بوخز وتنميل القدمين واليدين.3

أهم اسباب مرض السكري

تختلف السببيَّة المرضيَّة بين النمطين الأول والثاني، لذلك سنوضح أسباب كل نمط على حدا.

اسباب مرض السكري نمط 1

يمكن قسم المرض حسب سبب الحدوث لنوعين؛ نوع يحدث بسبب مناعي ذاتي ويشمل معظم الحالات الحاصلة، وآخر مجهول السبب.

في المرضى الذين حدث المرض لديهم لأسباب مناعية نلاحظ وجود أمراض ذات آليَّة مناعيَّة ذاتيَّة لدى المريض أو أقربائه من الدرجة الأولى، ولدى الفحص النسيجي للبنكرياس لديى معظم المرضى تبين وجود ارتشاح التهابي في جزر لانغرهانس (Insulitis) تشكل الخلايا وحيدة النواة النسبة العظمى فيه، كما لوحظ وجود أضداد في مصل المريض موجهة ضد أكثر من جزء من البنكرياس كالأنسولين، الغلوتاميك، وأضداد ذاتية ضد جزر لانغرهانس.

كما قد تسبب العوامل الخارجيَّة (البيئيَّة) هذا النمط من السكري وأهم هذه العوامل:

  • الالتهابات الفيروسيَّة: تشير الدراسات الوراثيَّة إلى أن معظم حالات المرض تحدث في فصلي الشتاء والخريف وخصوصًا عند حدوث جائحات من الأوبئة الفيروسيَّة كالحصبة، النكاف، الإصابة بفيروز العجليَّة وغيرها من الأمراض الفيروسيَّة.
  • النظام الغذائي عند الأطفال: تزداد نسبة الإصابة بهذا النوع من السكري عند الأطفال الذين أُرضعوا الحليب البقري بدلًا من حليب الأم؛ و قد يكون الألبومين البقري هو العامل المسبب.
  • نقص فيتامين D : يدعم فيتامين D الجهاز المناعي ويقويه، كما يعزز إنتاج الأنسولين في الجسم، وبالتالي فإن نقصه قد يقود للإصابة بهذا النمط من السكري.
  • زيادة إنتاج الأنسولين في الجسم: يحدث هذا بشكل خاص في مرحلة المراهقة، وزيادة الإفراز هذه قد تقود إلى مهاجمة الجهاز المناعي لخلايا بيتا في البنكرياس وبالتالي حدوث المرض.4

اسباب مرض السكري نمط 2

توجد مجموعة من العوامل المؤهبة لحدوث هذا النمط من السكري تتمثَّل في النقاط التالية.

  • الوراثة: يلعب االعامل الوراثي دورًا مهمًّا هنا عكس النمط الأول من المرض؛ ويزداد احتمال إصابتك بالسكري بازدياد معدل حدوث هذا المرض في عائلتك.
  • العمر: يحدث عند الأشخاص ممَّن تجاوزوا عمر الأربعين، وتبدأ الأعراض بالتطور تدريجيًّا بعد الإصابة.
  • الوزن: يعتبر الوزن عامل خطورة للإصابة بهذا النمط من السكري؛ فالخلايا الدهنية لا تستجيب للأنسولين بسهولة ممَّا يؤدي إلى جهد زائد لخلايا البنكرياس وهذا قد يسبب السكري.
  • الحمل: تصاب بعض النساء بخلل في نسبة السكر في الدم خلال فترة الحمل، ويسمى حينها السكري الحملي (gestational diabetes)، ورغم أنَّه في معظم الأحيان تزول الأعراض بانتهاء الحمل، إلَّا أنَّ هذه الحالة قد تستمر بعد الحمل على شكل سكري من النمط 2، أو تزول وتعود أعراضها بعد فترة.5

المراجع