تعتبر الأفاعي والعقارب من أخطر الحيوانات لقدرتها على أن تردي فريستها أرضًا بلدغةٍ واحدةٍ. نعم، لا يكاد الأمر يتطلب سوى لدغة في أغلب الحالات حتى ينتشر سمُّ الأفاعي أو العقارب في جسد الفريسة وتنتهي الحكاية بالموت. إن مجرد التفكير في الأمر يشعرنا بالإعياء، فكيف بنا نواجه أحد هذه الكائنات!

وعلى كرهنا وخوفنا الشديد لهذه الكائنات إلا أننا قد نجهل ما تقدمه لنا من فوائد، فعلى الرغم من أن ذكر كلمة السم كافٍ ليرتبط بالموت أو المرض والحمى الشديدين، إلا أن سم الأفاعي والعقارب يستخدم على نطاقٍ واسعٍ في الكثير من المجالات والتي يشغل الطب معظمها. فما هي استخدامات سم الأفاعي والعقارب! هذا ما سنتعرف عليه سويًّا.

ما هو السم

السم هو مادةٌ تفرزها مجموعةٌ من الغدد السامة الموجودة لدى بعض الحيوانات أو الحشرات، ويتشكل من خليطٍ من المكونات التي تشمل مجموعةً من البروتينات والأنزيمات والسموم والشوائب، في حين يحتوي بعضها أيضًا على أحماضٍ أمينيةٍ وأغشيةٍ مخاطيةٍ. ويعتبر هذا المزيج مادةً غير سامةٍ للحيوان نفسه إلا أنه قد يكون قاتلًا بالنسبة إلى أي كائنٍ آخر، وتتدرج مستويات خطورة هذا السم من كائنٍ لآخر كما يتدرج تأثيره على الكائنات الأخرى المصابة به.1

ومن الجدير بالذكر أن آلاف الوفيات سنويًّا تكون نتيجة الإصابة بأحد هذه السموم، في حين تحصد سموم العقارب والأفاعي المرتبة الأولى في خطورتها ونسبة الوفيات الناجمة عنها.

وداوِها بالتي كانت هي الداء!

من المهم أن نعلم أن أبحاث العلماء أثمرت بعد جهودٍ حثيثةٍ للوصول إلى إيجاد فوائدَ أو استخداماتٍ مختلفةٍ لمثل هذه السموم. ومن المدهش أن نعلم أنها احتلت مكانًا خاصًا في صفوف الأدوية المعالجة لكثيرٍ من الأمراض، في حين يعتبر الاستخدام الأكثر ابتكارًا هو استخدامها كمضادٍ للسموم. نعم، من الغريب أن نستخدم السم كمضادٍ للسم، إلا أن ذلك ممكنًا وهو مشابهٌ لفكرة اللقاحات والتي يعمد فيها الأطباء إلى حقن الجسم ببعض الفيروسات بكميةٍ قليلةٍ حتى يكتسب الجسم مناعةً ضدها ويستطيع المقاومة في حالة المرض.

استخدامات سم الأفاعي والعقارب

استخدامات سم الأفاعي

سم الأفاعي

ليس أمرًا عبثيًّا أن يستخدم الثعبان ليرمز للطب، بل إن الأمر ناتجٌ عن قدرته على تقديم العلاج في العديد من المجالات الطبية، حيث يستخدم سم الأفاعي في العديد من الأدوية والعقاقير الطبية التي تعالج الكثير من الأمراض المختلفة وأهمها:

  1. النوبات والسكتات القلبية: يستخدم سم الأفاعي لعلاج النوبات القلبية إذ يحتوي البروتينات التي تعمل على تقليل تخثر الدم وبالتالي تقليل الجلطات الدموية، كما تستخدم لمعالجة الاعتلال القلبي التاجي الناجم عن تراكمات البلاك داخل الشرايين.
  2. علاج اضطرابات المخ: يحوي الدماغ مستقبلات ومرسلات إشارة لترسل وتستقبل الإشارات الدماغية من وإلى أعضاء الجسم المختلفة. تسبب بعض الأمراض خللًا في وظيفة هذه المستقبلات، وهنا تكمن وظيفة سم الأفاعي الذي يستخدم لعلاج هذه الاضطرابات المختلفة.
  3. علاج الأمراض المزمنة واضطرابات الجهاز العصبي المركزي: مثل الباركنسون والزهايمر وبعض أنواع الربو وأمراض الكلى والاضطرابات المختلفة.
  4. علاج السرطانات: يعتبر مرض السرطان من أخطر الأمراض وأقلها نسبة شفاء، ويستخدم في علاجه الكثير من الطرق المختلفة التي تشمل الأدوية المختلفة والعلاج الإشعاعي، بالإضافة إلى سم بعض الأفاعي الذي يدخل في تركيب بعض أدوية علاج السرطان، حيث يحتوي هذا السم على بعض الجزيئات التي تنجذب إلى الخلايا السرطانية وتقتلها.
  5. خفض ضغط الدم: تحوي بعض سموم الأفاعي على مجموعةٍ من البروتينات التي تعطل عمل الأنزيمات المسؤولة عن رفع ضغط الدم، لذا تستخدم هذه السموم لعلاج ارتفاع ضغط الدم..
  6. علاج مرض السكري: إذ يعمل على تنظيم مستويات السكر في الدم
  7. كما يعمل العلماء على استخدام سم الأفاعي كمصدرٍ للمركبات المسكنة للألم كالمورفين وغيره.2

استخدامات سم العقارب

سم العقارب

بحسب الإحصائيات يصاب سنويًّا حوالي مليون ومئتي ألف شخصٍ بلدغات العقارب، وتسبب الوفيات الناجمة عن هذه اللسعات السامة مشكلةً حقيقيةً. إلا أنه كما سم الأفاعي يعتبر سيفًا ذو حدين فيستخدم في العديد من المجالات الطبية والعقاقير المختلفة. ومن أبرز هذه المجالات:3

  1. مسكنات الألم: وجد الأطباء أن المسكنات التي يدخل فيها سم العقارب فعالةٌ جدًا في تسكين أنواعٍ معينةٍ من الآلام، وخاصةً كونها لا تسبب الإدمان مقارنةً بغيرها من الأدوية.
  2. علاج السرطان: يعمل الباحثون على دراسة إمكانية استخدام سم العقارب في علاج السرطان مستقبلًا، وخاصةً في مجال تحديد الخلايا السرطانية كون السم ينجذب نحو الخلايا السرطانية ويعلق عليها، فيمكن مزجه ببعض المواد المضيئة التي تساعد في تحديد الخلايا السرطانية عندها.
  3. صنع ترياق لعلاج لدغات العقارب: كما تحدثنا فيما يخص سموم الأفاعي، يستخدم سم العقرب للحصول على لقاحاتٍ وقائيةٍ أو علاجيةٍ للدغات العقارب.
  4. علاج التهاب المفاصل: أظهرت الدراسات إمكانية استخدام سم العقرب في علاج أمراض الروماتيزم والتهابات المفاصل.
  5. الوقاية من الملاريا: استطاع الباحثون عام 2011 تعديل بعض الفطريات الطفيلية بمادةٍ موجودةٍ في سم العقرب لمهاجمة طفيلي الملاريا لدى البعوض.
  6. علاج مجموعة من الأمراض المختلفة كالذئبة وحالات التصلب، بالإضافة إلى استخدامه في حالات زراعة الأعضاء وخاصة القلب، إذ يزيد من احتمالية قبول الجسم للعضو الجديد.4

المراجع