ما هي اضرار الملح

ويُعتبر الملح المصدر الغذائي الأكبر للتزويد بعنصر الصوديوم، ويُضاف باستمرار إلى الأطعمة من أجل تحسين الطّعم، ولكن للاكثار بالملح اضرار كثيرة ومتعددة، ما هي اضرار الملح؟

3 إجابات

الملح أو ما يعرف علميًا بكلوريد الصوديوم، وهو أحد أقدم التوابل وأكثرها شيوعًا، يستخدم لتنكيه وحفظ الأغذية، حيث لا يمكن أن تعيش البكتيريا في أوساط شديدة الملوحة.

يعتبر الملح من المكونات الهامة لجسم الإنسان، فهو ضروري للنبضات العصبية، واسترخاء العضلات، بالإضافة لضبط توازن المعادن والمياه في الجسم، ولكن يجب تناوله بكميات معينة تصل لحوالي 500 ملغ، حيث يسبب الإفراط في تناوله العديد من الأضرار التي تتجلى فيما يلي:

  • زيادة الصوديم في الدم تؤثر على عمليات الكلى فتصبح غير قادرة على التخلص من كميات الصوديوم الزائدة، مما يدفع الجسم لشرب كميات كبيرة من الماء تسبب تورمًا للجسم واحتباسًا للسوائل.
  • استهلاك الملح بكميات كبيرة يزيد من خطر الإصابة بسرطان المعدة، حيث أن الملح يحفز نمو بكتيريا الملوية البوابية، التي تسبب التهابات معدية، وقد تتطور لحدوث سرطانات فيها، كما يسبب الملح تلف البطانة المعدية، مما يجعلها عرضة للسرطانات.
  • تؤثر كميات الملح الزائدة على القلب والأوعية الدموية، وخاصةً عندما يكون الغذاء يحوي كميات عالية من الصوديوم، وكميات  قليلة من البوتاسيوم، حيث يسبب البوتاسيوم طرح الصوديوم من الجسم ويرخي الأوعية الدموية، إذاً تقليله يؤدي لتراكم الصوديوم في الجسم.

كما لم تقتصر أضرار الملح على الزيادة في تناوله، بل يوجد أيضًا العديد من الأضرار التي تنتج من الاستهلاك القليل له، ونذكر من هذه الأضرار ما يلي:

  • يسبب زيادة الشحوم الثلاثية والكوليسترول.
  • يسبب ارتفاع مقاومة الجسم اتجاه الأنسولين.
  • يزيد خطر الموت لدى أمراض السكري الكهلي.
  • يؤثر على عمل القلب، وقد يسبب فشله بنسبة تصل لحوالي 160%.

أكمل القراءة

الملح هو مركب كلوريد الصوديوم (40٪ صوديوم، 60٪ كلور) يؤثر في حال زادت كميته عن حاجة الجسم ( يحتاج الجسم منه 500 ملغ تقريباً) بشكل سلبي على عدة وظائف حيوية في الجسم. ولذلك سأذكر لك أضرار الملح على الجسم:

  • الكلى: تخلص الكليتين الجسم من السوائل الزائدة عن حاجة الجسم والفضلات الناتجة عن عمل الخلايا، تحتاج الكليتين لكي تقوم بهذه العملية إلى توازن دقيق لعنصري الصوديوم والبوتاسيوم، ولكن عند تناول كمية كبيرة من الملح تزيد عن حاجة الجسم يرتفع بذلك تركيز الصوديوم في الدم وبالتالي يخفض من كفاءة الكليتين للقيام بعملها فتتراكم السموم والفضلات في الجسم ويرتفع ضغط الدم، وفي حال تركت الكليتين دون علاج ولم ينخفض ضغط الدم، فقد يؤدي ذلك إلى حدوث قشل كلوي.
  • الشرايين: تناول كمية كبيرة من الملح تزيد عن حاجة الجسم يرفع ضغط الدم وبالتالي ضغطاً إضافياً على الشرايين، تصبح في هذه الحالة جدران الشرايين أقوى وأسمك نتيجة الضغط الإضافي ولكن ذلك يجعل قطر الشريان أقل ويرفع من ضغط الدم، وهذا يؤدي مع مرور الوقت إلى أن تصبح الشرايين ضيقة جداً ومعرضة للانسداد بشكل كبير الذي سوف يؤدي إلى نقص في الأكسجين والمغذيات للأعضاء التي توصل لها وقد يكون ذلك مميتاً.
  • القلب: تناول كمية كبيرة من الملح تزيد عن حاجة الجسم ترفع من ضغط الدم والذي يؤثر بدوره على الشرايين، ويسبب انخفاضاً طفيفاً بكمية الدم التي تصل إلى القلب والذي قد يؤدي إلى حدوث الذبحة الصدرية، حيث تصبح خلايا القلب لا تعمل بشكل جيد لأنها لا تتلقى كمية كافية من الأكسجين والمغذيات، وفي حال الاستمرار بتناول الملح بكميات كبيرة فإنه مع مرور الوقت تنسد الشرايين وحدوث نوبة قلبية.
  • الدماغ: تناول كمية كبيرة من الملح تزيد عن حاجة الجسم يرفع ضغط الدم والذي قد يؤدي إلى تلف الشرايين المؤدية للدماغ، وبالتالي انخفاض طفيف في كمية الدم الوارد إلى الدماغ وهذا قد يؤدي إلى الخرف. وفي حال الاستمرار بتناول الكثير من الملح يؤدي مع مرور الوقت إلى انسداد الشرايين الواصلة إلى الدماغ وحدوث سكتة دماغية.

أكمل القراءة

كلوريد الصوديوم أو ما يُعرَف بملح الطعام هو مركب كيميائي مكون من 60%  كلور و40% صوديوم، ويعتبَر مادة منكهة للأطعمة وحافظة للأغذية، كما تُعتبَر الكميات القليلة من الصوديوم ضرورية للعمليات الحيوية اليومية. لكن ينبغي عدم تناول أكثر من 2400 ملغ من الصوديوم في اليوم بالنسبة للبالغين، وهو ما يعادل ملعقة صغيرة من الملح وذلك بسبب أضرار الملح العديدة ومنها:

  • احتباس السوائل: إنّ تناول الملح بكمياتٍ كبيرةٍ يخلق مشكلة في تصفية الصوديوم الزائد من الدم، وذلك بسبب عدم قدرة الكِلى على تصفية هذه الكمية الزائدة، لذا وكمحاولةٍ لتحقيق التوازن يقوم الجسم بطلب كميات أكبر من الماء، مما يزيد كمية السوائل المحيطة بالخلايا وكمية الدم في مجرى الدم.
  • أمراض القلب والأوعية الدموية: إنّ الزيادة في كمية الدم تعني المزيد من العمل بالنسبة للقلب وضغطًا إضافيًا على الأوعية الدموية. ومع مرور الوقت، يمكن أن يؤدي هذا العمل الإضافي والضغط المتزايد إلى تصلب وتيبس الأوعية الدموية، مما يسبب ارتفاع ضغط الدم وحصول النوبات القلبية والجلطات الدماغية، وقد يسبب قصور القلب. كما أنّ هناك بعض الدلائل التي تشير إلى أنّ الإفراط في تناول الملح قد يلحق الضرر بالقلب والشريان الأورطي والكِلى وذلك دون أن يسبب ارتفاع ضغط الدم.
  • هشاشة العظام: كما ذُكِر أعلاه فإنّ الإفراط في تناول الصوديوم يؤدي إلى زيادة استهلاك الماء وهذا بالتالي يزيد عدد مرات التبوُّل، مما يسبب زيادة كمية الكالسيوم التي يفقدها الجسم مع البول، وعندما تنخفض نسبة الكالسيوم في الدم سيقوم الجسم بتعويض هذا النقص عن طريق سحب الكالسيوم من العظام، وهذا ما يزيد خطر الإصابة بهشاشة العظام.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما هي اضرار الملح"؟