شارك المقال 👈

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pocket

يختلف الناس عن بعضهم بأفكارهم، أشكالهم، وشخصياتهم؛ فلكل شخص طبعه وتصرفاته المميزة، ولو تعمقنا أكثر في شخصيات الأفراد سنجد أنَّ لبعضهم هواجس وعادات يوميَّة روتينيَّة مختلفة، فمثلًا لا بدَّ أنَّ أحد أفراد العائلة على الأقل يعود بعد الابتعاد عن المنزل ولو لأمتارٍ قليلةٍ ليتأكد أنَّ الباب مغلق، والبعض منا معتاد على تفريش أسنانه قبل النوم، والكثير من العادات التي نقوم بها بشكلٍ روتينيٍّ، ولكن عندما تصبح أمورًا قسريَّةً لا يستطيع الفرد التوقف عنها فهي حالاتٌ مرضيةٌ، وأطلق عليها في الطب النفسي اسم الوسواس القهري (OCD).

فما هو الوسواس القهري، وما هي أعراضه؟ دعونا نجب عن هذه التساؤلات من خلال المقال التالي.

تعريف الوسواس القهري

بالإنكليزية (Obsessive Compulsive Disorder) ويرمز له اختصارًا (OCD)، وهو اضطرابٌ نفسيٌّ يعاني المصابون فيه من أفكارٍ وأحاسيسٍ متكررة وغير مفهومة، تخلق لديهم دوافع قسريةً تجعلهم يقومون مكرهين بتكرار ممارساتٍ اعتادوا على القيام بها، تبلغ نسبة المصابين به في أمريكا حوالي 1.2% من السكان معظمهم نساء، ويبدأ غالبًا عند الطفولة أو مراحل المراهقة.

يختلف الوسواس القهري عن الممارسات الروتينية الطبيعية؛ إذ أنَّ الممارسات التي تقوم بها بدوافعٍ قسريةٍ تكون غير مهمة في حياتك ولا تنجز بها وظيفة معينة، وإنما تقوم بها بدافعٍ خفيٍّ وبدون هدف.

بينما بعض العادات التي لا تصنف ضمن العادات المسببة بالوسواس القهري فكثير منا لديه هكذا عادات متكررة معينة، ولكنها مفيدة تقوم بها لسببٍ واضحٍ لتسهيل الحياة اليومية، ولكنك تستطيع التحكم بها وتقوم بها بملء إرادتك ولأسبابٍ مقنعةٍ؛ كغسل اليدين قبل الطعام، تفريش الأسنان قبل النوم وغير ذلك.1

أسباب الوسواس القهري

لا توجد أسبابٌ محددةٌ للوسواس القهري؛ فهو يحدث نتيجةً لأسبابٍ مختلفةٍ متداخلة وراثيَّة، مناعيَّة، عصبيَّة، سلوكيَّة، معرفيَّة وبيئيَّة.

  • أسباب وراثية (Genetic Causes)

لا توجد جيناتٌ معينةٌ مسؤولةٌ عن الوسواس القهري، إلَّا أنَّ الإحصائيات أثبتت أنَّ وجود شخص في العائلة مصاب بالوسواس القهري يرفع احتمال إصابة أفراد العائلة بالوسواس القهري، وبالتالي يمكن اعتباره اضطرابًا عائليًّا.

  • أسباب مناعية (Autoimmune Causes)

تسبب المجموعة a من جراثيم المكورات العقديَّة المقِّيحة (Streptococcus pyogenes) التهابًا واختلالًا وظيفيًّا في النوى القاعديَّة في الدماغ، وهذا بدوره يؤثر على سلوك الفرد ونفسيته ويسبب الوسواس القهري.

  • أسباب سلوكيَّة (Behavioral Causes)

الطريقة السليمة لمواجهة المخاوف هي مواجهتها والتغلب عليها، هذا ما يعجز عنه مريض الوسواس القهري؛ فبدلًا من ذلك يحاول تجنبها سواء كانت أفكار أو كائنات كالخوف من حيوانٍ ما، هذا الخوف يخلق توترًا وقلقًا لدى الفرد ويدفعه إلى اتباع عادات للتقليل منه وتجنبه، هذه العادات ستتكرر بتكرر مصدر الخوف وفي النهاية ستصبح هذه العادات قسريةً ويصاب الشخص بالوسواس القهري.

  • أسباب معرفيَّة (Cognitive Causes)

قد تخطر لأي شخصٍ منَّا أفكارٌ غريبةٌ ولكنها تكون وليدة اللحظة وتختفي من ذهننا دون أن تترك أثرًا، بينما يبالغ المصابون بالوسواس القهري في التفكير وتعظيم هذه الأفكار، لتنفجر رغباتهم الكامنة لتنفيذ هذه الأفكار.

  • أسباب عصبية (Neurological Causes)

عند إجراء الفحوصات الدماغية على الأشخاص المصابين بالوسواس القهري، تبين وجود مناطق في القشرة المخيَّة ذات نشاط عالي مقارنةً بمناطقٍ أخرى، كما لوحظ تدني مستويات السيروتونين مقارنةً بالحالة الطبيعية، وبناءً على ذلك افترض العلماء وجود علاقةٍ بين هذه الاختلافات والإصابة بالوسواس القهري، رغم عدم التوصل إلى تأثير هذه الاختلافات على السلوك البشري.

  • أسباب بيئيَّة (Environmental Causes)

تعتبر البيئة المحيطة بالفرد العامل الأساسي في تكوين شخصيَّته؛ وتلعب الضغوطات، والتنمر، والصدمات، وغيرها من الحالات الاجتماعية دورًا هامًّا في الإصابة بالوسواس القهري.2

أهم أعراض الوسواس القهري

تقسم أعراض الوسواس القهري إلى أفكار وسواسية (Obsessions)، ودوافع قهريَّة (Compulsions)، و أبرز الوساوس التي يعاني منها المصابون:

  • الخوف من الجراثيم أو التلوث.
  • أفكار جنسية ودينية غريبة وغير مقبولة.
  • الأفكار العدوانية تجاه الآخرين أو الذات.
  • ضرورة وجود الأشياء بشكلٍ متناظرٍ وترتيبٍ مثاليٍ (مونيكا في مسلسل friends).

بينما تمثل البنود التالية أهم الدوافع القسرية التي يعاني منها مصابو الوسواس القهري في:

  • النظافة الزائدة عن الحد وغسل اليدين باستمرار.
  • ترتيب الأشياء بشكلٍ محددٍ ودقيقٍ للغاية.
  • التحقق من حالاتٍ معينةٍ بشكلٍ متكررٍ مثل التأكد من كون الباب مغلقًا بشكلٍ دائمٍ.
  • العد القهري.

هذه التصرفات وغيرها لا يقوم بها المريض لغاياتٍ مهمَّةٍ بل بسببٍ واحدٍ هو التخلص من الأفكار والوساوس التي تسبب له حالة من القلق وتدفعه لتنفيذها.3

الوسواس القهري

العلاج الأمثل

يعتبر علاج الوسواس القهري بالدرجة الأولى علاجًا نفسيًّا؛ يعتمد على مواجهة المخاوف والوساوس وعدم الخضوع لها، كما يمكن أن يكمل العلاج النفسي بالعلاج الدوائي؛ بإعطاء المريض أدويَة تسمى مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائيَّة (SSRIs)، وهي أدويةٌ تصنف كمضادات اكتئاب، تقوم بتغيير تراكيز المواد الكيميائية في دماغك وأهمُّها السيروتونين، وبالحالة العامة جميع المرضى يستفيدون من هذا العلاج.4

المراجع