شارك المقال 👈

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pocket

الفيتامينات موادٌّ عضويةٌ تنتجها النباتات أو الحيوانات، والمعادن هي موادٌّ غير عضويةٍ مصدرها التربة أو الماء تمتصها النباتات أو تأكلها الحيوانات، ويحتاج الجسم لبعض المعادن بكمياتٍ كبيرةٍ كالكالسيوم من أجل النمو، أو بكمياتٍ قليلةٍ يوميًا كالنحاس واليود والحديد والزنك. وفي هذا المقال سنتعرف على اعراض نقص الفيتامينات و المعادن .1

أعراض نقص الفيتامينات العامة

الشعور بالتعب وجفاف الشعر وتشقق الأظافر إضافةً إلى حدوث مشاكلٍ متعلقةٍ بالأسنان وتغيراتٍ في حركة الأمعاء المعتادة، واضطرابات المزاج والصحة العقلية من أهم اعراض نقص الفيتامينات ، كما يصاب المريض بالتكدمات بسرعةٍ ويعاني من بطء الشفاء، وتضعف استجابة الجهاز المناعي تجاه الأمراض. 2

اعراض نقص الفيتامينات

  • تقصف الشعر والأظافر

أحد أسبابه نقص فيتامين B7 أو البيوتين الذي يساعد الجسم في تحويل الطعام إلى طاقةٍ، ويسبب نقصه أيضًا التعب المزمن والألم العضلي والتشنجات وشعورٌ بالوخز في اليدين والقدمين.

  • التشققات أو القروح الفموية

تنتج التقرحات الفموية عادةً عن نقص الحديد أو فيتامينات B كالثيامين (فيتامين B1) والريبوفلافين (B2) والبيريدوكسين (B6)، أما التشققات الفموية فغالبًا ما يكون سببها الجفاف أو اللعاب الزائد، لكن يمكن أن تنتج عن نقص الحديد وفيتامينات B وخاصةً الريبوفلافين.

  • نزيف اللثة

على الرغم من أنَّ نزيف اللثة يمكن أن ينتج عن أساليب تنظيف الأسنان القاسية، إلا أنه يمكن أن يكون من اعراض نقص الفيتامينات وبالتحديد نقص فيتامين C يمكن أن يسببه أيضًا. يلعب هذا الفيتامين دورًا هامًّا في شفاء الجروح وتقوية المناعة كما يعدُّ مضاد أكسدةٍ يحمي من تضرر الخلايا، ونقصه الشديد في الجسم يسبب الإصابة بالبَثَع (عوز فيتامين C) مما يُحبط الجهاز المناعي ويُضعِف العضلات والعظام، ويسبب التعب والخمول وسهولة الإصابة بالتكدمات وبطء شفاء الجروح وشحوب الجلد، ونزيف الأنف المتكرر.

  • العشى الليلي وزيادة بياض العين

غالبًا ما يرتبط نقص فيتامين A بعدم القدرة على الرؤية في الظلام أو في ظروف الإضاءة الخافتة لأنه مسؤولٌ عن إنتاج الرودوبسين (الأرجوان البصري)، وهو صباغٌ في شبكية العين يساعد على الرؤية الليلية، ويمكن أن يسبب إهمال الأمر الإصابة بجفاف الملتحمة الذي يمكن أن يُضر بالقرنية ويقود إلى العمى. لا يُنصح بتناول مكملات فيتامين A لمن لم تُشخَص لديهم الإصابة بعوزه لأن كثرته في الجسم تتجمع في مخازن دهون الجسم متحولةً لموادٍ سامةٍ.

  • الإصابة بالتهاب الجلد المَثيّ والقشرة

يمكن لعدة عواملٍ أن تسببهما، وأحدها هو النظام الغذائي القليل المغذيات كانخفاض مستويات الزنك والنياسين والريبوفلافين والبيريدوكسين في الدم.

  • تساقط الشعر

غالبًا ما يعاني الرجال والنساء من تساقط الشعر بعد سن الخمسين، ويمكن للمغذيات التالية كالحديد والزنك وحمض اللينوليك وحمض ألفا اللينوليك والنياسين والبيوتين أن تمنع التساقط أو تخففه. على أية حالٍ، فإن تناول المكملات الغذائية دون الحاجة إليها يمكن أن يسبب ضررًا لا نفعًا

  • ظهور نتوءاتٍ بيضاء أو حمراء على الجلد

تظهر غالبًا في  مرحلة الطفولة وتختفي في المراهقة، وما زال سببها غير مفهومٍ لكن قد يعود إلى سببٍ وراثيٍّ أو إلى إنتاج جريبات الشعر للكثير من الكيراتين مما يسبب نتوءًا جلديًّا أبيض أو أحمر اللون، لذا يُنصح بتناول الأطعمة التي تحتوي على فيتامينات A و C إلى جانب العناية الطبية.

  • متلازمة تململ الساقين

حالةٌ عصبيةٌ تسبب إحساسًا غير مريحٍ في الساقين ورغبةً ملحةً في تحريكهما. ما زال سبب هذه المتلازمة غير مفهومٍ تمامًا، إلا أنه توجد علاقةٌ بين الإصابة بها ومستويات الحديد في الدم، حيث يسبب انخفاضه زيادة أعراض المتلازمة، ومن المفيد دمج الأطعمة الغنية بالحديد بالفاكهة والخضار الغنية بفيتامين C لزيادة امتصاص الحديد في الجسم.3

أعراض نقص المعادن

بعد ذكر اعراض نقص الفيتامينات سنتحول إلى المعادن . وتوجد خمسة أنواعٍ رئيسيةٍ لنقص المعادن، ولكلٍّ منها أعراضها، وهي:

  • عوز الكالسيوم

يعدُّ الكالسيوم ضروريّا لبناء عظامٍ وأسنانٍ قويةٍ، كما يدعم وظائف الأوعية الدموية والعضلات والأعصاب والهرمونات، ويسبب نقصه في الجسم بعض الأعراض الواضحة على المدى المنظور لأن الجسم يقوم بضبط مستويات الكالسيوم في الدم بشكلٍ دقيقٍ جدًا، أما على المدى البعيد فيسبب نقصًا في الكثافة العظمية يمكن أن يتطور في حال عدم العلاج إلى هشاشةٍ في العظام مما يزيد خطر الكسور خاصةً عند الكبار. أما أعراض العوز الشديد فتشمل تشنج العضلات والخَدَر ووخزًا في الأصابع إضافةً إلى التعب وضعف الشهية وعدم انتظام ضربات القلب.

  • عوز الحديد

يعدُّ الحديد جزءًا هامًّا من بروتين الهيموغلوبين ومن بروتيناتٍ وأنزيماتٍ أخرى تحافظ على صحة الجسم، ويتطور عوزه ببطءٍ، ويمكن أن يسبب فقر الدم والذي تتضمن أعراضه الشعور بالضعف والتعب مما يمكن أن يؤدي إلى تراجع أداء المريض في المدرسة أو العمل، وقد يختبر الأطفال أعراضًا مرتبطةً بضعف التطور الإدراكي والاجتماعي.

  • عوز المغنيزيوم

يحتاجه الجسم من أجل المئات من التفاعلات الكيميائية، وتستطيع الكليتين منع خروجه مع البول، إلا أن بعض الأدوية والحالات الصحية المزمنة كإدمان الكحول يمكن أن تسبب عوزًا. وتشمل أعراضه في مراحله المبكرة الشعور بالتعب والضعف وفقدان الشهية و الغثيان والإقياء، وتتطور في حال عدم العلاج لتشمل الخَدَر والوخز وتشنج العضلات وحدوث نوباتٍ، واضطراباتٍ في ضربات القلب.

  • عوز البوتاسيوم

معدنٌ يعمل ككهرل (الكتروليت)، وتشمل أعراضه تشنج العضلات والضعف، وتُظهر أعراضه الأخرى إمساكًا أو نفخةً أو ألمًا بطنيًا بسبب شلل الأمعاء. ويمكن أن يسبب العوز الشديد شللًا في العضلات أو عدم انتظام ضربات القلب مما قد يؤدي إلى الموت.

  • عوز الزنك

يلعب دورًا في عدة جوانبٍ من استقلاب الجسم، ويسبب عوزه فقدان الشهية أو التذوق أو الشم، وانخفاض عمل الجهاز المناعي، وبطء النمو، كما يمكن أن يسبب العوز الشديد الإسهال وتساقط الشعر والإعياء إضافةً إلى تأخر شفاء الجروح.

المراجع