يصاب بعض الأشخاص بحالة نقص حمض الفوليك من أجسامهم، إلا أن القليل من يعلمون ماهية هذا الحمض، وكيفية اكتشاف نقصه لديهم!

فما هي اعراض نقص حمض الفوليك في الجسم، وكيف نكتشفها ونعالجها، هذا ما سنتعرف عليه.

ما هو حمض الفوليك

الفوليك هو أحد أشكال الفيتامين B ويطلق عليه فيتامين B9، يوجد بشكلٍ طبيعيٍّ في الغذاء، وإنّ حمض الفوليك هو الشكل الصناعي لهذا المركب، وهو قابلٌ للذوبان في الماء، ويعتبر العنصر الرئيسي لتركيب الحمض النووي الذي يشكل جزءًا من جميع المواد الوراثية.

يضاف حمض الفوليك إلى دقيق الخبز والمعكرونة والكعك، بينما يتوافر بشكلٍ طبيعيٍّ في الخضراوات مثل السبانخ والقرنبيط والخس، بالإضافة إلى البامية والهليون والفواكه –كالموز والبطيخ والليمون- والفاصولياء والخميرة واللحوم وعصير البرتقال والطماطم.

ينبع خطر نقص حمض الفوليك انطلاقًا من وظائفه واستخداماته الهامّة؛ إذ يستخدم لمنع وعلاج انخفاض ضغط الدم والحد من مضاعفاته، ويساهم في مساعدة الأمعاء على امتصاص المواد الغذائية بشكلٍ صحيحٍ.

كما يستخدم في حالاتٍ أخرى مثل التهاب القولون القرحي، وأمراض الكبد، وإدمان الكحول وغسيل الكلى، وينصح به للحوامل لمنع الإجهاض والعيوب الخلقية للجنين.

فضلًا عن ذلك؛ يعتبر مفيدًا لمنع سرطان القولون وسرطان عنق الرحم، ويستخدم للوقاية من أمراض القلب والسكتة الدماغية. ناهيك عن فوائده البارزة في الوقاية من فقدان الذاكرة والزهايمر وفقدان السمع المرتبط بالعمر والحد من علامات الشيخوخة، ويفيد في تقوية العظام وعلاج مشاكل اضطراب النوم وآلام الأعصاب والعضلات والأمراض الجلدية كالبهاق.1

اعراض نقص حمض الفوليك

  • فقر الدم: نحتاج إلى فيتامين B9 لتشكيل خلايا الدم الحمراء، وفي حال وجود نقصٍ في حمض الفوليك سيؤدي ذلك لفقر الدم الضخم، حيث تنمو خلايا الدم بشكلٍ أكبر من المعتاد فلا تستطيع نقل الأكسجين بشكلٍ جيدٍ إلى أنحاء جسمك.
  • عيوب في النخاع الشوكي: يلعب حمض الفوليك دورًا أساسيًا في تطور الدماغ والنخاع الشوكي عند الجنين أثناء الحمل. فإذا عانت الحامل من نقص حمض الفوليك في الأسابيع الأولى من الحمل سيؤدي ذلك إلى عيبٍ خلقيٍّ في النخاع الشوكي للطفل، كما يزيد نقص حمض الفوليك من خطر إصابة الحامل بالمخاض المبكر.
  • أمراض القلب: يلعب الحمض دورًا في عمليات الاستقلاب ويخفف أمراض القلب؛ لذا فإن نقصه سيزيد خطر الإصابة بأمراض القلب.2

بينما تشمل اعراض نقص حمض الفوليك الأقل وضوحًا:

  • التعب.
  • شيب الشعر.
  • قروح في الفم.
  • تورم في اللسان.
  • التعب المستمر.
  • الضعف والخمول.
  • شحوب الجلد.
  • ضيق التنفس.
  • يسبب نقص حمض الفوليك زيادةً في معدل ضربات القلب.
  • فقدان الشهية ونقص الوزن.
  • اضطرابات في الرؤية.
  • اكتئاب.
  • اسهال
  • خدر ووخز في القدمين واليدين.3

أسباب نقص حمض الفوليك في الجسم

  • النظام الغذائي: يوجد حمض الفوليك في العديد من الأغذية مثل القرنبيط والهليون والبازلاء والحمص والأرز البني، فإن لم تتناول هذه الأنواع من الأطعمة بانتظامٍ فقد تصاب بنقص حمض الفوليك. ويعتبر نقص حمض الفوليك الغذائي الأكثر شيوعًا بين الناس.
  • سوء الامتصاص: في بعض الأحيان لا يكون جسمك قادرًا على امتصاص حمض الفوليك بفاعليةٍ كما ينبغي. ويحدث هذا بسبب اضطراباتٍ تصيب الجهاز الهضمي.
  • التبول المفرط: إن كنت مصابًا بتلفٍ في الكبد أو مشاكلٍ في الكلى فقد تفقد حمض الفوليك من جسمك إن كنت تتبول بشكلٍ متكررٍ.
  • الأدوية: تقلل بعض الأدوية من كمية حمض الفوليك في الجسم أو تصعب عليه امتصاصه، ومنها الأدوية المستخدمة لعلاج الصرع وغيرها. لذا يجب على طبيبك المختص رصد نسبة الحمض بشكلٍ دائمٍ.
  • الحمل: إذ يدخل حمض الفوليك في تركيب الحمض النووي للطفل، لذا يتطلب جسم الحامل كميةً أكبر من المعتاد. يصف الأطباء الفوليك المصنع كبديلٍ وتجنبًا لإصابة الحامل بنقص الفوليك الذي يؤثر بشكلٍ كبيرٍ على الجنين، إلا أنه وفي بعض الأحيان لا يؤتي الدواء ثماره وتكون النتيجة غير مرضيةٍ.4
  • الأمراض: تؤثر بعض الأمراض على الجهاز الهضمي مؤديةً إلى نقص حمض الفوليك وتشمل (مرض كرون، الاضطرابات الهضمية، أنواع معينة من السرطانات، مشاكل في الكلى تتطلب الغسيل الكلوي)
  • الوراثة: يخلق الناس بطفرةٍ وراثيةٍ تعوق الجسم عن تحويل حمض الفوليك الغذائي والمصنع إلى شكله القابل للاستخدام.5

بعد كل ما ذكرنا عن أهمية هذا الحمض في حياتنا، أصبحت مهمة الاعتناء بمستوياته ملقاةً على عاتقك، فلا يرغب أحدنا في خسارة صحته وزيارة الأطباء في أي لحظةٍ.

لذا عند ملاحظتك للأعراض السابقة سارع إلى استشارة طبيبٍ مختصٍ ليخبرك بمجموعة التحاليل الواجب عليك القيام بها للتأكد من سلامتك أو تجنب الآثار الخطرة للتأخر في العلاج.

المراجع