ما هي الاستلاكتيت Stalactite والاستلاجميت Stalagmite

1 إجابة واحدة
طالبة
الصيدلة, Menoufia University (Egypt)

تأخذ الطبيعة وقتها حتى يطرأ على التكوينات الأرضية تغيُّرًا ملحوظًا، فقد يستغرق ذلك مئات أو آلاف وربما ملايين السنين، كل شيءٍ في تحرُّك مستمر، وما يبدأ اليوم ببطء ممل يظهر أثره ولو بعد حين. وتعد كل من الصواعد والهوابط اثنين من أشهر الأشكال والتكوينات الجيولوجية المشهورة التي نلاحظها في الكهوف، والتي تستغرق حينًا من الدهر قد يصل إلى مئات السنيين حتى تتشكّل، وهي عبارة عن تكتلات صلبة مخروطية الشكل إما أن تتدلى من سقف الكهف أو تنمو من أرضيته، تُعرف الهوابط بالاستلاكتيت (stalactite) والصواعد بالاستلاجميت (stalagmite).

الاستلاكتيت (stalactite) والاستلاجميت (stalagmite)

تتكون الصواعد عادةً في الكهوف الجيرية، وبالتحديد من معدن الكالسيت أو كربونات الكالسيوم القابع بالصخور الرسوبية. عند هطول الأمطار بكميات غزيرة، تندفع إلى الكهوف الجيرية وتسري بين شقوق الصخور فتتشبع بغاز ثاني أكسيد الكربون ومعادن الكالسيت التي تتألف منها الصخور الجيرية، فيكون ناتج تلك العملية هو مادة بيكربونات الكالسيوم طبقًا للمعادلة التالية:

H2O + CO2 + CaCO3 = Ca (HCO3)2

وبيكربونات الكالسيوم عبارة عن كالسيت ذائب في الماء، وعند تعرُّض هذا الماء للهواء الجوي يتحول بيكربونات الكالسيوم إلى كربونات الكالسيوم من جديد، وعندئذ يشرع الكالسيت في الترسُّب مرة أخرى بين شقوق الصخور، وعند تنقيط الماء الحامل للكالسيت في أسقف الكهوف تبدأ الهوابط في التكوُّن والتي بدورها تساهم في تكون الصواعد من خلال تقطير الماء المُحمل بالكالسيت عبرها ليسقط على الكالسيت المتواجد بأرضية الكهف فتتشكّل الصواعد التي تأخذ أطرافها عدة أشكال فإما أن تكون مدببة أو مسطحة أو المستديرة.

قد يُخيل إليك أن العملية غاية في السهولة تحدث في موسم الشتاء من كل عام لتُخلف وراءها هوابط وصواعد كاملة بانتهاء الموسم. في الحقيقة يستغرق تشكّل الهوابط والصواعد عدة قرون، فلكي تتكون ربع بوصة من الصواعد قد يستغرق ذلك ربع قرن،.

أحيانًا قد نلاحظ انحدار الهوابط ونمو الصواعد في نفس المستوى إلى أن يتحدوا فيتكون ما يُعرف بعمود الكالسيت، لكنه لا يتكون أيضًا بين عشية وضحاها لأن معدل نمو تلك التكوينات بطيء جدًا كما أسلفت.

ومما سبق يمكن تلخيص الفرق بين الصواعد والهوابط كما يلي:

  • الصواعد: تتكون عند تقطر الماء من سقف الكهف ليسقط متحدًا بالكالسيت المتواجد في الأرضية، فتنمو الصواعد متجهة لأعلى على عكس الهوابط التي تنمو لأسفل.
  • الهوابط: هي عبارة عن تكتلات رسوبية متدلية من أسقف الكهوف بسبب اتحاد الكالسيت مع الماء.

للصواعد عدة أنواع كما يلي:

  1. صواعد الحجر الجيري: وهي أكثر أنواع الصواعد انتشارًا، وبطيئة التشكُّل، تتكون عندما تترسب كربونات الكالسيوم، وقد تستغرق وقتًا طويلًا حتى تبلغ الطول والشكل النهائي المتعارف عليه.
  2. صواعد الجليد: يعتبر من أقل الأنواع شيوعًا حيث أنها سريعًا ما تذوب بفعل تأثير الهواء الدافيء وتغيُّر المناخ، تتشكل صواعد الجليد في الكهوف التي تتميز بانخفاض درجة حرارتها. وقد وضع العلماء عدة تفسيرات محتملة تساهم في تكوين هذا النوع، مثل انخفاض درجة حرارة بخار الماء وتجمده، أو عندما تتسرب مياه الأمطار داخل الكهوف وتتجمد مكونة الصواعد الجليدية.
  3. صواعد الحمم: بينما تستغرق صواعد الحجر الجيري عدة سنوات حتى تتشكل، تعد صواعد الحمم البركانية هي الأسرع تكونًا، حيث تستغرق فقط عدة ساعات أو بضعة أيام وتتكون نتيجة تقطُّر الحمم المتدفقة أثناء ثوران البراكين.

أكمل القراءة

0

هل لديك إجابة على "ما هي الاستلاكتيت Stalactite والاستلاجميت Stalagmite"؟