ما هي الاكزيما الجلدية وكيف يمكن علاجها

الأكزيما هي من الأمراض الغير معدية المتمثلة بجفاف الجلد وإحمراره إضافةً إلى الحكة والتقشير والطفح الجلدي، ويعد من أكثر الأمراض الجلدية انتشارًا، فما هي هذه الأكزيما؟

3 إجابات
مهندسة معمارية
الهندسة المعمارية, Tishreen University

الأكزيما هي مصطلح عام لالتهاب الجلد، حيث تلتهب بقع من الجلد وتصبح حمراء، جافّة ومتشققّة، ومثيرة للحكة، أهمّ ما عليك معرفته أنّ الأكزيما وتظاهراتها تختلف من شخص لآخر، فقد لا تبدو لديك كما تبدو لدى شخصٍ آخر أو حتى لدى طفلك، ونستنتج وفق ذلك أنّه قد يظهر لدى أيّ كان وفي أيّ سنٍ كان، كما يجب ألّا تختلط عليك بين حساسية جلد عاديّة نتيجة طعام أو دواء معيّن كالمكسرات مثلًا؛ والتي تظهر فيها بضعة أعراض مشابهة للأكزيما،

السبب الدقيق للأكزيما غير معروف، يعزوه الباحثون لمجموعة من الجينات والمحفزّات البيئيّة لدى الفرد، فعندما يتسبّب مهيّج ما أو مثير للحساسية بتفعيل وظيفة الجهاز المناعي لا تتصرّف خلايا الجلد وفق المعتاد مؤديةً لظهور الأكزيما، والخبر الجيّد أنّها غير معدية ولا يمكنك التقاطها من شخص مصاب أو نشر العدوى للمحيطين بك،

تسبّب الأكزيما حكّة كصفة مميّزة لهذه الإصابة الجلديّة، وتختلف شدّتها من شخص لآخر ومن نوع أكزيما لآخر، فهي إمّا حكّة خفيفة أو معتدلة أو شديدة لدرجة الخدش والنزيف ما يجعلها أسوء، ضف على ذلك أنّها قد تظهر في أي مكان من جسدك لذا فالتعايش معها ليس بالأمر السهل على الإطلاق، وغالبًا ما يتم تشخيص الإصابة في الصغر لتختفي عندما يكبر الطفل، لكن بالطبع يوجد العديد من الأشخاص الذين استمرت لديهم الإصابة منذ طفولتهم أو من ظهرت لديهم فجأة كبالغين لذا عند ظهور أعراضها يجدر بك زيارة الطبيب،

للأسف لا يمكنك الشفاء من الأكزيما في حال تم تشخيصك بها، لكن بالطبع هناك علاجات للتحكّم بالأعراض والحدّ من وتيرة الإصابة وانتشارها، تتضمّن:

  • كريمات ومراهم موضعية تعتمد على الكورتيكوستيرويد، والكورتيكوستيرويدات الجهازيّة في حال عدم فعاليّة الموضعيّة منها ذلك عبر الحقن أو فمويًا.
  • المضادات الحيويّة في حال رافقت الأكزيما عدوى الجلد البكتيريّة.
  • مضادات الهيستامين التي تخفف من أثر الحكاك الليلي كونها تسبب النعاس.
  • مرطبات مرممّة تعمل على التقليل من فقدان الماء وإصلاح الجلد.
  • مثبطات الكالسينيورين الموضعيّة التي تخفف حدّة النوبات وتخفف الالتهاب، والعلاج بالضوء.

إضافة لمجموعة من النشاطات الروتينية التي يمكنك القيام بها واعتبارها علاجات بديلة طبيعية كحفاظك على الترطيب المستمر لبشرتك وهو أمر يجب عليك القيام به بكلّ الأحوال، والابتعاد عن محفّزات الأكزيما لديك ومعرفتها.

أكمل القراءة

0
طالبة
الصيدلة, Menoufia University (Egypt)

الإكزيما هي أحد الأمراض الجلدية المزمنة ولكن غير معدية، في الحقيقة هي مجموعة من الأمراض الجلدية، فتظهر على هيئة طفح جلدي، مصاحبًا له حكة، احمرار وتهيج في الجلد، إذ أن الجلد يعتبر هو خط الدفاع الأول للإنسان ضد أي عدوى خارجية، كما أنه يعد مؤشر حيوي للأمراض المختلفة، فتظهر عليه بعض التغيرات التي تعتبر دلالات هامة لبعض الأمراض.

من الشائع أن الإكزيما تصيب الأطفال، حيث يبلغ معدل الإصابة حالة واحدة من بين كل عشرة أطفال، لكن من الجيد أن بعضها يمكنه أن يُشفى بمرور الوقت.

تعالج الإكزيما باستخدام مرطبات الجلد والستيروئيدات الموضعية، على اختلاف أنواعها، والتي تشمل ما يقارب من 6 أنواع:

  1. إكزيما التماس: تعرف أحيانًا بالتهاب الجلد التماسي، وتنتج نتيجة التعامل مع مواد مسببة للحساسية كالصابون، مساحيق التجميل، الغبار وأنواع من النباتات.
  2. الاكزيما البنيويَّة: أو التهاب الجلد التأتبي، وهذا النوع هو وراثي، يحدث بسبب زيادة انتاج الغلوبيولينات المناعية من النوع IgE، وعادة ما تزيد بسبب التعرض لوبر الحيوانات، حيث يتعرف عليها الجسم كمادة غريبة فيبدأ الجهاز المناعي بالتحسس تجاه تلك المواد.
  3. إكزيما عسر التعرق: شائع أكثر في البالغين، تظهر الإكزيما في هذا النوع على شكل حويصلات بها قيح وتثير الحكة.
  4. الإكزيما النمية: يُعتقد أن الانتانات الجرثومية هي السبب فيها، وتظهر على شكل لويحات وربما تحتوي على حويصلات.
  5. الإكزيما الزهمية: او التهاب الجلد الدهني نظرًا لأنها تحدث في مناطق الإفرازات الدهنية كالرأس.
  6. الإكزيما النخالية البيضاء: وغالبًا ما تظهر على الوجه والأطراف  على شكل قشور ناعمة وجافة، متصبغة باللون اللأحمر.

أكمل القراءة

0
صحفية
الإعلام, جامعة دمشق (سوريا)

الاكزيما هي عبارة عن التهاب جلدي مزمن لكنه غير معدٍ، يتركز عادة في اليدين والقدمين والوجه، وخلف الركبة، وباطن المرفق وغيرها، ويسبب حكة واحمرارًا وانتفاخًا في المنطقة المصابة، ويدفعها إلى التهيج كرد فعل مبالغ به تجاه هجوم ما على الجهاز المناعي؛ الذي يقوم عادة بحماية الجسم من بعض الأمور غير الطبيعية كالأمراض والإنتانات على أنواعها، لكنه يتصرف بغرابة عند الإصابة بالأكزيما، والتي لا تقتصر على فئة عمرية معينة، بل تصيب الجميع دون استثناء، إلى حد أن البعض يعاني من نوعين منها في الوقت نفسه.

وقد لا يشعر المصاب بالحكة طوال الوقت، حيث أنها تسكن أحيانًا، لكن بعض الأشياء تساهم في إثارتها، ويطلق عليها اسم “محفزات الأكزيما”، ويفضل أن يكون المريض على دراية بها، ليبتعد عنها، ويُجنب نفسه تبعاتها الصحية.

وللأكزيما عدة أنواع؛ هي:

  • التهاب الجلد التأبي: يعد أهمها وأكثرها انتشارًا، يبدأ في الطفولة وينتهي في البلوغ، وهو أحد أضلاع الثالوث التأبي، الذي يشمل أيضًا مرضي الربو وحمى القش.
  • التهاب الجلد التماسي: وفيه يتهيج الجلد عند لمس مادة محددة، وله نوعان: التهاب الجلد التماسي التخريشي، والتهاب الجلد التماسي التحسسي.
  • أكزيما عسر التعرق: وتؤدي الإصابة بها إلى التسبب بظهور فقاعات على الأيدي والأقدام.

أكمل القراءة

0

هل لديك إجابة على "ما هي الاكزيما الجلدية وكيف يمكن علاجها"؟