ما هي البحيرات الجليدية وما الفرق بينها وبين البحيرات المالحة؟

1 إجابة واحدة

البحيرة تجمّع مائي سطحي لمياه راكدة، أو متحركة ببطء في أرض منخفضة عن أطرافها، وتعتبر البحيرات مناطق تخزين مؤقتة لمياه الأنهار، والجداول، وهي محاطة باليابسة من جميع الجهات، كما تشكل البحيرات بأنواعها المختلفة حوالي 4% من سطح الأرض، جميع البحيرات مؤقتة في حقب زمنية مختلفة ، حيث ستمتلئ بالرواسب بشكل بطيء حتى تختفي تماماً.

للبحيرات أنواع عديدة حسب تصنيفات مختلفة، ومن هذه الأنواع البحيرات الجليدية والبحيرات المالحة.

البحيرات الجليدية هي تلك المسطحات المائية المتأثرة بوجود الأنهار الجليدية، أوهي التي تشكلت نتيجة وجود سابق للأنهار الجليدية، ومن ثم ذوبان الجليد بعد انتهاء العصر الجليدي منذ عشرات آلاف السنين.

تشكلت البحيرات الجليدية بطرق مختلفة بعد ذوبان الجليد عن الجبال الجليدية، ومع ذوبان هذه الجبال تدفقت الأنهار الجليدية في تلك المناطق، وأدى احتكاك المياه مع الجليد إلى حته وتعريته وتشكل رواسب جليدية  في تلك البحيرات المتشكلة عن تجمع مياه هذه الأنهار.

تنقسم البحيرات الجليدية بشكل أساسي إلى فئتين رئيسيتين:

  • البحيرات التي تكون على تلامس مباشر مع الجليد، وتتميز بوجود قطع جليدية تصل إليها.
  • البحيرات التي تكون بعيدة نسبياً عن وجود الأنهار الجليدية، وهي تطوراً عن البحيرات الملامسة، حيث تتراجع حواف الأنهار، والأغطية الجليدية حتى تصبح مفصولة كلياً عن البحيرة الجليدية.

تتميز بحيرات التلامس الجليدي بالترسيب السريع، وبالتنوع الكبير في وجهها الرسوبي، ووجود كميات كبيرة من الرسوبيات لا سيما ترسب الحطام الجليدي، بينما تتميز البحيرات البعيدة بعدم وجود الرسوبيات بكميات كبيرة، وإن وجدت تكون بأحجام دقيقة، يساعد وجود الرسوبيات وخاصة في البحيرات الجليدية الملامسة في الحصول على معلومات حول السلوك الديناميكي المتغير للأنهار، والأغطية الجليدية المجاورة، كما أنه يعطي بيانات حول نمط وتوقيت تراجع الجليد في تلك الأماكن، حيث أنها تعطي معلومات عن التغيرات في الهيدرولوجيا، والغطاء النباتي، إضافةً إلى الزلازل، والتغيرات الأرضية التي حدثت في تلك المناطق.

البرودة الشديدة في البحيرات الجليدية أدت إلى فقر كبير في التنوع البيولوجي في هذه البحيرات مقارنةً مع البحيرات في البيئات المختلفة.

كما تعتبر البحيرات المالحة أحد أنواع البحيرات المنتشرة بكثرة ، فما هي البحيرات المالحة وكيف تتكون ؟

البحيرات المالحة هي أحد أشهر وأهم أنواع البحيرات، وهي ظاهرة طبيعية وبيئية مميزة موجودة في معظم دول العالم، ومن البحيرات المالحة بحر قزوين الذي يعتبر البحيرة الأكبر مساحةً عالمياً، وبحيرة عسل في جيبوتي التي تعتبر من البحيرات الأكثر ملوحةً في العالم.

بالرغم من تفاوت نسبة الملوحة بين بحيرة مالحة وأخرى، ولكن بشكل عام تعتبر مياه هذه البحيرات هي المياه الأملح، فهي أكثر ملوحة من مياه البحار والمحيطات بنسبٍ كبيرة، حيث تتراوح نسبة الملح في البحيرات المالحة من 3 جزء في المليون إلى أكثر من حوالي 300 جزء في المليون، بينما تقدر ملوحة مياه البحر بحوالي35 جزء في المليون.

تتشكل البحيرات المالحة بطرق مختلفة ولكن أغلبها تتشكل في المناطق الداخلية بعيداً عن البحار والمحيطات، ونسبة مياه الأمطار السنوية في تلك المناطق هي المتحكم الأساسي في درجة ملوحة البحيرة، مصدر الملح الموجود في البحيرات المالحة هو غالباً ما ينتج عن ذوبان أملاح الصخور التي تشكل قيعان تلك البحيرات وانحلاله مع المياه الراكدة، كما من الممكن أن تتشكل البحيرات المالحة في المناطق القريبة من البحر أو المحيط حيث تكون جزء من البحر أو المحيط، وبسبب انهدام ما، وتجمع الرواسب، وعوامل أخرى تنفصل لتشكل حوض مغلق منفصل، من الممكن أن يبقى ممر صغير بين البحيرة المتشكلة والبحر أو المحيط، كما أنه من الممكن زوال هذا الممر.

تتميز بعض البحيرات المالحة بوجود تنوع في الكائنات التي تأخذ من مياهها مسكناً لها، ولكن على الرغم من أن الكائنات التي تعيش في هذه البحيرات متأقلمة مع الملوحة الشديدة فمع زيادة نسبة الملوحة بشكل كبير تتراجع الحياة في هذه البحيرات حتى تنعدم في بعضها.

ومن الجدير بالذكر أن البحيرات الجليدية بشكل عام تكون نسبة ملوحة مياهها منخفضة، لأن الملح يساعد على عدم تجلد المياه.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما هي البحيرات الجليدية وما الفرق بينها وبين البحيرات المالحة؟"؟