ما هي الثعلبة وما أسبابها وعلاجها النهائي

تصيب الجلد مجموعة مختلفة من الأمراض، تعتبر الثعلبة من أشدّها فتكًا بالشعر. فما هي الثعلبة وما العوامل المسببة لها؟

3 إجابات

مرض الثعلبة هو مرض وراثي من أمراض الجهاز المناعي، والذي يؤدي إلى تساقط الشعر بكميات وبقعٍ صغيرة لا تلاحظ في البداية؛ ولكن مع استمرار تساقط الشعر قد تتصل هذه البقع مع بعضها مشكلة بقعة كبيرة صلعاء ملحوظة، وهذا التساقط في الشعر سببه خلل في الجهاز المناعي للجسم، حيث يهاجم بصيلات الشعر في المنطقة ويوقفها عن العمل.

وهذا المرض غالبًا ما يتم ربطه بالإصابة بمرض السرطان، وعلى الرغم من أن أغلب الدراسات لم تتمكن حتى الآن من إيجاد الرابط بين الثعلبة ومرض السرطان؛ إلا أن هناك اعتقاد غير مثبت علميًا أن الثعلبة مرتبطة بأنواع من السرطانات كسرطان الغدد اللمفاوية، وسرطان الكلى، والمثانة البولية، والثدي؛ إذ سُجلت العديد من حالات الإصابة بسرطان الثدي للذين كانوا مصابين بالثعلبة.

يطلق على هذا المرض اسم المرض التلقائي أو العفوي فهو يهاجم جسم الإنسان من تلقاء نفسه، ومن ثم يظهر الشعر من جديد في المنطقة المصابة ويعود مجددًا ليتساقط، وتشخيص هذا المرض في الحقيقة صعب، وكذلك لا يوجد مبرر لقيام الجهاز المناعي بمهاجمة هذه البصيلات ولكن لمن يصاب بالثعلبة قد يعود ذلك لعوامل وراثية في العائلة: كالتهاب المفاصل الروماتويدي، والنوع الأول من داء السكري.

أكمل القراءة

تساقط الشعر أمر طبيعي يحصل لدى جميع الناس، لكن عندما يزيد تساقطه عن الحد المعقول يكون له أسباب مرضية مختلفة.
ومن هذه الأسباب مايسمى داء الثعلبة، هو مرض يسبب تساقط الشعر في الرأس أو الذقن أو الرموش أو أي منطقة من الجسم ينمو عليها الشعر، وتحدث بشكل مفاجئ وعلى شكل بقع صغيرة قد تكبر وتمتد إلى مناطق أوسع.
عند حصول مشكلة ما في الجسم يقوم جهاز المناعة بمهاجمة المنطقة المصابة، وفي حالة الثعلبة يحدث خلل في الجهاز المناعي ويعتقد أن بصيلات الشعر هي أجسام غريبة يجب مهاجمتها، وإلى الآن لم يتم تحديد سبب ردة الفعل هذه للجهاز المناعي لكن الكثير من العلماء يُرجع هذا الأمر إلى أسباب وراثية.
لايوجد علاج نهائي للثعلبة، لكن هناك بعض الأدوية التي تساعد في تخفيف تساقط الشعر أو إعادة نموه من جديد ومنها:

  • العلاج الموضعي: حيث يتم تطبيق دواء كيميائي مثل ديفينسبرون على المناطق التي تساقط فيها الشعر لينمو من جديد بغضون أشهر.
  • الحُقَن: يتم حقن المنطقة المصابة من فروة الرأس بإبر صغيرة من الستيروئيد ويتم تطبيق العلاج مرة كل شهر أو شهين، لينمو الشعر من جديد لكن هذا العلاج لا يمنع تساقط الشعر الجديد.
  • المواد الموضعية: حيث يتم تدليك فروة الرأس بمواد تساعد على نمو الشعر لكن قد يستغرق الأمر عام او أكثر حتى تبدأ النتائج بالظهور.
  • الأدوية الفموية: بتم علاج الحالات الشديدة بتناول الكورتيزون ولكن تحت اشراف الطبيب.
  • العلاج الضوئي: يتم تطبيف الأشعة فوق البنفسجية على المناطق المصابة عدة مرات بالأسبوع بالإضافة للعلاج الفموي.

أكمل القراءة

تعتبر الثعلبة من أمراض المناعة الذّاتيّة التي يستهدف فيها الجهاز المناعيّ بصيلات الشّعر مؤدّيًا لتموّتها وبالتالي تساقط الشّعر على شكل بقعٍ مختلفة الأحجام وأماكن التوضّع. لا تنحصر الإصابات في جنسٍ معيّنٍ أو عمر معيّن ولكن لاحظ الأطباء بأن معظم الحالات تحدث قبل الثّلاثين من العمر. كما لاحظوا أنّ أشيع مكان لتوضّع البقع الصلعاء هو فروة الرّأس علمًا أنّ بعض أنواع الثّلعبة تشمل شعر الرّأس كاملًا، والأشكال الأكثر شدّة يمكن أن تصيب كامل شعر الجسم. 

أمّا عن الأسباب -وكأي مرض مناعي آخر- فهي وللأسف مجهولة حتى الآن. لم يتمكّن العلماء من إيجاد الآليّة التي يهاجم بها الجهاز المناعي الشّعر، أو حتّى حصر العوامل المؤهّبة لهذا الهجوم، حيث يحدث المرض بشكل فجائي، ويمكن لبعض الأشكال الخفيفة منه أن تتراجع بشكل تلقائي وفجائي أيضًا، مما دفع الأطباء إلى تسميته بالمرض التلقائي.

على كلّ حال لاحظ الأطباء وجود أرضيّة وراثية بيئيّة لظهور الثّعلبة (حيث أنّ بعض العوامل البيئيّة يمكن أن تؤدي لظهور المرض عند الأفراد المهيئين وراثيًّا)، كما وجدوا أنّه أكثر احتمالًا لدى المرضى الذين يعانون من أمراض مناعيّة أخرى وخاصّة داء السّكري والتهاب المفاصل الروماتيزمي، اتهمت بعض العوامل النّفسية كالقلق التوتّر في إطلاق الحالة لدى بعض المرضى.

وأخيرًا وكون الثّعلبة مرضًا وراثيًّا، من غير المرجّح أن يحدث الشّفاء منها بشكل كامل مهما كان العلاج وإنّما الغالب أن تتأرجح الحالات بين اشتداد وهدوء. ولأنّ العوامل المؤهّبة والمسبّبة غير معروفة بشكل دقيق، ومن غير الممكن الوقاية منها أيضًا، ولكن ولأنّه محصور في الشّعر ولا يترافق بأيّة مشاكل أخرى يمكن الإستعانة ببعض التقنيات التجميليّة لإخفاء البقع الخالية من الشّعر.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما هي الثعلبة وما أسبابها وعلاجها النهائي"؟