تحدث الجلطة الدماغية عند توقف تدفق الدم إلى المخ، فلا تحصل خلايا المخ على الأكسجين والمواد المغذية الكافية من الدم، وتبدأ في الموت في غضون دقائق قليلة، مما قد يسبب تلفًا دائمًا في الدماغ وإعاقة مدى الحياة أو حتى الموت.1

ولأن الدماغ يحتاج إلى إمداداتٍ ثابتةٍ من الأكسجين والمواد المغذية حتى يعمل، لذلك عند انقطاع الدم حتى لفترةٍ وجيزةٍ تبدأ خلايا الدماغ في الموت، وتدعى منطقة الخلايا الميتة بالأنسجة المحتشية. 

مع موت خلايا الدماغ يحدث فقدان في وظائف المخ، يشمل ذلك ضعف القدرة على الحركة والكلام والتفكير والذاكرة والسيطرة على الأمعاء والمثانة والأكل والسيطرة العاطفية وغيرها من وظائف الجسم الحيوية. ويعتمد التعافي من السكتة الدماغية على حجم وموقع السكتة الدماغية، فالسكتة الدماغية الصغيرة قد تؤدي إلى مشاكل مثل الضعف في الذراع أو الساق، أما السكتات الدماغية الأكبر قد تسبب الشلل، أو فقدان القدرة على الكلام، أو حتى الموت.

السكتة الدماغية هي حالة طارئة ويجب التعامل معها على هذا النحو، لأن عند علاجها على الفور تكون فرص الشفاء أكبر.2

أنواع الجلطة الدماغية

يمكن أن تحدث الجلطة الدماغية نتيجة تشكل الجلطات في الأوعية الدموية في الدماغ، أو في الأوعية الدموية المؤدية إلى الدماغ، أو الأوعية الدموية في أي مكان من الجسم ثم تنتقل إلى المخ، فتمنع هذه الجلطات تدفق الدم إلى خلايا الدماغ.

أو عندما تنفجر أو تتمزق الأوعية الدموية في المخ، فيتسرب الدم إلى أنسجة المخ، مما يسبب في تلف خلايا الدماغ. ارتفاع ضغط الدم وتمدد الأوعية الدموية في الدماغ هو أكثر أسباب السكتة الدماغية شيوعًا. 

أعراض السكتة الدماغية

هناك عدة أعراض للسكتة الدماغية أبرزها:

  • في الوجه: ينخفض جانب واحد من الوجه، وقد لا يتمكن الشخص من الابتسام، أو يتدلى فمه أو عينه.
  • في الذراعين: لا يتمكن الشخص المصاب بجلطة دماغية من رفع الذراعين وإبقائهما مرفوعتين بسبب الضعف أو التنميل في الذراع.
  • في الكلام: يصبح خطاب مصاب الجلطة الدماغية مشوشًا أو مشوهًا، وقد لا يتمكن الشخص من التحدث مطلقًا رغم أنه يكون واعيًا.

 إذا رأيت أيًا من هذه العلامات أو الأعراض فيجب الاتصال بالإسعاف على الفور.3

آثار الجلطة الدماغية

تختلف آثار الجلطة الدماغية من شخص لآخر بناءً على خطورتها وشدتها وموقعها وتكرار حصولها.

إن الدماغ معقّد للغاية وكل منطقة في الدماغ مسؤولة عن وظيفة أو قدرة خاصّة، فعند تلف مساحة معينة من الدماغ ينتج عن ذلك قصور في الوظيفة الطبيعية لجزء الجسم المسؤولة عنه، ويؤدي ذلك أحيانًا إلى إعاقة أو عدم القدرة على أداء الأنشطة بطريقة طبيعية.

يتكون الدماغ من ثلاث أقسامٍ رئيسية هي المخ والمخيخ، وجذع الدماغ، وتختلف التأثيرات اعتمادًا على أي منطقة تحدث فيها السكتة الدماغية.

الآثار التي يمكن رؤيتها عند الإصابة بالسكتة الدماغية في المخ

يحتل المخ الجزء العلوي والأمامي من الجمجمة، وهو مسؤول عن التحكم في الحركة والإحساس، والكلام، والتفكير، والذاكرة، والرؤية، وتنظيم العواطف. ينقسم المخ إلى جانبين أيمن وأيسر، واعتمادًا على المنطقة وجانب المخ المصاب بالسكتة الدماغية تتعرض وظائف الجسم التالية أو جميعها للضعف:

  • الحركة والإحساس.
  • الكلام واللغة.
  • الأكل والبلع.
  • الرؤية.
  • القدرة المعرفية ( التفكير، الاستجابة، التحكيم والذاكرة).
  • الإدراك والتوجه للمناطق المحيطة.
  • القدرة على الرعاية الذاتية.
  • السيطرة على الأمعاء والمثانة.
  • التحكم العاطفي.
  • القدرة الجنسية.

آثار السكتة الدماغية في نصف المخ الأيمن

قد تشمل آثار الجلطة الدماغية في نصف المخ الأيمن ما يلي:

  • ضعف الجانب الأيسر (الشلل النصفي في القسم الأيسر) وضعف الحواس.
  • مشاكل بصرية، بما في ذلك عدم القدرة على رؤية المجال البصري الأيسر في كل عين.
  • مشكلات مكانية في إدراك العمق أو الاتجاهات.
  • عدم القدرة على التعرف على أجزاء الجسم.
  • عدم القدرة على فهم الخرائط والعثور على الأشياء.
  • مشاكل في الذاكرة.
  • التغيرات السلوكية، مثل الاندفاع والاكتئاب.

آثار الجلطة الدماغية في نصف المخ الأيسر

قد تشمل آثار السكتة الدماغية في نصف المخ الأيسر ما يلي:

  • ضعف الجانب الأيمن (الشلل النصفي في القسم الأيمن) وضعف الحواس.
  • مشاكل في الكلام وفهم اللغة (فقدان القدرة على الكلام).
  • مشاكل بصرية، بما في ذلك عدم القدرة على رؤية المجال البصري الأيمن في كل عين.
  • ضعف القدرة على أداء العمليات الرياضية أو تنظيم العناصر وتفسيرها وتحليلها.
  • التغيرات السلوكية، مثل الاكتئاب والحذر والتردد.
  • ضعف القدرة على القراءة والكتابة وتعلم معلومات جديدة.
  • مشاكل الذاكرة.

الآثار التي يمكن رؤيتها عند الإصابة بالسكتة الدماغية في المخيخ

إن الجلطة الدماغية نادرة في المخيخ، إلا أن تأثيراتها يمكن أن تكون شديدة وتشمل: 

  • عدم القدرة على المشي ومشاكل في التنسيق والتوازن (ترنح).
  • دوخة.
  • صداع الراس.
  • استفراغ وغثيان.

الآثار التي يمكن ملاحظتها عند الإصابة بالسكتة الدماغية في جذع الدماغ

يقع جذع الدماغ في قاعدة الدماغ فوق الحبل الشوكي مباشرةً، ويتحكم في العديد من الوظائف الحيوية في الجسم مثل نبضات القلب وضغط الدم والتنفس عن طريق جذع الدماغ، كما أنه يساعد على التحكم في الأعصاب الرئيسية المرتبطة بحركة العين والسمع والكلام والمضغ والبلع، وقد تشمل الآثار الشائعة للسكتة دماغية في جذع الدماغ مشاكل في كل ما يلي:

  • التنفس ووظائف القلب.
  • التحكم في درجة حرارة الجسم.
  • التوازن والتنسيق.
  • ضعف أو شلل.
  • المضغ والبلع والتحدث.
  • غيبوبة.4

المراجع

  • 1 ، Stroke، من موقع: medlineplus.gov، اطّلع عليه بتاريخ 11-6-2019
  • 2 ، What is a Stroke?، من موقع: www.uclahealth.org، اطّلع عليه بتاريخ 11-6-2019
  • 3 ، Stroke، من موقع: www.nhs.uk، اطّلع عليه بتاريخ 11-6-2019
  • 4 ، What is a Stroke?، من موقع: www.uclahealth.org، اطّلع عليه بتاريخ 11-6-2019